قتيل وإصابات طعنا بمحطة ركاب في ألمانيا

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2016. 09:48 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2016. 10:53 مـساءً
  • (أرشيفية)

غرافينغ (ألمانيا) - قتل شخص واصيب ثلاثة آخرون بجروح امس في جنوب المانيا في هجوم بالسكين غير مرتبط بدافع إسلامي حتى الآن، كما أعلنت السلطات الالمانية التي عادت عن تصريح سابق في هذا الصدد.
والمهاجم ألماني يبلغ من العمر 27 عاما ولا يتحدر من اصول اجنبية ووصفته السلطات بأنه مضطرب نفسيا.
وقال اوليفر بلاتزر الناطق باسم وزارة الداخلية في بافاريا "ليس لدينا حتى الآن مؤشرات بخصوص وجود دافع اسلامي لكن التحقيقات مستمرة" مضيفا "هذا الشخص يعاني من اضطرابات نفسية ومشاكل مخدرات". من جهته قال وزير الداخلية الفدرالي الالماني توماس دي ميزيير في تصريح مقتضب للصحفيين انه لا يريد "ان يزيد من التكهنات حول دوافع" المهاجم.
وقال وزير داخلية بافاريا يواكيم هيرمان ان "الدافع غير معروف بعد" وان المشتبه به لفت انتباه الشرطة قبل يومين او ثلاثة في مقاطعة اخرى بسبب "تصرفه الغريب".
وفي وقت سابق اعلنت نيابة بافاريا ان المحققين يدرسون فرضية وجود دافع اسلامي وراء الهجوم بالسكين الذي اوقع فجرا قتيلا في محطة غرافينغ، البلدة التي تعد 13 الف شخص قرب ميونيخ.
وقال متحدث باسم النيابة العامة في ميونيخ عاصمة بافاريا لوكالة فرانس برس ان "المهاجم تلفظ بعبارات في موقع (الهجوم) تشير الى دافع سياسي، اسلامي على ما يبدو. ويجري التثبت من مضمون هذه العبارات بصورة دقيقة"، وذلك بعد اعتداءين اسلاميين وقعا في اذار/مارس 2016 وايلول/سبتمبر 2015 في المانيا. واوضح المتحدث باسم الشرطة الجنائية في بافاريا كارل هاينز سيغيرير ان المهاجم طعن اربعة رجال عند الفجر قرابة الساعة 5,00 (3,00 ت غ)، الاول في قطار والثاني على رصيف محطة "اس بان" للقطارات في مدينة غرافينغ الصغيرة جنوب شرق ميونيخ، والاثنان الاخيران خارج المحطة. وقالت النيابة ان رجلا في الخمسين توفي متأثرا بجروحه. اما الجرحى الثلاثة الاخرون فاعمارهم 58 و55 و48 عاما.-(ا ف ب)

التعليق