الاحتلال يعتقل 43 صحفيا فلسطينيا منذ تشرين الأول الماضي

تم نشره في الأحد 17 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً

رام الله  - أكد تقرير صادر عن لجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين ان الاحتلال الإسرائيلي كثف من حملة الاعتقالات بحق الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين، بهدف إقصائهم وإبعادهم عن الميدان ومنع عمليات التغطية ولاسيما تغطية أحداث انتفاضة القدس.
وبين التقرير أن عمليات الاعتقال بحق الإعلاميين والصحفيين بلغت منذ تشرين الاول إلى النصف الأول من شهر نيسان 2016 الحالي، ما يقارب 43 حالة اعتقال بينهم صحفيون أجنبيون، وتنوعت ما بين اعتقال واستدعاء واحتجاز وحبس منزلي، أفرج عن بعضهم فيما بعد، فيما رصد 20 حالة تمديد اعتقال للصحفيين منذ بدء انتفاضة القدس.
واوضح التقرير أن هناك انتهاكات صارخة تمارس بحق الأسرى الصحفيين، ينتهجها الاحتلال كسياسة دائمة ومستمرة ومنها تمديد الاعتقال الإداري للصحفيين مرات عدة دون تهمة أو محاكمة، وإصدار الأحكام غير المنطقية ولا الشرعية في المحاكم العسكرية، وتوقيفهم في سجون الاحتلال بانتظار محاكمتهم، وإبعاد آخرين عن مناطق سكناهم وفرض الحبس المنزلي بحقهم، إلى جانب تعمد الإهمال الطبي بحق المرضى، وممارسة سياسة تعذيب الصحفيين أثناء اعتقالهم.
واضاف أن الاحتلال أفرج عن أربعة من الصحفيين خلال شهري شباط (فبراير) وآذار (مارس) الماضيين وهم: محمود القواسمة، وأسامة شاهين وكلاهما من محافظة الخليل، وحمزة صافي من محافظة طولكرم، وثامر سباعنة من محافظة جنين، في حين، وثَق التقرير استمرار اعتقال 20 صحفياً بينهم صحفية واحدة، وطلاب إعلام في سجون الاحتلال. - (بترا)

التعليق