بلدية إربد تحمل "الأشغال"مسؤولية تأخر مشروع تأهيل مجمع عمان

تم نشره في الأربعاء 13 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • مجمع سفريات "عمان الجديد" في مدينة اربد والذي سيخضع لعمليات تأهيل-(ارشيفية)

أحمد التميمي

إربد - حمل رئيس بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني وزارة الأشغال مسؤولية وقف تنفيذ مشروع إعادة تأهيل مجمع عمان الجديد، الذي كان مقررا البدء بتنفيذه قبل شهرين، دون أن تفصح الوزارة عن الأسباب الحقيقية وراء وقف المشروع.
وقال بني هاني إن اجتماعا سيعقد خلال الأيام المقبلة، مع المعنيين بوزارة الأشغال، للوقوف على المبررات التي أوقفت العمل بمشروع إعادة تأهيل المجمع، لافتا إلى أن البلدية قامت بإزالة كافة العوائق في المجمع منذ زهاء شهرين من المباشرة بالعمل.
وقال إنه لا يحق لأي جهة الاعتراض على المشروع، وخصوصا أن مخططات وتصاميم المشروع طرحت على جميع الجهات المعنية، مؤكدا أن التأخير سيكبد البلدية كلفا مالية كبيرة وخصوصا بعد إبرام اتفاق مع المقاول للمباشرة بالعمل.
وأشار إلى أنه لا يوجد هناك أي إعادة لطرح العطاء وتصاميم المشروع، لافتا إلى أنه وفق تصاميم المشروع سيتم نقل مكاتب البلدية إلى مكان النفق الحالي.
وتوقع بني هاني أن يكون سبب التأخير في المشروع من قبل وزارة الأشغال وجود نفق في المجمع، متوقعا المباشرة بالمشروع الأسبوع المقبل على أبعد تقدير.
وأكد بني هاني أن إنشاء إشارة ضوئية بديلا عن "دوار الطيارة" غير وارد على الإطلاق، وسيصار إلى الاستعانة مكانه بنفق يتكامل مع النفق الذي سيتم إنشاؤه على دوار الثقافة، بما يخدم الحركة المرورية ويسهم بحل الأزمة المرورية الخانقة التي تشهدها المنطقة من دوار الثقافة وحتى دوار مدينة الحسن الرياضية، لاسيما في ساعات الذروة.
وكانت هيئة تنظيم قطاع النقل العام وبلدية إربد الكبرى بدأتا منذ 3 أشهر، التحضير لإعادة تأهيل مجمع سفريات إربد الجنوبي "مجمع عمان" بكلفة تصل إلى مليوني دينار بموجب عطاء تم طرحه ومدته قرابة العام، وعلى مرحلتين بهدف تحسين واقع المجمع ومرافقه المختلفة، وتهيئة مواقف الانتظار والوقوف والتوقف للحافلات والسيارات التي يخدمها المجمع.
وبالرغم من الاتصالات العديدة مع أمين عام وزارة الاشغال المهندس أنمار الحمود للاستفسار عن أسباب إعاقة المشروع، إلا أنه لم يرد على هاتفه، فيما أكد مصدر في الوزارة أن هناك تعديلات بسيطة على المخططات وسيصار إلى مخاطبة المقاول للمباشرة قريبا بالعمل.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق