مواجهتان صعبتان لبرشلونة وريال مدريد وبايرن يتحول إلى المعركة المحلية

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2016. 01:40 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 17 آذار / مارس 2016. 09:20 مـساءً
  • من مباراة برشلونة وأرسنال- (رويترز)

مدن- يخوض برشلونة المتصدر وريال مدريد الثالث مباراتين صعبتين، عندما يحل الاول على فياريال الرابع ويستضيف الثاني اشبيلية الخامس بعد غد في المرحلة الثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم، فيما يخوض اتلتيكو مدريد الوصيف رحلة سهلة الى ارض سبورتينغ خيخون وصيف القاع.
في المباراة الاولى على ملعب "مادريغال"، يدخل برشلونة اللقاء منتشيا من بلوغه ربع نهائي دوري ابطال اوروبا بعد تكرار فوزه على ارسنال الانجليزي 3-1.
وقاد الثلاثي الرهيب المؤلف من الارجنتيني ليونيل ميسي والاوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار المعروف باسم "أم أس أن" الفريق الكاتالوني، عندما ترك كل منهم لمسته على ورقة المباراة، فرفعوا رصيدهم الى 106 اهداف هذا الموسم في مختلف المسابقات، وبلغ فريقهم ربع نهائي المسابقة القارية للمرة التاسعة على التوالي.
ولا يبدو ان احدا باستطاعته الوقوف بوجه مد النادي الكاتالوني الذي يواصل زحفه نحو تكرار سيناريو الموسم الماضي واحراز ثلاثية الدوري والكأس المحليين ومسابقة دوري ابطال اوروبا.
ويتصدر برشلونة الترتيب (75 نقطة) بفارق 8 نقاط عن اتلتيكو مدريد و12 نقطة عن غريمه ريال.
وكان برشلونة اكتسح خيتافي بستة اهداف نظيفة الاسبوع الماضي، ليعزز رقمه القياسي التاريخي في اسبانيا رافعا رصيده الى 37 مباراة على التوالي من دون خسارة، ثم عزز هذا الرقم الى 38 بعد فوزه على ارسنال اول من امس.
وصحيح ان فياريال يحتل المركز الرابع الا ان الفارق بين الطرفين يبلغ 22 نقطة ولم يحقق فريق "الغواصة الصفراء" سوى فوز يتيم في اخر خمس مباريات في الليغا، وبالتالي ستكون مهمة رجال المدرب لويس انريكي غير معقدة لتحقيق فوزهم الثالث عشر على التوالي.
وستكون هذه المرحلة بالغة الاهمية لاتلتيكو مدريد الثاني، كونه سيستطيع اصابة عدة عصافير بحجر واحد، من خلال فوزه على سبورتينغ خيخون المتواضع والذي لم يذق طعم الفوز في اخر 8 مباريات، كي يقلص الفارق مع برشلونة بحال تعثر الاخير ويعمق الهوة مع جاره ريال مدريد الذي يتخلف عنه بأربع نقاط.
وعلى غرار برشلونة، تأهل اتلتيكو الى ربع النهائي، لكن بصعوبة كبرى بركلات الترجيح امام ايندهوفن الهولندي 8-7 الثلاثاء بعد انتهاء ذهاب واياب ثمن النهائي بالتعادل السلبي.
لكن فريق المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني سيفتقد المدافع الاوروغوياني دييغو غودين من ثلاثة الى اربعة اسابيع بعد اصابته بتمزق عضلي في الفخذ الايمن الثلاثاء.
وتعرض غودين (31 عاما) الى الاصابة في الدقيقة قبل الاخيرة من الوقت الاصلي للمباراة وترك مكانه للشاب الفرنسي لوكاس هرنانديز. وفي المباراة الثالثة، يخوض ريال، المتأهل ايضا الى ربع نهائي المسابقة القارية على حساب روما الايطالي الاسبوع الماضي، مواجهة اشبيلية بعد نجاته من التعادل امام لاس بالماس المتواضع، قبل ان يسجل له البرازيلي كاسيميرو هدف الفوز قبل دقيقة من نهاية الوقت.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم خيتافي مع ايبار، وغدا ريال سوسييداد مع لاس بالماس، غرناطة مع رايو فايكانو، ديبورتيفو لاكورونيا مع ليفانتي، وريال بيتيس مع ملقة، وبعد غد اسبانيول مع اتلتيك بلباو، فالنسيا مع سلتا فيغو.
