أمل جديد لمصابي اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة

تم نشره في الأحد 20 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً

عمان- يعرف الـPlay attention بأنه النظام التعليمي رقم 1 لتحسين الانتباه والسلوك والوظائف الإدراكية لدى مصابي اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة ADHD من الأطفال والبالغين. وذلك على الرغم من وجود الكثير من الألعاب الذهنية والتمارين الإدراكية الأخرى، غير أن تلك الألعاب لها عيوب تتضمن ما يلي مقارنة بالنظام التعليمي رقم 1:
- لم تسبب تلك الألعاب أي تغيرات إيحابية واضحة لدى الطلاب المصابين بالاضطراب المذكور، غير أن الـplay attention أظهر ذلك في الدراسة نفسها.
- احتاج الطلاب الذين مارسوا تلك الألعاب إلى زيادة في الأدوية، غير أن ممارسي الـplay attention لم يحتاجوا إلى ذلك.
- حافظ الطلاب الذين لعبوا الـplay attention على ما حصلوا عليه من فوائد من خلاله حتى بعد قيام الباحثين بإعادة اختبارهم بستة شهور.
ولكن، ما الذي يميز الـplay attention عن تلك الألعاب؟ الإجابة بسؤال: لنقل إن طفلا مصابا بالاضطراب المذكور جلس أمام شاشة الكمبيوتر لممارسة الألعاب الذهنية، فكم يعطيها من انتباهه؟ لا بد وأن الجواب هو أنه يعطيها القليل منه. أي أنه مهما قام به الطفل من ممارسة الألعاب، فهو لن يحصل على الكثير من فوائدها. فالقاعدة تقول إنه كلما ازداد الانتباه يزداد معه التعلم.
أما الـplay attention، فهي تحتوي على شارة تقوم بقياس النشاط الدماغي الذي يقيس مستويات الانتباه. فاللاعب يكون قادرا على تنشيط اللعبة عبر تقديم كل انتباهه لبدئها. بعد ذلك، وباستخدام التكنولوجيا نفسها، يصبح قادرا على تحريك شخصيات اللعبة عبر ذهنه (أو انتباهه). فإن فقد انتباهه، فإن اللعبة تتوقف إلى أن يقوم باستعادة انتباههم له.
وقد قام الـplay attention بمساعدة الآلاف من مصابي مشاكل الانتباه على تغيير حياتهم للأفضل.
وحتى الآن، تحمل الـplay attention خمس براءات اختراع، كما وأن هناك ثلاث دراسات قائمة لدعمها.

د. أشرف الصالحي
مستشار الأمراض النفسية والإدمان
ashrafsalhi@gmail.com

التعليق