في المباراة قبل الأخيرة من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي

الفيصلي ينعم بـ"الاستقلال الطاجيكي" ويتأهل للدور الثاني

تم نشره في الأربعاء 27 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي خليل بني عطية (يسار) يحاول المرور من لاعب الأستقلال كوفلك بيترو أمس-(تصوير جهاد النجار)

بلال الغلاييني

 عمان-  تأهل فريق الفيصلي أمس للدور الثاني من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك بعد تغلبه على ضيفه الاستقلال دوشنبة الطاجيكي بنتيجة 4-2، في المباراة قبل الأخيرة من الدور التمهيدي للبطولة لفرق المجموعة الثانية، والتي أقيمت بينهما على ستاد عمان الدولي.
وبهذه النتيجة يرفع الفيصلي رصيده إلى 11 نقطة وحل بالمركز الثاني بعد نفط الوسط العراقي الذي تصدر المجموعة اثر فوزه على طرابلس اللبناني بنتيجة 3-1 وجمع 12 نقطة، في حين تجمد رصيد الفريق اللبناني عند النقطة الرابعة واكتفى الفريق الطاجيكي بنقطة واحدة، وتبقى المباراة الأخيرة بين الفيصلي والفريق العراقي التي ستقام في العاشر من الشهر المقبل، ستحدد نتيجتها بطل المجموعة ووصيفه.
الفيصلي 4 الاستقلال 2
لم تأخذ عملية جس النبض طويلا، حتى بدأ لاعبو الفريقين بالتحرك طولا وعرضا سعيا لاحتلال منطقة الألعاب من خلال الإكثار من التمريرات البينية القصيرة التي اقلقت المدافعين، وأن ظهر الفيصلي افضل حالا، بعد أن استغل لاعبوه المساحات الواسعة التي كشفت دفاعات فريق الاستقلال دوشنبة خصوصا من ناحية الأطراف، حيث استفاد (الأزرق) من تحركات بهاء عبد الرحمن وشريف عدنان ومحمد الرفاعي وياسين البخيت وسط تقدم واضح للظهيرين سالم العجالين وياسر الرواشدة في محاولة لتوصيل الكرات لخليل بني عطية وسانتوس، ومن إحدى هذه الكرات توغل العجالين من الميسرة وارسل كرة عرضية سددها بني عطية برأسه مرت جوار القائم الأيمن.
ورغم السيطرة والأفضلية التي فرضها الفيصلي والمحاولات الهجومية التي لجأ اليها من مختلف المحاور، وتكدس أكبر عدد من لاعبي الفريق الطاجيكي في المنطقة الخلفية لوقف الحملات الهجومية الزرقاء، الا أن الفيصلي اصطاد مرمى منافسه عندما عبر ياسين البخيت الميسرة وتجاوز أكثر من لاعب وارسل كرة بينية لم يتوان خليل بني عطية من ايداعها الشباك في الدقيقة 32، هدفا اشعل فتيل المنافسة وعزز من مواصلة لاعبي الفيصلي في السيطرة والتقدم والذي نتج عن هدف ثان عندما مرر ياسر الرواشدة كرة قصيرة وصلت الى بني عطية الذي صلحها الى المتحفز محمد الرفاعي الذي سددها قوية داخل الشباك في الدقيقة 36.
وكاد البخيت أن يعزز تقدم الفيصلي بالهدف الثالث عندما خطف الكرة من الفريق المنافس من منتصف الملعب وسار بالكرة حتى واجه المرمى وسددها من داخل المنطقة لكنها ضربت بالقائم، تبعه خليل بني عطية عندما سدد كرة قوية ضربت بالمدافعين واتجهت نحو الركنية.
الفريق الطاجيكي ومنذ البداية لجأ الى الأسلوب الدفاعي والانتقال الى بناء الهجمات المضادة التي كان محورها كوفلك بيترو وديلشود فاسيف وفتح الله فتهلوف واكتم نازروف، والتي لم تهدد مرمى الشطناوي بالشكل الصحيح حتى أن الكرة الوحيدة التي سددها فاسيف ابعدها الشطناوي، لترتد مباشرة الى الرفاعي الذي مررها طويلة أمام البخيت الذي واجه المرمى وحده وسدد الكرة التي ابعدها الحارس نيقولا.
سيطرة وتعزيز
ومع اطلالة الحصة الثانية كان البخيت ينسل من الجهة اليمنى ويمرر كرة أمام مرمى الحارس الطاجيكي لكن لم تجد من يتابعها، بعدها ادخل مدرب الفيصلي مهدي علامة مكان سانتوس، وابقى على بني عطية وحيدا في المقدمة، في الوقت الذي نشط فيه (الأزرق) في مواصلة فرض افضليته على كافة ارجاء الملعب ساعده بذلك تراجع لاعبي الفريق المنافس للمنطقة الخلفية واعتمادهم فقط على الهجمات المضادة، لينجح الفيصلي في تسجيل الهدف الثالث عندما قاد محمد وائل هجمة منظمة مرر فيها الكرة الى مهدي علامة الذي كشف البوابة الأمامية وارسل الكرة الى البخيت الذي تقدم وسددها من داخل المنطقة على يمين الحارس نيقولا في الدقيقة 75، وكاد بني عطية ان يسجل الهدف الرابع لكن كرته التي لعبها (دبل كيك) مرت بجانب القائم الأيسر، قبل أن ترتد الكرة نحو مرمى الحارس الشطناوي الذي تصدى لتسديدة دزالوف.
وعاد مدرب الفيصلي بادخال عصام مبيضين بدلا من بهاء عبد الرحمن، فيما دفع مدرب الاستقلال بورقة اكمل مكان مهدي كوجيل، وفي هذه الأثناء كان السكندر كوبلاش يستقبل الكرة العرضية التي ارسلها نزاروف ويسددها داخل الشباك في الدقيقة 67 الهدف الأول للفريق الطاجيكي.
وما تبقى من وقت بقيت السيطرة تحت نفوذ لاعبي الفيصلي، وكاد الرواشدة وبني عطية ان يعززا تقدم فريقهما عندما لاحت لهما فرصتين ابعدهما الحارس الطاجيكي، قبل أن يعود الفريق الضيف ويخطف الهدف الثاني عندما استغل امبراباوف الكرة الساقطة داخل المنطقة وسددها قوية خدعت الحارس الشطناوي الهدف الثاني في الدقيقة 76، وكاد البخيت أن يرد على ذلك عندما سدد كرة ضعيفة اخرجها الدفاع الطاجيكي قبل ان تعبر الشباك، ثم مرر مهدي كرة بينية وصلت إلى بني عطية الذي سددها على يمين الحارس الهدف الرابع في الدقيقة 84.
المباراة في سطور
النتيجة : الفيصلي 4 الاستقلال 2
الأهداف: خليل بني عطية د. 32 و 84، محمد الرفاعي د. 36، ياسين البخيت د. 57، السكندر كوبلاش د. 67، امبرابوف د. 76.
الحكام: ماري محمد، بدر الشمراني، خلف الشمري، تركي محمد (السعودية).
العقوبات: انذر اساروف سيوفش، السكندر كوبلاش (الاستقلال)،
مثل الفيصلي: محمد الشطناوي، ذياب غديان، يوسف الألوسي، سالم العجالين، يوسف الرواشدة، بهاء عبد الرحمن، ياسين البخيت، شريف عدنان، محمد الرفاعي (أنس الجبارات)، خليل بني عطية، سانتوس (مهدي علامة).
مثل الإستقلال دوشنبة: نيقولا ستوسيك، اساروف سيوفش، مهدي كوجيل (اكمل)، امبرباوف بارفسيجون، السكندر كوبلاش، كوفلك بيترو، ديلشود فاسيف، فتح الله فتهلوف، اكتم نازروف، مانشير دزالوف.
المؤتمر الصحفي
ابدى المدير الفني لفريق الفيصلي راتب العوضات رضاه عن الاداء الذي قدمه فريقه الذي لعب بعيدا عن الضغوطات، واضاف العوضات خلال المؤتمر الصحفي الذي اعقب اللقاء، أن فريقه أهدر العديد من الفرص السهلة التي كان يمكن من خلالها مضاعفة النتيجة، وبالرغم من تأهل الفيصلي فأنه كان يتمنى التربع على صدارة المجموعة، وقدم شكره للاعبين متمنيا لفريق الوحدات هو الآخر التأهل للدور الثاني.
وقال كابتن الفيصلي ياسين البخيت إن الفوز منحهم الدافع للمواجهة الأخيرة مع البقعة واللعب بقوة.
بدوره قال المدير الفني لفريق الاستقلال أن فريقه عانى من ارتفاع الحرارة في ظل اللعب وقت الظهيرة، وبين أن الاخطاء الدفاعية اطاحت بطموح الفريق وحاول العودة بعد الأهداف الثلاثة واستطاع تقليص النتيجة، إلا أن الهدف الرابع حد من التطلعات للتعديل.

التعليق