البوند سليغا
سيكون بايرن ميونيخ حامل اللقب والمتصدر في زيارة روتينية الى ملعب كولن يوم غد في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الالماني لكرة القدم والتي تفتتح اليوم بقمة مرتقبة بين شالكه وبوروسيا مونشنغلادباخ اللذين يتنافسان على مقعد في دوري الابطال الموسم المقبل.
على "راين اينرجي شتاديون"، يبحث بايرن عن المحافظة اقله على فارق النقاط الخمس الذي يفصله عن ملاحقه وغريمه بوروسيا دورتموند عندما يحل ضيفا على كولن في مباراة تبدو في متناوله تماما خصوصا في ظل المعنويات المرتفعة جدا للاعبيه بعد تأهلهم الاربعاء الى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا بفوزهم على يوفنتوس الايطالي وصيف البطل 4-2 بعد التمديد في لقاء كانوا متخلفين خلاله 0-2.
ويقاتل النادي البافاري في موسمه الاخير مع المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا الذي سينتقل الموسم المقبل لمانشستر سيتي الانجليزي، على ثلاث جبهات اذ بلغ ايضا نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية حيث سيتواجه مع فيردر بريمن على ارضه في 19 نيسان (ابريل) المقبل.
"اربعة اهداف ضد فريق ايطالي. يا لها من نتيجة!"، هذا ما قاله غوارديولا بعد الفوز على يوفنتوس بفضل البديلين الاسباني تياغو الكانتارا والفرنسي كينغزلي كومان، مضيفا: "لا اعلم كم حصل هذا الامر في التاريخ، ان يسجل فريق الماني اربعة اهداف ضد فريق ايطالي. كانت مباراة رائعة بالنسبة للمشجعين".
ويمني غوارديولا النفس بأن يودع بايرن بلقبه السادس في المسابقة القارية الام في ثالث محاولة للمدرب الاسباني قبل الانتقال الى انجلترا لكن تركيزه حاليا يتحول الى المعركة المحلية مع بوروسيا دورتموند الذي عاد الى اجواء المنافسة، مستفيدا من سقوط النادي البافاري على ارضه للمرة الاولى هذا الموسم وكان ذلك في المرحلة الرابعة والعشرين ضد ماينتس (1-2) قبل ان يكتفي في المرحلة التالية بالتعادل مع فريق المدرب توماس توخل.
وتصب جميع المعطيات في مصلحة رجال غوارديولا خلال مباراة غدا لان بايرن خرج فائزا من المواجهات الخمس الاخيرة مع كولن الذي يعود فوزه الاخير على النادي البافاري الى 5 شباط (فبراير) 2011 (3-2 على ارضه)، كما ان منافسه لم يحقق الفوز سوى مرة واحدة في المراحل الخمس الاخير ومرتين في المراحل التسع الاخيرة.
ومن جهته، يحل دورتموند الاحد ضيفا على اوغسبورغ في مباراة يبحث من خلالها فريق توخل عن المحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمرحلة العاشرة على التوالي، وتحديدا منذ سقوطه امام كولن 1-2 في 19 كانون الاول (ديسمبر) الماضي.
ولن تكون المباراة سهلة على دورتموند في ضيافة فريق قابع في منطقة الخطر التي يبتعد عنها حاليا بفارق 3 نقاط فقط، خصوصا انها تأتي بعد ثلاثة ايام على زيارته لملعب توتنهام الانجليزي الذي حل عليه ضيفا في اياب الدور الثاني من مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" (فاز ذهابا 3-0)، علما بأن الفريق الاصفر والاسود يقاتل ايضا على ثلاث جبهات لانه بلغ نصف نهائي الكأس المحلية حيث يخوض اختبارا صعبا للغاية ضد مضيفه هرتا برلين ثالث ترتيب الدوري حاليا والذي يخوض اختبارا سهلا نسبيا على ارضه ضد انغولشتات قبل الاختبار المفصلي الاحد المقبل على ارض مونشنغلادباخ الذي ينافسه على المركز الثالث المؤهل مباشرة الى دوري
 الابطال.
