الاحتلال يقتل 12 مواطنا ويهدم 49 منشأة بالقدس في الربع الأول من العام الحالي

تم نشره في الأربعاء 13 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

رام الله - أكد تقرير صدر عن وحدة شؤون القدس في وزارة الإعلام، أمس، أن الربع الأول من العام 2016، شهد تصعيدا إسرائيليا بالقدس في مختلف المجالات. وأوضح التقرير أن 12 مواطنا استشهدوا في القدس، منهم طفلة وأم لخمسة أطفال أصيبت بثلاث رصاصات في الرأس والبطن أثناء سيرها في شارع الواد بالقدس القديمة. وما تزال إسرائيل تحتجز جثامين 12 شهيدا ارتقوا خلال الفترة من 8/10/2015 وحتى 9/3/2016.
وأضاف التقرير أن سلطات الاحتلال هدمت 49 منشأة، وتركزت عمليات الهدم في سلوان والعيساوية وجبل المكبر. كما اعتقلت قوات الاحتلال 456 مواطنا، من بينهم 16 سيدة، و216 طفلا.
وفي مجال الاستيطان، أشار التقرير إلى أن 18 أسرة من عائلة الرجبي في سلوان، مهددة بالاستيلاء على الأرض المقامة عليها بيوتهم منذ عشرات السنين، بدعوى أنها مملوكة ليهود من اليمن منذ العام 1881. كما تتسع التشققات في المنازل وطرق منطقة وادي حلوة في سلوان نتيجة الحفريات.
وقام مستوطنون بكتابة شعارات عنصرية على جدران كنيسة رقاد العذراء البندكتانية، وكذلك معهد  الكهنوت التابع للبطريركية الأرثوذكسية.
ووفقا للتقرير، أبعدت سلطات الاحتلال 11 مواطنا عن المسجد الأقصى لفترات تصل إلى ستة أشهر، وتم سحب 4 بطاقات هوية، كما تم حرمان عشرات من المدرجة أسمائهم على "القوائم السوداء" من مخصصات "التأمين الوطني" المتمثلة بالتأمين الصحي ومخصصات الأطفال والشيخوخة وضمان الدخل، وهؤلاء معظمهم نساء يرابطن في المسجد الأقصى للتصدي لاعتداءات المستوطنين.-(وكالات)

التعليق