الاحتلال يسرّع بناء الجدار العازل حول الضفة الغربية والقدس

تم نشره في الأربعاء 9 آذار / مارس 2016. 07:02 مـساءً
  • ملثم فلسطيني يرمي حجرا باتجاه جنود إسرائيليين على الجانب الآخر من الجدار العازل خلال اشتباكات عقب مظاهرة ضد المستوطنات والجدار الفاصل، في نعلين.-(أرشيفية- ا ف ب)

القدس المحتلة- قررت حكومة الاحتلال الاربعاء انهاء اعمال بناء الجدار الامني حول القدس وفي الضفة الغربية المحتلة بشكل سريع وذلك بعد تصاعد العمليات الفلسطينية، حسب ما اعلن مسؤولون حكوميون.

وتقرر خلال اجتماع برئاسة بنيامين نتانياهو "الانتهاء سريعا من بناء الجدار حول القدس المحتلة وبناء قسم جديد في قطاع ترقوميا (قرب الخليل بجنوب الضفة الغربية)"، حسب ما قال المسؤولون الحكوميون في بيان.

وحسب ارقام مكتب الامم المتحدة للمساعدة الانسانية (اوشا) التي نشرت في ايلول/سبتمبر الماضي، فان 64,2% من اصل الجدار البالغ طوله 710 كم قد تم بناؤها. وهو يتبع تقريبا ترسيم "الخط الاخضر" الذي يحيط الضفة الغربية. ولكنه اقيم على 85% من الجانب الفلسطيني ويعزل 9,4% من الاراضي الفلسطينية.

ويعيق الجدار بشكل كبير تنقل الفلسطينيين الذين يتهمون حكومة الاحتلال بأنها تسعى بالواقع الى اقامة حدود جديدة. وفي العام 2004، اعلنت محكمة العدل الدولية ان الجدار الامني يتعارض مع القانون الدولي.

وقرر نتانياهو ايضا خلال الاجتماع "اغلاق وسائل الاعلام التي تنشر تحريضا على العنف"، حسب المسؤولين الحكوميين.

وتقرر ايضا خلال الاجتماع "الاسراع في اقرار تشريع يهدف الى معاقبة الذين يوظفون فلسطينيين داخل الخط الأخضر بدون تراخيص عمل والبدء بالغاء عدد كبير من هذه التراخيص". (أ ف ب)

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا يتبع الخط الاخظر (طه عفانه)

    الأربعاء 9 آذار / مارس 2016.
    اتمنى ان لا تكون خطوط في فلسطين ولكن ان كان هنا ك خط فليكن خط احمر
    الجدار يلتوي ويحول المدن والتجمعات الفلسطينيه الى سجون
    انا من صورباهر ١٩٦٧ فالماذا صورباهر داخل الجدار
    وأكثر من نصف الضفة صودرت من اجل الجدار والمستوطنات
    اتمنا من جريدتنا الغد ان تكتب تقرير مفصل عن تأثير الجدار على اهلنا في ما تبقى من فلسطين