سأقاوم فرض إرادة الأمم المتحدة على إسرائيل

ترامب: سأنقل سفارتنا إلى القدس

تم نشره في الأحد 8 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • الجمهوري دونالد ترامب

واشنطن- أعلن دونالد ترامب المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، أنه سيقاوم أي محاولة من الأمم المتحدة لفرض إرادتها على إسرائيل وسينقل السفارة الأميركية إلى القدس في حال انتخابه رئيسا.
وأكد المرشح الجمهوري الأوفر حظا للمشاركة في انتخابات الرئاسة الأميركية أنه سينقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في حال انتخابه رئيسا أميركيا، قائلا: "نعم، أريد أن تغير (السفارة) موقعها، أريد أن تكون في القدس".
كما أكد ترامب: "لا يوجد من يؤيد إسرائيل أكثر مني. علينا حماية إسرائيل".
وأعلن ترامب في حديث مع صحيفة "اسرائيل اليوم" عن عودة المفاوضات من منطلق الشروط الإسرائيلية، وإعادة بلورة الاتفاق النووي الإيراني.
وكان ترامب قال في وقت سابق في كلمة أمام لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية ("ايباك") الاثنين 21  آذار (مارس) إنه سينحاز إلى إسرائيل الحليفة الوثيقة للولايات المتحدة في أي مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
وقال ترامب "على الفلسطينيين أن يأتوا إلى الطاولة وهم يعرفون أن العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل غير قابلة للكسر".
وأضاف: "عليهم القدوم وهم يريدون ويستطيعون وقف الإرهاب الذي يرتكب بشكل يومي ضد إسرائيل، وعليهم أن يأتوا إلى الطاولة وهم يعتزمون قبول أن إسرائيل دولة يهودية وأنها ستظل موجودة للأبد كدولة يهودية".
وشكك ترامب أيضا في دور الأمم المتحدة في عملية السلام قائلا إن أي محاولة من قبل المنظمة الدولية لفرض اتفاق في الشرق الأوسط ستكون كارثة.-(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »دعاية انتخابية (هاني سعيد)

    الأحد 8 أيار / مايو 2016.
    على ما يبدو الاموال والغنى تحول النفوس الى حب السلطة وهذا ما حدث بالضبط مع المليادير ترامب المرشح لرئاسة الولايات المتحدة بعد انتهاء فترة الرئيس الحالي اوباما والذي تنتهي في نوفمبر
    وقد اصبح في اجندة الحملات الانتخابية في كل مرة ان يتنافس المرشحين فيما بينهم كل حسب برنامجه ليحصل على اعلى الاصوات التي تؤهله الى اعتلاء كرسي الرئاسة في الولايات المتحدة ولكن للأسف ان ما يمارس في الحملة الانتخابية يفوق سوء بما يمارس في اكثر الدول تأخرا وهذه احدى الطرق التي تمارس وهي الانحياز الى اسرائيل قبل حتى اعتلاء الكرسي فما بالك في قادم الايام .
    ربنا يستر !