مقتل صحفيين اثنين خلال 24 ساعة في الهند

تم نشره في السبت 14 أيار / مايو 2016. 01:35 مـساءً
  • (أرشيفية)

نيودلهي- قتل صحفيان هنديان بالرصاص خلال 24 ساعة، في حادثين منفصلين وقعا في شرق الهند، وفق ما افادت الشرطة ووسائل الاعلام المحلية السبت.
فقد قتل مسلحون راجيدو رانجان رئيس المكتب المحلي لصحيفة "هندوستان" اليومية، باطلاق النار عليه، بينما كان مارا على دراجة نارية في ولاية بيهار مساء الجمعة.
وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال سورابه كومار ساه المسؤول في الشرطة بمنطقة سيوان، "لقد قتل باطلاق النار عليه عن كثب. نقلناه الى المستشفى، لكنه كان قد توفي لدى وصولنا".
واعتقل شخصان، كما قال هذا المسؤول في الشرطة، موضحا ان الصحفي قتل بسبب مقالاته على الارجح.
وقتل مجهولون مساء الخميس صحفيا يعمل في التلفزيون هو اخيليش براتاب سينغ، لدى عودته الى منزله على متن دراجة نارية في ولاية جارخاند المجاورة التي تشهد اضطرابات، كما ذكرت وسائل الاعلام المحلية.
وصرح المسؤول الكبير في شرطة هذه الولاية اوبندرا براساد، لصحيفة "اينديان اكسبرس" ان لا شهود على هذه الجريمة، لكن القتلة كانوا على متن دراجة نارية ايضا على الارجح.
واضاف "لم نعرف بعد ما اذا كان الصحفي قد تلقى تهديدات ام لا".
وقطعت عائلة هذا الصحفي وانصاره الطرق الجمعة تعبيرا عن احتجاجهم، مطالبين الشرطة بالاسراع في التحرك للقبض على القتلة، وبتعويضات.
وذكرت منظمة مراسلون بلا حدود ان الهند هي البلد الاسيوي الذي شهد مقتل اكبر عدد من الصحفيين في 2015 وهي تشغل المرتبة 133 من 180 على صعيد تصنيف حرية الصحافة الذي تعده المنظمة.
ويتعرض الصحفيون في الهند للمضايقة والترهيب من الشرطة ورجال السياسة وعصابات المجرمين.
وفي تشرين الاول (اكتوبر)، قتل صحافي يعمل في التلفزيون لدى اطلاق النار عليه في اوتار براديش (شمال). وقد استهدفه ايضا قتلة على متن دراجات نارية.
وفي حزيران (يونيو)، اقدم قتلة في الولاية نفسها على قتل صحفي باحراقه حيا.-(ا ف ب)

التعليق