15 مليار دولار حجم الاستثمارات العراقية بالمملكة

السفيرة العراقية: فتح معبر طريبيل محسوم وسيكون قريبا

تم نشره في الأربعاء 27 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • سفيرة جمهورية العراق لدى المملكة صفية السهيل تحضر لقاء نظمته غرفة صناعة عمان - (من المصدر)

 طارق الدعجة

عمان-  قالت سفيرة جمهورية العراق لدى المملكة، صفية السهيل، ان فتح معبر معبر طريبيل الحدودي بين البلدين محسوم، ونأمل أن يكون خلال أيام، خصوصا وانه يعتبر الشريان الأساسي للتعامل والتواصل بين البلدين.
وبينت السهيل، خلال لقاء نظمته غرفة صناعة عمان امس، بحضور القطاع الصناعي الأردني والمستثمرين العراقيين بالأردن ان اغلاق المعبر يعود لأسباب أمنية، ولحماية وسلامة المرور من تلك المناطق، إضافة إلى أسباب سياسية وهو مكافحة الإرهاب.
وأكدت السهيل حرص الحكومة العراقية على تعزيز العلاقات مع الأردن في كافة المجالات، مشيرة إلى استعداد السفارة لتنظيم زيارة وفد من القطاع الخاص الأردني إلى بغداد، والحرص على معالجة كافة القضايا التي تخص القطاع الصناعي الأردني ضمن إمكانياتها.
وأشارت إلى أن متانة العلاقات السياسية بين البلدين اضافة إلى العلاقات الاقتصادية المميزة من خلال الاتفاقيات الثنائية الموقعة.
وقالت يوجد على أرض الأردن العديد من الشركات العراقية تعمل في مجالات اقتصادية مختلفة، خصوصا الصناعية والغذائية، والفضل يعود إلى البيئة الاستثمارية والأمن والاستقرار الذي يتمتع به الأردن.
من جهته، أكد رئيس غرفة صناعة عمان، العين زياد الحمصي، على العلاقات التاريخية بين البلدين، والتي انعكست إيجابا على العلاقات الاقتصادية والثقافية والسياسية بينهما، فاحتل العراق خلال السنوات الماضية صدارة الاسواق المستقبلة للبضائع الأردنية، كما استقبل الأردن أعدادا كبيرة من الاخوة العراقيين بعد العام 2003.
وبحسب الحمصي، تشير أرقام رسمية أن عدد العراقيين في المملكة يتجاوز الـ150 ألف عراقي، من بينهم عدد كبير من رجال الأعمال، كما تظهر الأرقام أن الصادرات الأردنية إلى العراق تجاوزت المليار دولار خلال الأعوام الماضية، فيما شهدت هذه الصادرات تراجعا كبيرا خلال العام الماضي بلغت نسبته 40 %؛ اذ بلغت 695 مليون دولار في العام 2015، بينما كانت تبلغ 1.2 مليار دولار في العام 2014، وذلك عائد للظروف السياسية والأمنية التي شهدها العراق الشقيق، وأدت إلى إغلاق معبر الطريبيل الحدودي بين البلدين.
ودعا الحمصي إلى الإسراع في تنفيذ مشروع مد أنبوب النفط بين البلدين الذي يصبح بموجبه ميناء العقبة أحد المنافذ الاستراتيجية لتصدير النفط العراقي وتزويد الأردن بجزء من احتياجاته من النفط، وكذلك تنفيذ مشروع الربط السككي وتحسين الطريق البري بين البلدين.
واشار إلى ان حجم الاستثمارات العراقية بالمملكة تقدر بحوالي 15 مليار دولار موزعة في مختلف القطاعات الاقتصادية.
بدوره، رحب رئيس غرفة صناعة الأردن، عدنان ابو الراغب، بتنظيم زيارة وفد اقتصادي أردني إلى بغداد لغايات تعزيز العلاقات بين رجال الأعمال في البلدين، بالتنسيق مع السفارة العراقية في الأردن وممثلي مجالس الأعمال والغرف في العراق.
واكد النائب الاول لرئيس غرفة تجارة عمان، غسان خرفان، تطلع القطاع الخاص الأردني إلى اعادة فتح معبر الطريبيل الحدودي بأسرع وقت، ليس فقط لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، بل لتأكيد العلاقة الخاصة بين البلدين في جميع المجالات.
وخلال اللقاء عرض مدير عام غرفة صناعة عمان، الدكتور نائل الحسامي، عددا من القضايا التي تهم القطاع الصناعي ومنها  مطالبة السلطات العراقية بمنح تأشيرة سفر للسائقين الأردنيين لعدة سفرات للعراق، تسمح لهم بالوصول إلى منطقة صفوان، وذلك في ظل عدم السماح للشاحنات الأردنية بالوصول إلى معبر صفوان لإعادة تحميلها على ظهر شاحنة عراقية مما يضطرهم إلى تنزيل بضائعهم في المنطقة الحرة الكويتية؛ حيث يتم تحميلها على شاحنة خليجية إلى معبر صفوان ومن ثم تحميلها على شاحنة عراقية.
وطالب الحسامي بالتسهيل على الصناعيين الأردنيين المصدرين للعراق، بحيث يتم استبدال كتاب الموافقة من الهيئة العامة للجمارك العراقية بكتاب من غرف الصناعة الأردنية المختصة، تشهد فيه بأن الشركة مسجلة في الغرفة كشركة صناعية وأنواع منتجاتها وعلاماتها التجارية، وأية معلومات اخرى يرى الجانب العراقي ضرورة إضافتها على هذا الكتاب.
كما طالب الحسامي بأهمية تسهيل وتسريع إجراءات تصديق شهادات المنشأ والفواتير من السفارة العراقية، بحيث تتم الإجراءات بنفس اليوم، كون بعض البضائع مثل المواد الغذائية سريعة التلف ولا تحتمل الانتظار على ظهر
 الشاحنات.

التعليق