زليخة أبوريشة

جامعات وشعوذات

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2016. 01:03 صباحاً

ما المُلِحّ في المسارعة إلى عقد ندوةٍ في قاعة المؤتمرات في جامعة اليرموك عن السحر وما شابه من أحد أساتذة الشريعة في الجامعة؟ ما المثير العلمي والأخلاقي في هذا الموضوع الذي يعيدنا إلى عصور الطوطمية والرياحيّة والثقافة المرتهنة بالبدائية وبالتخلّف؟ وما الذي تسعى إليه جامعة كانت في يومٍ من الأيام واحدةً من أهم الجامعات العربيّة، لتصبح لا في الذيل، لا سمح الله، بل تستعدُّ أن تكون مُنازلةً حقيقيةً للعلم والتفكير العلميّ وثقافة التقدُّم؟
وكانت إربد قد استقبلت قبل أشهرٍ داعيةً اشتهر بأقواله في ستر الطفلة كامل جسمها أمام أبيها، حتى "سبحان الله قد يُفتَتَن" (هذا قوله بالحرف)، وصاحب القول في جواز زواجِ الساعتين للمجاهدين في سورية، وصاحب فبركة الأكاذيب ونسبتها إلى العلم ليروج لخرافةٍ أو ما شابه.
أما الأستاذ الجامعي في الأردنية صاحب القولة الشهيرة: "من محاربي داعش من يُستَسقى به الغمام" (وهذا موجود على اليوتيوب)، وصاحب تحريض الطلبة على المسيحيين وإيقاد الفتنة، وصاحب الدفاع عن تحرش الشباب بالفتيات في عقر ديار الجامعة... فأين إدارة الجامعة من دربها الحياديّ والنزيه؟ أين هي من ابتذال المعرفة وحشرها رغم أنفها في كراهية الآخر وتغييب العقل والفؤاد؟ أين البحث العلميّ من خطابٍ شهوانيٍّ ليس من مبتغىً له غير التسليع والتشييء والمحو؟
وكانت كلية العلوم في الجامعة الأردنية قد دعت رسمياً داعية، ليتحدث في التفسير العلمي المفبرك، وهو آخر ما توصّل إليه العقلُ العاجز والهمة القعساء. في عقر كلية العلوم يُستَقبلُ داعيةٌ ليتحدث بلغة العلم عن الخرافة...
فأين الجامعة من مرادها وأسباب وجودها؟ أين هي من العلم والاختراع؟ من التقدم ومقارعة الأحداث الكبار؟ من البحوث الرصينة ومزاحمة الأفكار؟ أين هي من ذاتها عندما أُنشِئت وقيل لها هُبّي؟
أية مهزلةٍ وأيُّ قاعٍ!
أيها الأملُ... اغرب عن وجهي...

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »في عيت الاعصار (ابراهيم خليل)

    السبت 2 نيسان / أبريل 2016.
    كان بودنا ان نرى الطلبة يطلبون ندوات ومحاضرون خارجيون في آخر ما توصل له العلم والعلماء في مجالات الطب، وعلم الفضاء الكوني الذي نبتعد عنه فراسخ، وعلم الفيزياء النووية، وعلم الفلسفة والادب، وعلوم هندسة الطرق والمباني والمدن، وآخر ما توصل له العلم في مجال النانو ميكانيك، وديناميكية الهواء على الاجسام الطائرة،، وفن العمارة،، والنحت والرسم، وبدائل الطاقة المستنفذه التي نعاني من رفع اسعار الطاقة المستنفذه على الشعب، وحلول علمية عملية للمشاكل المختلفة تلتي نعاني منها في ستى مجالات الحياة في الأردن؟؟!!
    هذا يدل على فشل الرسالة العلمية للجامعات عندنا، وفشل خطط النمو العلمي ( ان وجدت من الاصل ) لرفع درجة المعرفة لدى الطلبة.
    تكرار الخض في المواضيع الدينية ليل نهار انما ينم عن ضعف شديد في الثقة بالنفس وبالدين وخوف من هزيمة الدين. التمسك بالدين والعادات والتقاليد مطلوب، والصعود على قطار العلم لنحن في اشد الحاجة له في زمننا هذا. فنحن شعوب مستهلكة تابعة، لا منتجة قائدة.
  • »هرطقة صحفية (لبيب)

    الجمعة 1 نيسان / أبريل 2016.
    معلومات مجتزأة بعيدة عن الواقع الانشطة تأتي بناء على طلب الهيئات الطلابية وموافقة الجهات المعنية على مستويات متعددة ، الانشطة الطلابية مطلوبة ومرغوبة في الخلاصة ما ورد بقلم الكاتبة المحترمة رغم شططه لكن لا بأس لتعبر عن رايها و الطلاب الذين يعرفون حقيقة ما حصل يحكمون واظن انهم الاهم برأي الجامعة والجامعيين..
  • »تحامل واضح (د زكي البشايره)

    الخميس 31 آذار / مارس 2016.
    لا شك أن الكاتبه تنطلق من أحكام مسبقه ومجحفه تجاه الدين وأهله فالعلم الحديث تطابق في الكثير من حقائقه مع القرآن الكريم ودخل مئات العلماء الغربيين في الإسلام عندما رأوا هذا التطابق اما الموضوعات الاخرى فلا يتسع المجال للحديث عنها ....
  • »!!! (طالب طب)

    الخميس 31 آذار / مارس 2016.
    هذا المقال مبني على أقوال الصحف الصفراء فالداعية الذي استقبل في اربد لم يصدر عنه أي شي مما ذكر في المقال إنما هي إشاعات
    أما الربط بين العلم والدين فلا ينتقص من قيمة الجامعة وأن كانت الجامعة عقدت محاضرات عن الإعجاز العلمي فهذا لا يعكس بالضرورة وجهة نظر الجامعة..
    وقد ألقى الطبيب الفرنسي موريس بوكاي محاضرة عن دلائل علمية في القرآن في أرقى جامعات فرنسا وهذا لا لم ينتقص من مكانة هذه الجامعات وكذلك الأمر بالنسبة للعالم الكندي الشهير كيث مور..
  • »الرقي (احمد رفوع)

    الأربعاء 30 آذار / مارس 2016.
    مقالك راق ....ويشاركنا عندما ينقد واقعنا .....سلمت