بازار أسواق بغداد "خطار 2" يحتضن هدايا لعيد الأم

تم نشره في الخميس 10 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • منتوجات تعرض في بازار أسواق بغداد بفندق الملينيوم

معتصم الرقاد

عمان- على مدار يومين متاليين، قدم بازار أسواق بغداد "خطار 2" الذي أقيم في فندق الملينيوم، أفكارا لهدايا يمكن أن تقدم للأم في عيدها الذي يصادف 21 آذار (مارس) من كل عام.
وضم البازار الذي أقيم بتنظيم كل من مينا ومتاب الجنابي، عددا من المنتوجات المختلفة والمتنوعة مثل الإكسسوارات والملابس والعطور والشموع والأعمال الخشبية واللوحات والإكسسوارات الهندية، والحلويات، ورسم الحناء والرسم على الوجوه.
وحظي البازار الذي افتتح الجمعة الماضي واختتم أول من أمس، بحضور كثيف من قبل الزوار الذين جاؤوا بحثا عن هدايا مميزة مصنعة يدويا ليهدوها لـ"ست الحبايب".
وبينت المنظمة متاب "أن أغلب المشاركين هم أفراد شاركوا من أجل البحث عن فرصة لتسويق أنفسهم، كما أننا نهدف من البازار الى تشجيع الأيدي العاملة من النساء اللواتي يعملن بجد في منازلهن". موضحة أن أغلب المشاركين في البازار كانوا من طالبات الجامعات والمدارس اللواتي يحتجن لمثل هذه الفرص للتوسع أكثر وفتح مجال أمامهن لتسويق منتجاتهن.
وكانت من بين المشاركات في البازار ريم النعيمي التي تستعد لفتح مشروعها الخاص، وهو محل لبيع الحلويات والمعجنات البيتية بأنواعها وأشكالها كافة، وتعمل ريم على تجهيز الكيك لكل المناسبات والاحتفالات، كما أنها تبرع في عمل تنسيقات مختلفة بأشكال مميزة ومتنوعة.
وأشارت النعيمي إلى أنها اختارت المشاركة في البازار ليكون فرصة للتعرف على الناس ولتعريفهم بها بحيث تكون بداية موفقة بالنسبة لها، خصوصاً وأنها ستفتح مشروعها قبل عيد الأم.
في أحد أركان البازار الذي تخلله عرض لأزياء وأثواب شرقية وخليجية، كانت هنالك طاولة للمشاركة سلام الخطيب التي عرضت مشغولاتها اليدوية، التي تم تطريز الأشعار والعبارات العربية المشهورة عليها، وتوزعت بين الشالات والحقائب والبراويز وأطباق القش و"الجزادين".
كما وقدم البازار لزواره مجموعة منوعة من الإكسسوارات، ومن بينها كانت طاولة عروب حوراني التي تقوم بصنع الإكسسوارات في منزلها، لتخرج بأشكال جميلة ومتنوعة، وتتنوع بين الأساور والسلاسل والأقراط والميداليات وغيرها. وذهبت حوراني إلى أنها تحرص دوما على المشاركة بالبازارات، كون ذلك يعود عليها بالنفع والفائدة.
كما واحتفى البازار بالتراث وإبراز أهميته من خلال طاولة فاطمة زكارنا، التي تعرض الإكسسوارات المنزلية التراثية والفسيفساء، موضحة أن البازار أتاح لها فرصة تسويق منتوجاتها وعرضها على أكبر شريحة ممكنة من الزبائن، مؤكدة أن التنظيم كان رائعا.
التكنولوجيا كانت حاضرة في البازار؛ حيث عرضت اسيل ورشا من خلال طاولة لفن الطباعة على الملابس والزجاجيات، بعبارات مختلفة، يختارها الزائر من خلال جهاز الكمبيوتر الشخصي.

التعليق