وفد من "تجارة عمان" و"جيبا" يزور إسبانيا لبحث تعزيز التعاون الثنائي

تم نشره في الخميس 12 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • مراد (يمين) وسفير مملكة إسبانيا لدى المملكة-(من المصدر)

عمان- الغد - بحث رئيس غرفة تجارة عمان عيسى حيدر مراد، يوم الأحد الماضي، مع سفير مملكة إسبانيا لدى المملكة سانتياغو انسورينا سبل تنمية وتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين المملكتين وتعزيزها على مستوى مؤسسات القطاع الخاص.
ودعا مراد خلال زيارة قام بها السفير الإسباني للغرفة، لبذل مزيد من الجهود للارتقاء بمستوى علاقات الأردن وإسبانيا التجارية والاطلاع على البيئة الاستثمارية في كلا البلدين وتبادل الخبرات.
وشدد على ضرورة تكثيف الزيارات وتبادل الوفود بين البلدين لتنمية العلاقات التجارية والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة لدى الجانبين، مشيرا إلى زيارة الوفد الأردني المقررة في شهر تشرين الأول (أكتوبر) أو تشرين الثاني (نوفمبر) القادمين والتي تضم أعضاء من مجلس إدارة الغرفة وجمعية الأعمال الأردنية الأوروبية (جيبا) ، وبين مراد أنه يعول على هذه الزيارة لزيادة الأرقام التجارية في كلا البلدين وتعزيز حجم الاستثمار في الأردن وتنشيط القطاعات الأردنية كافة.
وأكد مراد على ضرورة التعاون بين القطاع الخاص في البلدين بجميع القطاعات التجارية الأخرى واكتشاف الفرص الاقتصادية والاستثمارية المتوفرة لدى الجانبين والتي ستساعد في تطوير المبادلات التجارية.
وعبر مراد عن امله بتحسين مستوى التبادل التجاري بين البلدين، موضحا أن الأرقام التجارية وحجم التبادل التجاري بين الأردن وإسبانيا تعد جيدة نسبة إلى حجم التبادل التجاري مع الاتحاد الأوروبي بالمجمل ، إلا أن الغرفة تطمح لمزيد من التعاون والتنسيق بين البلدين.
 من جانبه أعرب السفير الإسباني عن سعادته بهذه الزيارة موضحاً أن الهدف منها توثيق العلاقات الثنائية بين البلدين، مبينا أن عدة وفود من إسبانيا قامت بزيارة الأردن لبحث فرص التعاون الثنائي وفرص الاستثمار في المملكة.
وأبدى السفير إهتمام الجانب الإسباني بمشروع البحر الميت -البحر الأحمر، موضحا أنه في صدد القيام بزيارة لمنطقة البحر الميت وسلطة ميناء العقبة بهذا الخصوص.
وفيما يتعلق بسبل التعاون التجاري أشار انسورينا لوجود عدة شركات إسبانية كبرى في الأردن تعمل في مختلف القطاعات وأهمها توليد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وكذلك في مجال البنى التحتية، معتبراً أن الأمور تسير في مجراها الصحيح وستشهد تحسناً كبيراً في الأيام القادمة بالتعاون الجاد بين الطرفين، موضحاً أن الأوضاع الاقتصادية في إسبانيا تشهد تحسنا ملموسا في الآونة الأخيرة نظرا لقيامهم بجملة من الإصلاحات الاقتصادية الشاملة لمختلف القطاعات وأن مملكة إسبانيا عملت على تخفيض نسبة العجز المالي وزيادة خلق فرص العمل والتوظيف وتعزيز التجارة والسياحة.
ويذكر أن حجم التبادل التجاري بين الأردن وإسبانيا يبلغ حوالي 41 مليون دينار.

التعليق