معان: ظاهرة حرق نفايات الحاويات تراوح مكانها

تم نشره في السبت 23 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • منظر عام من معان - (أرشيفية)

حسين كريشان

معان – ما زالت ظاهرة التخلص من النفايات بحرقها بالحاويات تراوح مكانها بمدينة معان، رغم التحذيرات المتكررة من خطورة ذلك على البيئة والصحة العامة. ودفع استمرار الظاهرة الى مطالبة بعض المواطنين بضرورة تشديد الرقابة على عمليات حرق النفايات وفرض عقوبات صارمة على مرتكبيها للحد من ما أسموه بـ"الممارسات الخاطئة".
وقالوا، إن بعض الأشخاص يعمدون على التخلص من النفايات بهذه الطريقة الخاطئة والسلبية والتي تؤدي إلى انتشار الدخان الكثيف والروائح الكريهة في الأجواء، والتي تنعكس آثارها سلبا على الصحة والبيئة في المنطقة.
وطالبوا باتخاذ إجراءات عاجلة وفرض عقوبات رادعة على الأشخاص الذين يقدمون على عملية الحرق العشوائي للحاويات التي تنتشر بين الأحياء المأهولة بالسكان والشوارع العامة وعلى جوانب الطرق العامة.
وشدد عبدالله عليان على ضرورة اتخاذ احراءات سريعة من خلال مراقبة ومتابعة الجهات المختصة لحل المشكلة وتوفير مراقبين للعمل على وقف ومنع عمليات حرق الحاويات وإزالة المخاطر الناجمة عنها، داعيا في الوقت ذاته الى تنفيذ حملة تثقيفية وتوعوية من قبل مؤسسات المجتمع المدني والتعاون المشترك فيما بينها لمكافحة هذه الظاهرة السلبية.
وأشار معتصم ابو هلاله، أن عملية حرق الحاويات العمومية أصبحت تشكل ظاهرة متنامية وسلوكا غير صحي يضر بالبيئة، ويؤرق السكان بصفة متكررة، رغم المخاطر التي يسببها حرق هذه النفايات على البيئة وصحة الإنسان، خاصة على الأطفال وتأثيرها المباشر على السلامة العامة.
ولفت أحمد المحاميد أحد سكان حي الشامية أن إحدى حاويات النفايات المتواجدة في منطقته غالبا ما تكون مشتعلة، ويتصاعد منها دخان كثيف يؤذي السكان، فضلا عن الأضرار الصحية التي تخلفها هذه الحرائق والغازات المنبعثة منها.
من جهته، أكد رئيس بلدية معان الكبرى ماجد الشراري أن كوادر البلدية تنفذ وفق برنامج جولات ميدانية ضمن فترات صباحية ومسائية يوميا، على كافة مناطق المدينة لنقل وإخلاء النفايات وخاصة الحاويات من خلال الكابسات والآليات المختصة لمنع بقائها فترة طويلة في الحاويات ونقلها إلى مكب النفايات.
وأقر الشراري أن البلدية تعاني من سلوكيات سلبية يرتكبها البعض من المواطنين وخاصة ما يتعلق بإشعال النار في الحاويات، وما تخلفه من آثار سلبية تؤثر على الصحة والسلامة العامة جراء الدخان والروائح الكريهة المنبعثة منها.
وبين أن البلدية ستعمل على تنظيم حملات متابعة ومراقبة للأوضاع البيئية في المدينة، رغم أن المخالفات المتعلقة بالنفايات تحدث بعد ساعات الدوام الرسمي وفي ساعات الليل بعيداً عن أنظار المراقبين.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق