وقفة احتجاجية بسحاب تطالب بحل بيئي وصحي لمحطات نقل الكهرباء

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • مواطنون يرفعون شعارات تمثل مطالبهم بوقفة احتجاجية بمنطقة المناخر في سحاب امس- (الغد)

فرح عطيات

عمان-  نفذ عدد من أهالي شرق عمان أمس، وقفة احتجاجية، امام محطات نقل الكهرباء في منطقة المناخر، بلواء سحاب، لمطالبة الجهات الرسمية بـ”التدخل لوقف التدهور البيئي الناجم عن مشاريع استثمارية حكومية وخاصة في اللواء بصورة عشوائية”.
ودعا المعتصمون، في الوقفة الاحتجاجية، التي نظمتها جمعية شرق عمان لحماية البيئة، الحكومة الى “الزام اصحاب المشاريع بالتقيد بمعايير المحافظة على البيئة، وصحة وسلامة القاطنين فيها، او العمل على نقلها من لواء سحاب الي مناطق اخرى غير مأهولة
 بالسكان”.
ووفق المواطن علي حميدان، فإن الأدخنة المتصاعدة من محطات نقل الكهرباء “تسببت باضرار بيئية وصحية في منطقة المناخر الى حدود وصلت نسبتها الى٧٠٪‏”.
واشار، في تصريحات صحفية لـ”الغد” خلال الاعتصام، الى انه تم “ادخال عدد من طلبة المدارس المجاورة لهذه المشاريع في حالات طارئة للمستشفيات، بعد ان اصيبوا بضيق التنفس الناجم عن استمرار انبثاق الغازات الضارة من الادخنة المتصاعدة منها” على حد قوله.
كما ان وجود المحطات “انعكس سلبا على اسعار الاراضي والعقارات، وذلك لعدم رغبة المواطنين بشرائها لكثرة الادخنة المتصاعدة من اعمدتها ولكونها اصبحت بمثابة شبكة للضغط العالي”، وفق حميدان.
وبين ان الشركات “لم تلتزم بتوظيف ابناء المجتمع المحلي بموجب اتفاقها مع الحكومة”.
واضاف انه تم مخاطبة كافة الجهات الرسمية بشأن التأثيرات البيئية للمشاريع، لكن لم “يستجب لمطالبنا، مما دفعنا لتنفيذ الوقفة الاحتجاجية”.
واعرب عن امله بان “تتم الاستجابة هذه المرة لمطالب الاهالي المتكررة بايجاد حلول ناجعة لما يعانونه من مشكلات بيئية”.
ولا يقتصر الامر على تلك المشكلة البيئية وحدها، وفق النائب عساف الشوبكي، الذي اوضح انه سبق وان خاطب في وقت سابق وزير البيئة طاهر الشخشير وامين امانة عمان الكبرى عقل بلتاجي، فيما يخص مكب النفايات بالغباوي والمصانع التي تسبب تلوثا بيئيا لاهالي المنطقة.
واشار العساف الى انه سيبحث مطالب اهالي شرق عمان في لقاء مع وزراء البيئة والطاقة والثروة المعدنية والداخلية وامين عمان، “ولحثهم لاخذها على محمل الجد”.
وانتقد العساف موقف وزارة البيئة من هذه القضية. لافتا الى وجود مشكلات اخرى تعاني منها المنطقة، مثل محلات الخردة وسيارات نقل النفايات المكشوفة، التي تتسبب خلال مسيرها على الشوارع بتلوث الشوارع، وهو ما يضر بصحة المواطنين.
ومن وجهة نظره، فانه في حال وجود “نية صادقة لدى الجهات الحكومية، وصدور قرارات مسؤولة فإن الواقع البيئي والصحي للمنطقة سيتحسن بشكل كبير”.
ودعا أمانة عمان ووزارتي الداخلية والبيئة لتأسيس خلية من اجل معالجة تلك المشاكل، “ولا سيما ان اقامة المحطات تم حديثا، والمنطقة تعج بالمنازل السكنية، التي انشئت منذ سنوات طويلة”.
واقترح العساف تركيب “اجهزة تتحكم بانبعاثات الغازات من الادخنة المتصاعدة من المحطات وتقلل من حدتها”، وشدد في ذات الوقت على ضرورة الزام اصحاب المشاريع “بتشغيل النسبة المتفق عليها سابقا من ابناء المجتمع المحلي”.
 وستنفذ جمعية شرق عمان لحماية البيئة وقفات احتجاجية متتالية، للحديث عن الواقع البيئي لمنطقة شرق عمان، محاولة ايصال مطالب القاطنين فيها للجهات المعنية، “ودفعهم لاتخاذ الاجراءات والحلول الناجعة لمعالجتها”، وفق رئيس هيئة الادارة فيها فرحان الدبوبي.
وكانت وزارة البيئة، اكدت، وعلى لسان امينها العام احمد القطارنة، في تصريحات سابقة لـ”الغد” انه “سيتم متابعة شكاوى الاهالي ومحاولة ايجاد الحلول لها”.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الوقفه الاحتجاجيه لاهالي شرق عمان امام محطات توليد الكهرباء في المناخر يوم 30/4/2016 (م. فرحان الدبوبي)

    الأحد 1 أيار / مايو 2016.
    الساده جريدة الغد الاردنيه المحترمين....تحيه طيبه وبعد:
    لقد ورد في خبر تم نشره يوم 30/4/2016 النقاط التاليه:
    وقفة احتجاجية بسحاب تطالب بحل بيئي وصحي لمحطات نقل الكهرباء
    نفذ عدد من أهالي شرق عمان أمس، وقفة احتجاجية، امام محطات نقل الكهرباء في منطقة المناخر، بلواء سحاب، لمطالبة الجهات الرسمية بـ”التدخل لوقف التدهور البيئي الناجم عن مشاريع استثمارية حكومية وخاصة في اللواء بصورة عشوائية”.
    ودعا المعتصمون، في الوقفة الاحتجاجية، التي نظمتها جمعية شرق عمان لحماية البيئة، الحكومة الى “الزام اصحاب المشاريع بالتقيد بمعايير المحافظة على البيئة، وصحة وسلامة القاطنين فيها، او العمل على نقلها من لواء سحاب الي مناطق اخرى غير مأهولة....
    بناء على ما تقدم فانني انا المهندس فرحان الدبوبي اعترض على البيانات المغلوطه الغير صحيحه في الخبر وانني ابين المعلومات الصحيحه كما يلي وحسب ما ورد في بيان الوقفه الاحتجاجيه التي ارسلناها لجريدتكم الموقره يوم الجمعه 29/4/2016:
    1. الوقفه الاحتجاجيه في شرق عمان وليست في سحاب ومن قام بها "اهالي شرق عمان" وليسوا اهالي سحاب او اهالي المناخر.
    2. الوقفه الاحتجاجيه تمت امام محطات توليد الكهرباء وليس امام محطات نقل الكهرباء.
    3. أهالي شرق عما لم يطالبوا بنقل المحطات الى اي مكان اخر بل طلبوا تطبيق الاجراءات التخفيفيه والمراقبه البيئيه والاجتماعيه وبمشاركة المجتمعات المحليه.
    يمكنكم الرجوع للبيان الذي طلبتموه والتعامل بشفافيه ووضوح مع الامر ونقل الخبر كما تم تزويدكم به من اصحاب العلاقه.
    نرجو التكرم بتصحيح الاخطاء والتنويه عنها بصراحه فهذه امانه ولا يجوز الا ان تكون دقيقه 100%.
    واقبلوا فائق الاحترام والتقدير