اليمنيون الذين قضوا بعمان من عائلة رجل أعمال كبير وشيخ مشايخ بتعز

تم نشره في الأحد 20 آذار / مارس 2016. 09:54 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 20 آذار / مارس 2016. 12:04 مـساءً
  • خارطة اليمن

عمان- الغد- ذكرت تقارير إخبارية يمنية اليوم الأحد، أن العائلة اليمنية التي توفي 4 من أفرادها اختناقا بالغاز داخل منزلهم في ضحاية الياسمين جنوب عمان أمس السبت هي عائلة رجل الأعمال اليمني الراحل عبد السلام شمسان ونجله صدام.
وقالت التقارير التي نشرتها مواقع يمنية إلكترونية إن أرملة رجل الأعمال الراحل الشيخ عبد السلام شمسان وزوجة ابنه صدام واثنتين من بنات الأخير هن من بين الوفيات، فيما أصيب آخران من ذات العائلة وخادمتين أثيوبيتين.
ولا يزال عبد السلام صدام شمسان وإحدى شقيقاته وعاملتين أثيوبيتين في العناية المركزة، وحالتهما الصحية متدهورة، بحسب التقارير التي أشارت إلى أن الشرطة الأردنية  لا تزال تحقق مع رجل الأعمال صدام عبد السلام شمسان.
وفي بحث "الغد" عن معلومات إضافية عن رجل الأعمال الراحل عبد السلام شمسان ونجله صدام، فقد عثرت في محركات البحث على أن عبد السلام هو مالك مصنع "كندا دراي" للمشروبات الغازية في اليمن، بالإضافة إلى أنه شيخ مشايخ قبائل الحجرية بمحافظة تعز.
وبحسب ما ظهر في البحث عنه فإن شمسان الأب توفي العام 2010 وقد شارك الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح حينها في جنازته.
وكانت إدارة الإعلام الأمني في مديرية الأمن العام كشفت أن التحقيقات الأولية بحادثة وفاة أربعة أشخاص من عائلة يمنية في عمان السبت، أفادت بأن سبب الوفيات "استشاق الغاز المسال داخل منزلهم".
وقالت إدارة الإعلام الأمني في بيان صحفي إن لجنة تحقيق خاصة شكلت في مديرية الامن بحادثة وفاة أربعة أشخاص من عائلة يمنية داخل منزلهم بمنطقة الياسمين بعمان، توصلت إلى "أن الوفايات ناتجة عن إشباع الأجسام بمادة أول اكسيد الكربون وبنسب مرتفعة جدا والناتج عن استشاق الغاز المسال".
وأضاف البيان أن بلاغا ورد الى غرفة العمليات الرئيسية في مديرية شرطة جنوب عمان مساء السبت، بإسعاف عائلة مكونة من سبعة افراد من الجنسية اليمينة وخادمة من الجنسية الاثيوبية الى المستشفى بحالات سيئة، حيث فارق اربعة منهم الحياة وما زال الاربعة الاخرين قيد العلاج بحالة سيئة، وتم تحويل المتوفين للطب الشرعي.
وتابع أنه وفور الابلاغ عن الحادثة امر مدير الامن العام اللواء عاطف السعودي بتشكيل لجنة تحقيق خاصة برئاسة مساعد مدير الامن العام للسير وقائد امن اقليم العاصمة ومدير ادرة البحث الجنائي ومدير ادارة المختبرات والادلة الجرمية ومدير شرطة جنوب عمان، للوقوف على ملابسات الحادثة وتحديد اسباب الوفاة.
وقال إن لجنة التحقيق في القضية قامت بجمع المعلومات حولها والكشف على المنزل وارسال العينات اللازمة من الطب الشرعي والمستشفى الى ادارة المختبرات والادلة الجرمية لفحصها لتحديد اسباب الوفيات  والاصابات، حيث وردت نتائج العينات من الطب الشرعي والمختبر الجنائي بان الوفايات ناتجة عن اشباع الاجسام بمادة اول اكسيد الكربون وبنسب مرتفعة جدا والناتج عن استشاق الغاز.
وتابع البيان أنه بالكشف على المنزل تبين انه يتم تزويده بالغاز المسال لغايات الطبخ والتدفئة بواسطه انابيب بويلر وان الحارقة موجودة في احدى خزائن المطبخ وتولت فرق منخصصة من الدفاع المدني اجراء الكشوفات الاولية على الموقع  وما زالت التحقيقات جارية في القضية.
وكان  مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات استيعد ان تكون وفاة الأشخاص الأربعة من عائلة واحدة في عمان "ناتجة عن تسمم غذائي".
وكان 4 أشخاص يمنيين من عائلة واحدة توفوا في مستشفى الحياة بعمان عصر امس، فيما اصيب 4 اخرون بذات التسمم، 6 منهم من العائلة اليمنية، واثنان من الجنسية الاثيوبية، يعملان مع العائلة، وكانا يقيمان في ذات الشقة بعمان.
واشار عبيدات الى ان حالتين من المصابين بحالة صحية حرجة حاليا، وحالتين بوضع صحي متوسط، مستبعدا "بحسب الفحوص السريرية للحالات ان يكون الغذاء سبب التسمم"، لكنه شدد على أن التحقيقات والفحوص المخبرية "هي ما سيحدد سبب التسمم ومصدره".
ونفى عبيدات ان يكون غذاء مطعم معين هو وراء تسمم افراد العائلة المصابة، وقال "ان المصابين والمتوفين تناولوا الطعام في شقتهم بعمان". 
واشار عبيدات الى انه تم تحويل جثث المتوفين الى الطب الشرعي، حيث تم أخذ عينات منهم، "ولم تصدر بعد نتائج تحليل العينات".

التعليق