"عمان للرقص المعاصر" يواصل فعالياته بعرض لـ"جاي نادر وماريا كامبوس"

تم نشره في الخميس 21 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • جانب من عرض فرقة "جاي نادر وماريا كامبوس" الإسبانية - (تصوير: محمد مغايضة)

معتصم الرقاد

عمان- أجواء هدوء سادت خشبة مسرح المركز الثقافي الملكي عندما صعدت فرقة "جاي نادر وماريا كامبوس" الإسبانية لتنقل الحضور إلى إدراك أهمية الوقت بالعرض الديناميكي الراقص "الوقت يأخذ الوقت الذي يأخذه الوقت" ضمن فعاليات مهرجان عمان الثامن للرقص المعاصر.
وجسد العرض "الوقت يأخذ الوقت الذي يأخذه الوقت" الذي قدمه خمسة راقصين من الشباب والشابات بديناميكية متميزة عجلة دوران الحياة من خلال محاكاة وتجسيد تكرار حركة وإيقاع بندول الساعة؛ حيث تمازجت مختلف أنواع الرقص بما فيها الباليه والرقص الحر المعاصر والحركات البهلوانية بلوحة راقصة، وعلى إيقاع آلة الدرمز واستخدام تقنيات الضوء بصنع الظلال وألوان الحياة الأبيض والأسود الليل والنهار والمقاربة بينهما باللون الرمادي تارة والضوء الساطع تارة أخرى.
ونقل العرض الحضور في رحلة من الحركات المتأرجحة التي تمر في لقاءات مختلفة وتتطور إلى حركة دائمة نالت إعجابهم، وتناول العرض أن الوقت هو عجلة جارية تقترح أن الوقت شيء دائم.
وكانت الفرقة في عرض شاعري راقص مبني على تمارين جسدية بصرية وسمعية تستكشف الفضاء من خلال الصوت والحركة، وقدمت خبرة حسية في الوقت والحاضر الأبدي المغروس في الأشكال والأشياء.
والعرض يستمد إلهامه من الإعجاب بالإيقاع والتناغم الموسيقي اللذين ينبثقان من الحركة والإيقاع الكامن والمستمر الذي يحدد مجرى الوقت.
ووفقا لمديرة المهرجان رانيا قمحاوي، فإن العرض تجربة ديناميكية فريدة ومتميزة أبهرت وألهمت الحضور بالإيقاع والتناغم الموسيقي اللذين ينبثقان عن الحركة والإيقاع الكامن والمستمر الذي يحدد مجرى الوقت.
وحضر العرض مدير المعهد الإسباني انتونيو لاثرو وجمهور كبير من المهتمين والمتابعين لفعاليات المهرجان من الجاليات الأجنبية في الأردن.
ويكذر أن الفرقة تأسست في العام 2006 في برشلونة- إسبانيا، وقدمت أعمالها في عدد من المهرجانات العالمية في مختلف الدول.
وستتواصل فعاليات المهرجان الذي ينظمه المركز الوطني للثقافة والفنون التابع لمؤسسة الملك الحسين وبدعم عدد من السفارات العربية والأجنبية وشركاء المركز من القطاعين العام والخاص حتى غد.

التعليق