مقارنة بين الكمبيوتر المكتبي و"اللابتوب"

تم نشره في الثلاثاء 22 آذار / مارس 2016. 12:00 صباحاً

علاء علي عبد

عمان - تشهد مبيعات أجهزة الكمبيوتر المكتبي تراجعا مستمرا، الأمر الذي دفع بعض الخبراء، بحسب "LifeHack"، أن يتوقعوا أن تستبدل أجهزة الكمبيوتر كليا بأجهزة الكمبيوتر اللوحي والهواتف الذكية.
لكن في حال كنت محتارا بين شراء جهاز كمبيوتر مكتبي أو كمبيوتر محمول، فعليك معرفة احتياجاتك وبناء عليها تحدد اختيارك:
- الأسعار: أسعار أجهزة الكمبيوتر المحمول "اللابتوب" آخذة بالتناقص منذ سنوات وقد أصبحت تلك الأجهزة بمتناول شريحة واسعة من المستخدمين. لكن وعلى الرغم من انخفاض أسعار تلك الأجهزة، إلا أن الحصول على جهاز متقدم سيتطلب دفع مبلغ ليس بالقليل، وسيرتفع أكثر لو أضفنا للجهاز المزيد من ذاكرة الوصول العشوائي "RAM" وإضافة معالج قوي للجهاز. بينما يختلف الحال فيما يتعلق بأجهزة الكمبيوتر المكتبي والتي غالبا ما تكون أنسب للمستخدم فيما يتعلق بالجانب المادي.
- قوة الجهاز: فيما لو كنت من المستخدمين شبه المتواصلين مع أجهزتهم وكان عملك يتطلب المداومة خلف شاشة الكمبيوتر، فغالبا ما يكون الكمبيوتر المكتبي هو الحل الأمثل بالنسبة لك. فلو كنت تقوم بتحرير الصور ومقاطع الفيديو أو حتى لو كنت تريد استخدام الجهاز لممارسة الألعاب عليه فيبقى الكمبيوتر المكتبي متفوقا بهذا المجال على نظيره الكمبيوتر المحمول.
- سهولة الحركة: فيما يتعلق بالتنقل من مكان لآخر، فما من شك أن الخيار الأفضل هو شراء جهاز كمبيوتر محمول. فمن خلاله تستطيع حمل جميع ملفاتك المهمة أينما ذهبت وبدون عناء يذكر، بل إن البعض لجأ لأجهزة الكمبيوتر اللوحي بالفعل والتي تعد أصغر حتى من أجهزة الكمبيوتر المحمول وتؤدي الغرض المطلوب منها.
- الأدوات المساعدة: مصنعو أجهزة الكمبيوتر المحمول يحاولون تصنيع الأدوات المساعدة المختلفة لتلك الأجهزة بشكل يجعلها أصغر وأخف حجما وأقل تكلفة. لكن هذا انعكس سلبا في بعض الجوانب على المستخدمين؛ فعلى سبيل المثال فقد أصبحت الكثير من أجهزة الكمبيوتر المحمول لا تتضمن محرك الـ"DVD" الذي كان أساسيا سابقا. وعلى الرغم من أن بعض المستخدمين الأصغر سنا على وجه الخصوص بدأوا يلجأون لتقنية الحوسبة السحابية لتخزين ملفاتهم، إلا أن البعض الآخر من المستخدمين يفضلون التخزين عبر أقراص الـ"DVD" التي اعتادوا عليها، الأمر الذي يضطرهم أحيانا لشراء محرك "DVD" خارجي، ولكن هذا يحد من حرية الحركة التي تتيحها أجهزة الكمبيوتر المحمول.
- الاستخدام بمجرد الشراء: لو كنت ترغب بأن تستخدم جهاز الكمبيوتر بمجرد أن تشتريه وتخرجه من صندوقه، فخيارك الأنسب يكون أجهزة الكمبيوتر المحمول. فعلى الرغم من حاجة تلك الأجهزة لبعض الإعدادات، لكنها ستكون أسرع بالتأكيد من اضطرارك لتوصيل العديد من المعدات كلوحة المفاتيح والفأرة وغيرها كما يحدث عند تحضير جهاز الكمبيوتر المكتبي للاستعمال.
- لوحة المفاتيح: غالبا ما تكون لوحة المفاتيح الخاصة بأجهزة الكمبيوتر المكتبي أفضل من نظيرتها في الكمبيوتر المحمول. وذلك لكونها أكبر حجما وتملك سعة تتيح وجود إضافات بها كلوحة الأرقام الجانبية التي تفتقدها بعض لوحات مفاتيح أجهزة الكمبيوتر المحمول. وعلى الرغم من أن المستخدم يملك الخيار لشراء لوحة مفاتيح خارجية لجهاز الكمبيوتر المحمول أو حتى شراء لوحة الأرقام وحدها، إلا أن إضافة أي شيء لجهاز الكمبيوتر المحمول سيقلل من حرية الحركة التي تعد من أهم مميزاته.
- التحديثات: يمكن القول إن معدات الكمبيوتر المكتبي كافة يمكن تحديثها بسهولة، لكن الأمر يختلف مع الأسف عندما يتعلق الأمر بأجهزة الكمبيوتر المحمول الذي قد تقتصر تحديثاته على ذاكرته وعلى محرك القرص الصلب "Hard Disk". هذا الأمر قد يقلل من العمر الافتراضي لأجهزة الكمبيوتر المحمول بالنسبة لبعض المستخدمين الذين يبحثون عن أجهزة تكون في قمة تقنيتها لسنوات مقبلة.

ala.abd@alghad.jo

التعليق