جلالتها تترأس الاجتماع السنوي "لأمناء" الجمعية الملكية للتوعية الصحية

الملكة رانيا تؤكد أهمية التوعية والتثقيف والتركيز على القطاع التعليمي

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • الملكة تترأس الاجتماع السنوي لمجلس أمناء الجمعية الملكية للتوعية الصحية في مقر الجمعية أمس

عمان - أكدت جلالة الملكة رانيا العبدالله أمس، اهمية التوعية والتثقيف بالعديد من المواضيع، كزيادة الوعي بمخاطر المخدرات، والتركيز على المدارس والقطاع التعليمي، لما لذلك من تأثير كبير على مختلف فئات المجتمع.
جاء ذلك خلال ترؤس جلالتها للاجتماع السنوي لمجلس أمناء الجمعية الملكية للتوعية الصحية في مقر الجمعية.
وأكد نائب رئيس مجلس الأمناء ورئيس مجلس ادارة الجمعية الدكتور رامي فراج، التزام الجمعية بزيادة أعداد المستفيدين من برامجها الجديدة، والتي استحدثت مؤخرا، وتعزيز الشراكات مع الجهات ذات العلاقة والاختصاص.
واستعرضت المديرة التنفيذية للجمعية حنين عودة، إنجازات الجمعية العام الماضي، وذلك بالتعاون مع شركائها في القطاع العام، ممثلا بوزارتي التربية والتعليم والصحة، بالإضافة لشركاء الجمعية في القطاع الخاص والمنظمات المحلية والدولية.
كما تحدثت عودة عن التطبيق الخاص بالجمعية الذي أطلق لإيصال الرسائل الصحية، لأكبر عدد ممكن من المواطنين باللغتين العربية والإنجليزية على الهواتف الذكية في الأردن.
وركزت الجمعية على توسيع مشروع المطبخ الصحي الانتاجي، الذي يوفر وجبات غذائية صحية للطلبة، بحيث وصل لـ 57 مدرسة حكومية في جيوب الفقر، وبلغ عدد المستفيدين من الوجبات أكثر من 10300 طالب وطالبة، ووفر فرص عمل لأفراد المجتمع المحلي في كل من محافظات: مادبا، إربد، الزرقاء، المفرق، وعجلون.
وواصلت التنسيق والعمل مع المنظمات غير الحكومية التي تعمل على مكافحة التدخين من جهة، وتنفيذ المبادرات ذات العلاقة بوقاية وحماية الأطفال والمراهقين من الإدمان، للتصدي لعوامل الخطورة المسببة للأمراض المزمنة.
وعملت الجمعية على توسعة برنامج عيادة المجتمع الصحي في ظل أزمة اللجوء السوري، فأصبح عدد العيادات الصحية المشاركة 19 عيادة، تنتشر في المملكة، بالإضافة الى ارتفاع عدد عيادات السكري الذاتية المشاركة الى 50 مركزا صحيا بالتعاون مع وزارة الصحة.
وشهد برنامج المدارس الصحية، مشاركة 58 مدرسة جديدة العام الحالي، يجري حاليا تقييمها، وأصبح عدد المدارس الكلية المشاركة أكثر من 375 مدرسة منذ انطلاقة البرنامج، واستفاد منه أكثر من 176.300 طالب وطالبة، وتم تدريب أكثر من 1165 مديرا ومعلم صحة.
وشارك في برنامج "فكر أولا": 159 مدرسة منذ انطلاقه، واستفاد منه أكثر من 100.000 طالب وطالبة، كما تم تدريب 1.500 معلم ومعلمة.
وشهد برنامج "شبابنا" مشاركة 927 متطوعا من الشباب الجامعي، والذي يهدف الى لعب دور قيادي في المجتمع، وتحفيز أقرانهم على تبني ممارسات وسلوكيات صحية.
وحضر الاجتماع من أعضاء المجلس كل من: وزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبو حسان، ولينا هنديلة وغسان نقل وغسان اللحام ولانا كلمات وفارس القطارنة والدكاترة: نصري خوري وفايز أبو حميدان وسند الكيلاني وعصام الساكت وبسمة الخطيب. - (بترا)

التعليق