عجلون: شكاوى من عودة البسطات إلى الطرق وتسببها بأزمات خانقة

تم نشره في الاثنين 9 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون - أثارت عودة الانتشار العشوائي للبسطات في شوارع وأرصفة السوق التجاري بعجلون وكفرنجة استياء سكان، طالبوا الجهات المعنية بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع البسطات المخالفة، والتي تتسبب بفوضى مرورية في الشوارع التي تعاني اصلا من أزمات سير.
وأكدوا أنه لا يجوز أن تسمح البلديات بعودة الأحوال إلى ما كانت عليه في أوقات سابقة، بحيث كانت تتسبب بفوضى مرورية وإزعاج للسكان.
وقال الدكتور حسن الهندي إن البسطات تتسبب بإزعاج كبير، خصوصا وسط مدينة عجلون وبالقرب من المجمعات السكنية التي تضم مكاتب وعيادات، مؤكدا أن الباعة يعرضون بضاعتهم على الأرصفة وأجزاء من الطريق، إضافة إلى تسببهم بإزعاجات كبيرة للمجاورين بسبب مناداتهم على الزبائن بمكبرات الصوت.
وطالب علي الصمادي البلديات بمتابعة الأسواق التجارية بشكل يومي لمنع التعديات على الطرق والأرصفة واتخاذ الإجراءات الرادعة بحق المخالفين.
ويقول حمزة شويات إن شارع سوق الخضار والفواكه في مدينة كفرنجة أصبح يشهد اعتداءات بمحيطه من قبل الباعة غير المرخصين الذين قاموا ببناء معرشات لبيع البطيخ الموسمية ومنتوجات أخرى، مؤكدا أن نقل كثير من بضائع الخضار والفواكه إلى أطراف الشارع الحيوي الذي يربط كفرنجة عبر طريق وادي الطواحين بعجلون أصبح يتسبب بازدحامات مرورية وحدوث ضوضاء وضجيج ومخالفات ونفايات كبيرة.
وقال أحمد عناب، إن ما يحدث هو سلوك كارثي وغير مسؤول ويضر بالسكان والمجاورين لسوق الخضار، مطالبا بلدية كفرنجة بإيجاد حل لهذه المشكلة.
واقترح الناشط الاجتماعي سفاح الصبح على بلدية كفرنجة إغلاق باب الحسبة أمام سيارات الخضار التي تدخل بحمولتها إلى الحسبة، و عمل درج للداخلين إليها لتخفيف الاكتظاظ أمامها والحد من البسطات وإغلاق الباب الرئيس للمقبرة وتأهيل البوابة من الجهة الغربية المحاذية لساحة الحسبة للحد من الازدحامات المرورية في الشارع الرئيس، خصوصا عند تشييع الجنازات، وإعادة تقييم نجاح الجزيرة الوسطية في داخل المدينة قبل نقل أعمدة الكهرباء إليها.
وطالب البلدية بنقل الأنقاض على أطراف الشوارع داخل المدينة من الرمل والطوب والحجارة والأتربة الموجود بعضها منذ سنوات، وتنفيذ مبادرة البلدية التي أعلنتها سابقا بعنوان ( أجمل حي) .
من جهته، بين رئيس بلدية كفرجة الجديدة  فوزات فريحات أن البلدية أزالت قبل شهرين هذه المخالفات الا ان بعض المواطنين للاسف لم يمتثلوا للنظام، والبلدية تتابع ما يحدث باهتمام وسيتم إنذارهم والتنسيق مع المتصرف للتعاون قي ايجاد حل سريع لهذه المشكلة الطارئة، داعيا  المواطنين للتعاون مع البلدية لتحقيق افضل الخدمات.
وأشار إلى أنه وضمن جهود البلدية لتحسين الواقع المروري فإنه سيتم  تعبيد عدد من الطرق داخل اللواء بقيمة 150 ألف دينار، حيث سيشمل التعبيد شارع المركز الصحي والصافح والشارع الرئيس المار من أمام مبنى البلدية رغم أنه من  اختصاص الأشغال،إضافة إلى تعبيد شوارع في حي نمر وعراق العين وعين البستان.
و أكد مدير منطقة بلدية عجلون الكبرى حمزة الصمادي أن البلدية تلقت  الكثير من الشكاوي من السكان حول الاعتداءات على الشارع  من قبل أصحاب بسطات الخضار والفواكه، والذي تسبب بإعاقة حركة المارة والمشاة والمتسوقين.
وبين أن البلدية نفذت بالتعاون مع مركز أمن المدينة ولجنة السلامة العامة  حملة لإزالة الاعتداءات على شارع الحسبة بوسط مدينة عجلون لما يشكله الشارع من أهمية كبيرة لأهالي المحافظة، بحيث يعد العصب الذي يربط أجزاء المدينة ببعضها، مؤكدا أن الحملة ستستمر لوقف الاعتداءات المتكررة على الشارع من قبل أصحاب المحلات التجارية ولما فيه الصالح العام.

التعليق