واشنطن تنتقد تأثير طهران على استقرار الشرق الأوسط

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

المنامة - حض وزير الخارجية الاميركي جون كيري خلال زيارته البحرين أمس ايران على مساعدة المجموعة الدولية في وقف النزاعين الاقليميين في سورية واليمن، منتقدا طهران بسبب "تحركاتها المزعزعة للاستقرار" في الشرق الاوسط.
ويلتقي كيري نظراءه الخليجيين قبل اسبوعين من حضور الرئيس الاميركي باراك اوباما قمة لمجلس التعاون الخليجي في الرياض.
وتأتي تصريحات كيري خلال مؤتمر صحفي في المنامة الى جانب نظيره البحريني الشيخ خالد بن احمد آل خليفة الذي قطعت حكومته في مطلع السنة علاقاتها مع ايران.
ودعا كيري ايران الى ان "تثبت للعالم انها تريد ان تكون عضوا بناء في المجموعة الدولية والمساهمة في السلام والاستقرار ومساعدتنا على انهاء الحرب في اليمن وسورية وليس تصعيدها". من جهته ندد وزير خارجية البحرين بسلوك ايران، معبرا عن الرغبة في ان تغير سياستها الخارجية.وقال ان "تدخلات ايران بالوكالة في انحاء من منطقتها تستمر دون توقف". واضاف "نريد ان نراهم يساعدون" في محاولة "التوصل الى حل سياسي" في الدول التي تمزقها الحرب لكن "نعم، نريد ان نرى ايران تغير من سياستها الخارجية".
كما ندد كيري مرة جديدة "بالاعمال المزعزعة للاستقرار" التي تقوم بها ايران في المنطقة مشيدا في الوقت نفسه بالاتفاق التاريخي حول الملف النووي الذي ابرم بين القوى الكبرى وايران في تموز/يوليو 2015.
وهذا الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ في كانون الثاني/يناير وادى الى رفع العقوبات عن ايران يعتبر انجازا دبلوماسيا لادارة الرئيس باراك اوباما مع بدء تقارب بين العدوين السابقين.
وتشارك كل دول مجلس التعاون باستثناء سلطنة عمان في التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يشن منذ آذار/مارس 2015 ضربات ضد المتمردين الحوثيين وحلفائهم في اليمن بهدف دعم الحكومة.
وقد اوقع النزاع في اليمن حوالى 6300 قتيل بحسب الامم المتحدة.
وذكر تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش أمس ان قنابل مصنوعة في الولايات المتحدة استخدمت في غارات جوية شنها التحالف العربي على سوق في اليمن ادت الى مقتل 97 مدنيا على الاقل بينهم اطفال الشهر الماضي.
وردا على سؤال حول التقرير قال كيري "بالنسبة لليمن ليست لدي معلومات قوية او وثائق تتعلق بالاسلحة التي يمكن ان تكون قد استخدمت".
واكد ان واشنطن تبذل جهودا "لمحاولة التوصل الى وقف شامل لاطلاق النار في اليمن". واتفقت الاطراف المتحاربة في اليمن على تطبيق وقف لاطلاق النار تم بوساطة الامم المتحدة في عطلة نهاية الاسبوع الماضي تتبعه مفاوضات سلام في الكويت في 18 نيسان/ابريل.
وايران الى جانب روسيا، تعتبر ابرز حليف لنظام الرئيس السوري في هذا النزاع الذي اوقع اكثر من 270 الف قتيل منذ بدئه وتسبب بتشريد قرابة خمسة ملايين شخص.
وقال مسؤول اميركي ان كيري سيبحث مع نظرائه الخليجيين "بعض المسائل الاقليمية الحساسة لا سيما اليمن وسورية والوضع في العراق ولبنان واماكن اخرى في المنطقة".
والولايات المتحدة شريكة عسكرية وفي مجال النفط لدول الخليج، وتثير سياسة واشنطن حيال طهران قلقا لدى هذه الدول.
ودعا كيري مجددا ايران الى المساعدة في "تغيير الدينامية في هذه المنطقة للتمكن من الخوض في نشاط اقتصادي كامل". - (وكالات)

التعليق