الحكومة العراقية ترفض اعتصام الصدر

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً

بغداد - رفضت الحكومة العراقية أمس منح ترخيص لاعتصام امام المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد بطلب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.
ويستعد عشرات الآلاف من اتباع التيار الصدري للاعتصام اعتبارا من يوم غد الجمعة لفترة طويلة بهدف ممارسة ضغوط على الحكومة للقيام باصلاحات سياسية.
وأصدر المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة حيدر العبادي بيانا يؤكد أن "مجلس الوزراء (...) يشدد على ان تتم التظاهرات وفق الأُطر القانونية وأخذ الموافقات من سلطة الترخيص، حيث لايسمح وفق القانون بالاعتصامات، خصوصا في الظروف الأمنية".
وأكد البيان عدم امكانية "تامين وحماية التجمعات بصورة دائمة في حين تنهمك القوات الأمنية في المعارك مع داعش".
وكان الصدر دعا السبت الى الاعتصام امام بوابات المنطقة الخضراء المحصنة حتى انتهاء المهلة التي حددها للعبادي لاجراء اصلاحات.
وامهل الصدر رئيس الحكومة في 13 شباط (فبراير) الماضي 45 يوما للقيام بإصلاحات حكومية. ويفترض ان تنتهي هذه المهلة بعد عشرة ايام على بدء الاعتصام الجمعة.
ويطالب الصدر بانهاء المحاصصة السياسية التي اقرها كبار قادة الاحزاب السياسية الحاكمة منذ 13 عاما واختيار وزراء تكنوقراط، وفتح ملفات الفساد التي ارتكبتها الاحزاب الكبرى.
وتقع المنطقة الخضراء الشديدة التحصين على ضفاف نهر دجلة وسط بغداد، وتضم مقار الحكومة وعدد من السفارات الاجنبية ابرزها سفارتا الولايات المتحدة وبريطانيا.
وكان عشرات الآلاف من اتباع التيار الذي يتمتع بشعبية كبيرة تظاهروا أول من أمس وسط بغداد للمطالبة باصلاحات حكومية جوهرية ومحاربة الفساد، للجمعة الثالثة على التوالي منذ انطلاق موجة الاحتجاجات.
وكان المقرر أن يتجمع المتظاهرون الجمعة الماضي امام ابواب المنطقة الخضراء، لكن الصدر تراجع قبل ساعات وحول مسارها الى ساحة التحرير، بعد ان قدم رئيس الورزاء ليل الخميس الجمعة وثيقة الاصلاح الحكومي التي تضم معايير اختيار وزراء تكنوقراط.-(وكالات)

التعليق