1200 سائح أوروبي يصلون العقبة في باخرة سياحية

تم نشره في الاثنين 4 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • باخرة سياحية ترسو في ميناء العقبة-(من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة-  وصلت مدينة العقبة أمس، باخرة سياحية تحمل على متنها 1200 سائح من جنسيات أوروبية، لزيارة "أضلاع المثلث الذهبي"،  بحسب مفوض التنمية الاقتصادية والسياحة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي.
 وبين ماضي أن العقبة جاهزة لاستقبال عدة بواخر أخرى ستصل تباعاً خلال الشهر الحالي والأشهر المقبلة ليصل عدد السائحين أكثر من 40 ألف سائح لزيارة البتراء ووادي رم والعقبة، ما سيدفع بتنشيط الحركة السياحية الأوروبية.
وقال ماضي إن السلطة الخاصة عملت على الترويج لأضلاع المثلث الذهبي في دول أوروبية من خلال المؤتمرات السياحية التي عقدت في السنوات الماضية ما أثمر عن نجاح تلك الجهود باستقطاب أكثر من 40 ألف سائح عبر البواخر، مؤكدا ان الحركة السياحية في مدينة العقبة تشهد نشاطا خلال الفترة الحالية، حيث يتوقع ان يصل العقبة عدد كبير من السفن السياحية العملاقة التي تنقل السياح من مختلف الدول الأوروبية ومن أميركا لزيارة العقبة ووادي رم والبتراء.
وأكد ماضي، أن العقبة تشكل اليوم النموذج المثالي للبيئة الاستثمارية السياحية التجارية النشطة والجاذبة للسياح والاستثمارات، لما توفره من قوانين وتشريعات تشكل ضمانة للمستثمرين والسائحين والزوار على حد سواء.
واعتبر ماضي أن الحراك السياحي والتجاري النشط الذي تشهده العقبة في العطل ونهاية الأسبوع، سيسهم إلى حد كبير في إنعاش الحركة السياحية والاقتصادية في المدينة، لما تمثله العقبة دائما من مقصد سياحي مميز للأردنيين وضيوفهم، مشيراً إلى قيام السلطة والجهات المعنية بتوفير كافة المتطلبات الأساسية على الشواطئ والساحات وأماكن الترفيه لخدمة أهالي العقبة وزوارها.
وأشار ماضي أن نسبة زوار مدينة العقبة خلال شهري شباط (فبراير) وآذار (مارس) الماضيين زادت على 32 % عن ذات الفترة في الاعوام السابقة، وذلك نتيجة ازدياد الزوار خلال كرنفال العقبة الثاني الذي أقيم في شهر شباط الماضي، والذي وصل فيه عدد الزوار أكثر من 120 ألف زائر خلال شهر واحد فقط، مؤكداً ان السلطة الخاصة ستعمل العام المقبل على توسيع نشاطات الكرنفال ومميزاته من خلال ضم أكبر عدد ممكن من الفنادق ومقدمي الخدمات السياحية في العقبة، بما فيها الترفيهية والبحرية.
وأكد ماضي على توجه السلطة الخاصة بالتعاون مع جميع الجهات ذات العلاقة للوصول إلى أسواق سياحية جديدة غير تقليدية، تعمل على رفد السوق والمنتج السياحي في العقبة، بما يعزز من القدرة التنافسية لهذا السوق ويحرك من الواقع السياحي، الذي يشهد تراجعا بفعل العديد من عوامل التوتر التي تشهدها المنطقة والإقليم بشكل عام.
ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق