لماذا تتعثر مشاريع النقل الكبرى؟ و"صلة سكة حديد الشيدية مثالا"

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

المهندس جميل علي مجاهد*

عمان- أعلنت الحكومة في العام 2012 عن بدء الدراسات بمشروع وصلة سكة حديد الشيدية باعتباره إحدى مكونات المرحلة الأولى من مشروع شبكة السكك الحديدية الوطنية.
ويهدف المشروع الى ضمان استمرار عمل مؤسسة سكة حديد العقبة في نقل الفوسفات والحفاظ على العاملين وحقوقهم، بعد ان تم نقل ميناء الفوسفات الحالي الى الموقع الجديد عل الشاطئ الجنوبي، حيث ما تزال المؤسسة تعمل على نقل الفوسفات الى الميناء القديم الذي تم بيع موقعه وكان من المفروض تسليمه للشركة التي قامت بشرائه عام 2013، ولكن تم تأجيل التسليم اكثر من مرة بانتظار الانتهاء من مشروع وصلة سكة حديد الشيدية.
تم الانتهاء من التصاميم الاولية في عام 2013، وتمت الموافقة على تمويل المشروع من المنحة السعودية بقيمة 53 مليون دينار اردني، ويشمل المشروع على 3 مراحل الاولى لانشاء وصلة سكة حديد الشيدية، والثانية لصيانة واعادة تأهيل الخط الحالي واسطول النقل لمؤسسة سكة حديد العقبة، والثالثة لانشاء محطة إعادة التحميل في وادي اليتم، وعلى ضوء ذلك تم طرح عطاء التنفيذ وتعيين الاستشاري للاشراف على المشروع.
وفق المعلومات الرسمية المتوفرة عن المشروع وعلى الموقع الالكتروني لوزارة النقل، فإنه من المفروض ان يتم الانتهاء من المشروع في 1/10/ 2016.
المعلومات غير الرسمية تفيد بأنه تم الغاء المشروع، وبغض النظر عن الاسباب التي أدت الى الالغاء فإن ذلك يقودنا الى عدد من الاسئلة من اهمها: هل هنالك مشكلة في اعداد ودراسة المشروع؟ هل تتغير السياسات بتغير الاشخاص؟ ما هو مصير مؤسسة حديد العقبة، خاصة بعد ان يتم تسليم موقع الميناء القديم للشركة التي اشترته. واخيرا ما هي أعداد المشاريع التي حصلت على تمويل من المنحة الخليجية وتم إلغاؤها.
في الواقع نحن أمام مشكلة كبرى في دراسة وتخطيط وادارة المشاريع في الاردن، تتلخص في عدم دراسة المشاريع من جميع جوانبها، وعدم اخضاعها لعملية تحضير ومن ثم اعداد الخطة التنفيذية لها، مما ادى الى تعثر الكثير من المشاريع او تأخير تنفيذها، وهذا يقودنا الى مشكلة أخرى تتعلق بنقص الكفاءات والكوادر المتخصصة والمؤهلة للقيام بمثل هذه المشاريع.

*خبير في قطاع النقل

التعليق