جمعية القدس تحتفي بالوصاية الهاشمية على المقدسات

القاضي: القضية الفلسطينية وحدت الموقف العربي

تم نشره في الثلاثاء 5 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • جانب من احتفال جمعية القدس الخيرية بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والدينية في القدس الشريف أمس-(بترا)

عمان- نظمت جمعية القدس الخيرية بالتعاون مع اتحاد الجممعيات الخيرية لمحافظة العاصمة امس، لقاء ثقافيا، احتفاء بالوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والدينية في القدس الشريف.
وأكد العين نايف القاضي مندوبا عن راعي الحفل رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، أن الموقف الأردني الداعم للقدس والقضية الفلسطينية، لم يكن وليد الساعة أو نتيجة ظروف معينة، لكنه جاء ايمانا بالعدالة المطلقة لهذه القضية.
وأضاف القاضي أن القضية الفلسطينية هي التي وحّدت الموقف العربي، وكرّست وقوف الأردن ملكًا وحكومةً وشعبًا، وكانت القدس محط أنظار وتضحيات الهاشميين والأردنيين في سبيلها حتى هذه اللحظة.
وبين أن الالتزام الأردني تجاه فلسطين وشعبها والقدس، هو الالتزام الذي لا يقبل الانفكاك، اذ اسهم الأردن في سبيل الدفاع عن القدس وفلسطين منذ أوائل القرن الماضي، حتى هذه اللحظة.
وأشار إلى جهود جلالة الملك عبدالله الثاني الذي "يجوب الدنيا مدافعا عن فلسطين والقدس وشعب فلسطين"، مؤكدا أن "الرعاية الهاشمية للقدس وللقضية الفلسطينية والدفاع عن مصالح وحقوق الشعب الفلسطيني، ستظل أمانة في أعناق الهاشميين والأردنيين".
وذكر القاضي "لن نتخلى عن هذا الواجب المقدس مهما طال الزمن، وسنبرهن للعالم أن القدرات الهاشمية الأردنية هي أوسع وأكبر وأقوى مما يظن بعضهم ، وأن رسالة الثورة العربية الكبرى ستصل أهدافها مهما تعقدت الظروف".
إلى ذلك، ألقيت كلمات في اللقاء الذي أقيم بمركز الحسين الثقافي، أكدت الدور الكبير الذي يقوم به الأردن قيادة وحكومة وشعبًا، من أجل القدس والمقدسات.-(بترا)

التعليق