كيري يدعو إيران للمساهمة بوقف الحرب في سورية واليمن

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2016. 03:34 مـساءً
  • وزير الخارجية الأميركي جون كيري- (أرشيفية)

المنامة- حث وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال زيارته البحرين، اليوم الخميس، إيران على "مساعدة" المجموعة الدولية في وقف النزاعين الإقليميين في سورية واليمن.
وفي أول زيارة لوزير خارجية أميركي إلى البحرين منذ 2010، قال كيري أيضا للسلطات إن احترام حقوق الإنسان "ضروري".
وسيلتقي كيري نظراءه الخليجيين في وقت لاحق اليوم قبل أسبوعين من حضور الرئيس الأميركي باراك أوباما قمة لمجلس التعاون الخليجي في الرياض.
ودعا كيري إيران إلى أن "تثبت للعالم أنها تريد أن تكون عضوا بناء في المجموعة الدولية والمساهمة في السلام والاستقرار ومساعدتنا على إنهاء الحرب في اليمن وسورية".
وجاءت تصريحاته خلال مؤتمر صحفي في المنامة إلى جانب نظيره البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة الذي قطعت حكومته في مطلع السنة علاقاتها مع إيران.
من جهته ندد وزير خارجية البحرين بسلوك إيران معبرا عن الرغبة في أن تغير سياستها الخارجية.
كما ندد كيري مرة جديدة "بالأعمال المزعزعة للاستقرار" التي تقوم بها إيران في المنطقة، مشيدا في الوقت نفسه بالاتفاق التاريخي حول الملف النووي الذي أبرم بين القوى الكبرى وإيران في تموز (يوليو) 2015.
وهذا الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ في كانون الثاني (يناير) وأدى إلى رفع العقوبات عن إيران يعتبر إنجازا دبلوماسيا لإدارة الرئيس باراك أوباما مع بدء تقارب بين العدوين السابقين.
وتشارك كل دول مجلس التعاون باستثناء سلطنة عمان في التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يشن منذ آذار (مارس) 2015 ضربات ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم في اليمن بهدف دعم الحكومة.
وقد أوقع النزاع في اليمن حوالى 6300 قتيل بحسب الأمم المتحدة.
كما أن دول الخليج تدعم فصائل المعارضة السورية التي تقاتل ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد منذ بدء النزاع في سورية في 2011.
وإيران إلى جانب روسيا، تعتبر أبرز حليف لنظام الرئيس السوري في هذا النزاع الذي أوقع أكثر من 270 ألف قتيل منذ بدئه وتسبب بتشريد قرابة خمسة ملايين شخص.
وقال مسؤول أميركي إن كيري سيبحث مع نظرائه الخليجيين "بعض المسائل الإقليمية الحساسة لا سيما اليمن وسورية والوضع في العراق ولبنان وأماكن أخرى في المنطقة".
والولايات المتحدة شريكة عسكرية وفي مجال النفط لدول الخليج، وتثير سياسة واشنطن حيال طهران قلقا لدى هذه الدول.
ودعا كيري مجددا إيران إلى المساعدة في "تغيير الدينامية في هذه المنطقة للتمكن من الخوض في نشاط اقتصادي كامل".
وقد شنت السعودية والبحرين والإمارات غارات ضد تنظيم داعش في سورية في إطار التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة.
وقال المسؤول الأميركي "نحن راضون عن مستوى الدعم الذي نتلقاه من دول الخليج في التحالف بشكل عام".
وبخصوص الوضع في البحرين، حث كيري السلطات على اعتماد "نظام سياسي يشمل الجميع". وقال كيري "هنا، كما في كل الدول، نعتقد أن احترام حقوق الإنسان ووجود نظام سياسي يشمل الجميع، هما أمران أساسيان".
واضاف كيري أن "وزير الخارجية (البحريني) وأنا أتيحت لنا الفرصة لبحث الجهود الجارية لخفض الانقسامات الطائفية ومعالجتها هنا في البحرين وأماكن أخرى، وأثمن الطريقة الجدية التي ينظر بها لهذه المسالة".
وتابع "نرحب بكل الإجراءات التي اتخذتها الأطراف لخلق ظروف تهدف إلى تشجيع مشاركة سياسية أكبر لمواطني هذا البلد العظيم".
وفي وقت سابق هذا الشهر دعت منظمة العفو الدولية السلطات البحرينية إلى الإفراج عن المعارضين المسجونين "فورا ودون أية شروط".-(ا ف ب)

التعليق