لكن على مونشنغلادباخ التركيز اولا على ما ينتظره اليوم في افتتاح المرحلة قبل التفكير بنادي العاصمة لانه سيتواجه مع مضيفه شالكه الذي يتخلف عنه بفارق نقطة فقط في المركز الخامس.
وستكون المباراة قوية تماما لان شالكه لا يريد خسارة مباراة اخرى ضد فريق ينافسه على المشاركة في المسابقة القارية الام الموسم المقبل، وذلك بعد خسر في المرحلة السابقة امام هرتا برلين 0-2 ما جعله متخلفا عن المركز الثالث بفارق 4 نقاط.
وستكون المباراة ثأرية لفريق غيلسنكيرشن لان مشواره في مسابقة الكأس المحلية انتهى في الدور الثاني على يد مونشنغلادباخ بالذات بالخسارة امامه بين جماهيره على "فيلتنس ارينا" بنتيجة 0-2 في اواخر تشرين الاول (اكتوبر) الماضي.
وفي المباريات الاخرى، يلعب غدا هامبورغ مع هوفنهايم، وفيردر بريمن مع ماينتس، وفولفسبورغ مع درامشتات، واينتراخت فرانكفورت مع هانوفر، على ان يلتقي بعد غد شتوتغارت مع باير ليفركوزن السابع والباحث عن الابقاء على حظوظه بدوري الابطال الذي يبتعد عنه حاليا بفارق ثلاث نقاط فقط.
ليغ 1
سيكون باريس سان جرمان امام فرصة مثالية للاحتفال بلقبه الرابع على التوالي عندما يستضيف موناكو بعد غد في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
ويخوض فريق المدرب لوران بلان المباراة الاولى على ارضه بعد ان حسم لقبه الرابع على التوالي في المرحلة الماضية بفوزه خارج قواعده على تروا الاخير بنتيجة كاسحة 9-0، مستفيدا من اكتفاء موناكو بالتعادل مع ضيفه رينس 2-2.
وشاءت الصدف ان تكون المباراة التالية لنادي العاصمة بعد حسمه اللقب ضد موناكو بالذات، وهو بالتالي لا يريد ان يعكر عليه فريق الامارة احتفاله بالتتويج الذي جاء قبل 8 مراحل من نهاية البطولة.
ويملك سان جرمان 77 نقطة، بفارق 15 نقطة عن موناكو الساعي الى ضمان المركز الثاني الذي يخوله المشاركة مباشرة في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.
وحقق باريس سان جرمان رقما قياسيا في فترة انهاء الصراع على اللقب بتتويجه في المرحلة الثلاثين، بينما كان الرقم السابق في حوزة ليون حين توج العام 2007 في المرحلة الثالثة والثلاثين اي قبل 5 مراحل من نهاية البطولة.
ويحتل باريس سان جرمان المركز الخامس على لائحة الاندية الاكثر تتويجا مشاركة مع رينس وبوردو (6 القاب لكل منها) بعد سانت اتيان (10 القاب) ومرسيليا (9) ونانت (8) وموناكو وليون (7 لكل منهما).
وتأهل سان جرمان ايضا الى ربع نهائي دوري ابطال اوروبا على حساب تشلسي الانجليزي.
ويستضيف نيس الثالث برصيد 47 نقطة بعد غد ايضا غازيليك اجاكسيو الثامن عشر برصيد 33 نقطة والمهدد بالهبوط ويترقب نتيجة مباراة سان جرمان وموناكو آملا بخسارة الاخير لكي يقلص الفارق معه ويزاحمه بقوة على المركز الثاني.
ويشارك صاحب المركز الثالث في الملحق المؤهل الى دوري ابطال اوروبا.
ويخوض ليون الرابع (46 نقطة) غدا اختبارا صعبا مع ضيفه نانت السادس (44 نقطة) في سعيه الى تحسين ترتيبه طمعا بالمشاركة في البطولة الاوروبية الاهم، لان مركزه الحالي يخوله خوض غمار يوروبا ليغ في الموسم المقبل.
وتفتتح المرحلة اليوم بمباراة قوية تجمع مرسيليا العاشر (39 نقطة) مع ضيفه رين الخامس (45 نقطة).
ويلعب غدا ايضا سانت اتيان مع مونبيلييه، وليل مع تولوز، وكاين مع تروا، ورينس مع غانغان، وانجيه مع لوريان، وبعد غد بوردو مع باستيا.-(أ ف ب)

التعليق