تحرير نجل رئيس وزراء باكستاني سابق بعملية عسكرية في أفغانستان

تم نشره في الأربعاء 11 أيار / مايو 2016. 12:06 صباحاً

إسلام آباد - قالت باكستان أمس إن عملية مشتركة للقوات الأفغانية والأميركية تمكنت من إنقاذ ابن رئيس الوزراء السابق يوسف رضا جيلاني بعد ثلاث سنوات من قيام مسلحين بخطفه في مسقط رأسه بباكستان.
وذكرت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان أن علي حيدر جيلاني "أعيد اليوم في عملية مشتركة نفذتها قوات أمنية أفغانية وأميركية في غزنة بأفغانستان".
وأضافت أنه سينقل إلى باكستان بعد إجراء فحص طبي له.
وفي بيان منفصل نشر على موقع فيسبوك قال السفير الأفغاني لدى باكستان عمر زاخيلوال إن تحرير علي حيدر تم "في عملية نفذتها القوات الخاصة الأفغانية في إقليم غزنة صباح  امس".
ولم يرد في بيانه ذكر لمشاركة قوات أميركية في العملية، وقالت بعثة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان بقيادة الولايات المتحدة إنها على علم بالتقارير الواردة لكنها لم تدل بتعليق فوري.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن الرهينة الذي تم تحريره نقل إلى قاعدة باجرام الجوية في أفغانستان وسيصل إلى باكستان خلال بضع ساعات.
وقال علي موسى جيلاني شقيق المخطوف لقناة جيو التلفزيونية الباكستانية "عندما سمعنا النبأ لأول مرة لم نصدقه. صدقناه فقط عندما أكدته وزارة الخارجية".
وأضاف "الآن ليس لدينا أي نية للاحتفال. فقط ننتظر أن نرى وجهه".
واختطف علي حيدر خارج مكتب لحزب الشعب الباكستاني في بلدة مولتان بإقليم البنجاب قبل يومين من الانتخابات العامة الباكستانية في 11 مايو أيار(مايو )2013.
وكان والده العضو البارز في حزب الشعب الباكستاني رئيسا للوزراء في الفترة من 2008 إلى 2012 عندما عزل بقرار من المحكمة العليا فيما يتعلق باتهامات تتعلق برفضه إعادة فتح قضايا فساد ضد الرئيس الباكستاني آنذاك آصف علي
 زرداري..-(وكالات)

التعليق