منة شلبي: "نوارة" ساعدني في التخلص من عصبيتي

تم نشره في الأحد 27 آذار / مارس 2016. 01:00 صباحاً
  • الفنانة منة شلبي - (أرشيفية)

عمان- الغد- كشفت الممثلة المصرية منة شلبي أن تأديتها لشخصية "نوارة" في الفيلم الذي يحمل الاسم ذاته، جعلها تشعر بالخجل من نفسها؛ حيث اعترفت بطبيعتها العصبية التي تغيّرت بعد أداء الشخصية.
وشرحت شلبي، في حوار أجرته في برنامج "هنا العاصمة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي، أن أداء شخصية ساعدها في معالجة نفسها؛ إذ إن شخصية "نوارة" تتميز بالرضا عن النفس رغم الشقاء الذي تعيشه، ما جعلها تشعر بالخجل من نفسها، فقد كانت تشعر في وقتٍ ما أنها تمر بمشاكل، لكنها أصبحت تنظر إلى كل من يعانون وتجد على وجههم الرضا، فأصبحت تفكر أنها لا تمرّ بمشكلات فعلية، وفق ما نشره موقع "هافينغتون بوست".
وقالت الممثلة المصرية إن المؤلفة والمخرجة هالة خليل "أعطتها هديةً" عندما رشحتها لـ"نوارة"، مشيرةً إلى أن خليل كتبت الشخصية بروحها ووجدانها.
أما عن محمود حميدة الذي يشاركها بطولة الفيلم، فوصفته شلبي بـ"الشخص خفيف الظل ومثقف يحب الفنانين الشباب"، على حد تعبيرها.
وتدور أحداث "نوارة" حول فتاة من حي شعبي، تعيش قصة حب خلال الفترة التي اندلعت فيها ثورة 25 كانون الثاني (يناير) 2011 وما تلاها.
ويسلّط الفيلم الضوء على شريحة من البسطاء من خلال شخصية "نوارة" التي تعمل لدى عائلة ثرية، وغيرها ممن عاشوا على هامش الثورة لانشغالهم بلقمة العيش، لكن لم يفتهم الاحتفال بتنحّي مبارك بعد رحيله!

التعليق