"ملتقى الإبداع" يحتفي بست الحبايب

تم نشره في الاثنين 21 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • جانب من بازار "ملتقى الإبداع" - (تصوير: أسامة الرفاعي)

معتصم الرقاد

عمان- احتفاء بعيد الأم، نظم ملتقى الإبداع بازاراً خاصاً بهذه المناسبة، في فندق البروستول، وبحضور عدد كبير من رواد البازارات، الذين يستمتعون بالتسوق.
ويقام البازار بتنظيم من يمنا الحياري، التي عملت على تنظيمه، بمشاركة نخبة من السيدات اللواتي يتمتعن بموهبة في الصنع اليدوي، أو من السيدات اللواتي يعملن على تسويق منتجاتهن بهدف زيادة الدخل العائلي.
وكغيره من البازارات الخاصة بعيد الأم، ضم الكثير من المعروضات المميزة، التي تصلح لأن تُقدم للأمهات في عيدهن؛ إذ أكدت الحياري أن البازار يعمد على مدار السنوات التي نُظم فيها، على أن يكون مميزاً في المعروضات حتى يلاقي استحسان الزبائن، الذين اعتادوا على ارتياد البازار منذ بدايته.
ومن أبرز الأجنحة، كان هناك عرض للملابس التي تحيكها سيدات مبدعات، والتي تناسب الأعمار كافة، وتناسب هدية للأم في عيدها. وترى الحياري أن الإقبال يكون مناسبا سواء من السيدات اللواتي يعرضن منتجاتهن أو من قِبل الزبائن الذين يرغبون في شراء الألبسة.
بالإضافة إلى ذلك، فقد ضم المعرض مجموعة كبيرة من مشغولات السيدات من الإكسسوارات والفضيات، والمشغولة بطريقة إبداعية، تُظهر مواهب كبيرة، وبخاصة أن نسبة كبيرة منهن من ربات البيوت، واللواتي يجدن في البازارات فرصة لتسويق المنتجات بطريقة سلسة وموجهة للزبون مباشرة.
وتعد الإكسسوارات من المعروضات الدائمة في جميع البازارات؛ إذ إنها من المفضلات لدى الكثير من النساء، وبخاصة الفتيات، إلا أن بعض الإكسسوارات تمت صناعتها بالأحجار الكريمة والفضة، والتي يمكن تقديمها للأمهات وعرضتها المشاركة عروب حوراني.
وأكدت الحياري أن البازار ما هو إلا فرصة للعرض والتسويق للعديد من السيدات، ومن منتجات مختلفة، نجمعها في مكان واحد، لإبراز المواهب، ونفتخر بأن البازار يتقدم وينجح عاماً بعد عام، من خلال إقبال السيدات على العروض، وهن في النهاية سيدات متميزات ومبدعات.
وتميز البازار بتنوعه في عرض مختلف المشغولات، وعرضت المشاركة مجد الشوابكة مشغولات مميزة جدا في التطريز على الشالات وأطقم الصلاة المشغولة يدويا، التي أظهر حس الإبداع فيها.
أما سائد الجنيدي، فشارك بالبازار من خلال الرسم على الخزف والفسيفساء بإتقان ودقة عالية للفت انتباه الزائرين إلى البازار.
وكانت هناك طاولة لرسم الحناء لدى سمر اليمن التي بدأت برسم الحناء لزوار البازار بفن وإتقان نال إعجاب الفتيات في الفن والدقة والإبداع.
كما احتضن البازار جناحا خاصا بالصابون والذي تفوح منه روائح زكية وأنواع مختلفة قدمها طارق داعز.
وتقول سوسن إحدى زائرات البازار إنها وجدت في العديد من المعروضات ضالتها في شراء هدية لعيد الأم لوالدتها وحماتها؛ إذ ستختار بعض الشالات وبعض الأدوات المنزلية، التي قد تفضلها الأمهات، وتعتقد سوسن أن البازار يعد فرصة لاختصار الوقت والجهد في اختيار الهدايا لعيد الأم، خاصة وأنه أصبح تقليداً متبعاً في المجتمع، ويُقبل الجميع على شراء الهدايا.
غير أن أم شادي التي وقفت في جناح الألبسة النسائية، قالت إنها تأتي إلى البازار في كل مناسبة يحدث فيها، فهي ترى أنه فرصة للتسوق بمكان واحد، والتعرف على منتجات جديدة وبيتية في بعضها، وهي تأتي دائماً إلى أي بازار ليس فقط لشراء هدايا عيد الأم، بل للتسوق بشكل عام.
ومن أبرز المنتجات التي تم عرضها في البازار السنوي، الأطعمة البيتية بأصناف مختلفة، بالإضافة إلى الملابس بأنواعها، والمنحوتات الفنية، مثل النحت على الخشب، والرسم على الزجاج، وتطريز الملابس، ومن الأشكال الفنية الأخرى كان هناك النحت بالشموع، والصابون المصنوع يدوياً من السيدات.

motasem.alraqqad@alghad.jo

التعليق