بلتاجي: عمان تحتاج لإدارة ذكية غير تقليدية

تم نشره في السبت 14 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • أمين عمان عقل بلتاجي - (ارشيفية)

عمان - الغد- قال أمين عمان عقل بلتاجي إن ارتفاع عدد سكان العاصمة لأكثر من 4 ملايين نسمة وتوسع المدينة "يحتاج إلى إدارة ذكية غير تقليدية".
وأضاف أن "الأمانة" تواكب كل ما هو جديد من وسائل التكنولوجيا في سبيل خدمة المواطن، كالاتفاقية مع البنك المركزي لتطوير أنظمة الدفع المالي الخاصة بالخدمات التي تقدمها لتحصيل المطالبات المالية إلكترونيا، وتجديد الرخص المهنية إلكترونيا، والاستعلام الإلكتروني عن مختلف الخدمات. 
جاء ذلك خلال رعايته أمس فعاليات مؤتمر "الحكومة الإلكترونية والمدينة الذكية"، الذي نظمته جامعة الشرق الأوسط بالتعاون مع جمعية القيادات الإدارية الأردنية.
وأكد بلتاجي، خلال المؤتمر الذي حضره رئيس مجلس أمناء الجامعة والأمين العام لمجلس حوكمة الجامعات العربية الدكتور يعقوب ناصر الدين، ضرورة الجمع ما بين الأنسنة وفلسفة الحكومة الإلكترونية، لافتا إلى أهمية الاستفادة من التجارب الناجحة في مجال تطوير الاداء الحكومي، وإلى انضمام عمان إلى شبكة المئة مدينة مرنة.
من جهته، قال رئيس الجمعية الدكتور فايز الربيع إن المؤتمر يأخذ طابعا جديدا يتماشى مع تحديات العصر، وسيكون من المحطات العلمية التي تسلط الضوء على الحكومة الإلكترونية فكرة وتطبيقاً.
وأضاف أن المدينة الذكية هي مدينة رقمية تعتمد خدماتها على البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأنظمة المرور وإدارة الأمن ودفع الفواتير، ما يسهم في تحسين حياة المواطن.
بدوره، قال رئيس الجامعة الدكتور ماهر سليم "عندما نتحدث عن المدينة الذكية تبدو عمان أمامنا بما تشهده من تطور دائم ليس للمدن الاردنية وحسب بل للمدن على المستويين العربي والدولي، وهي المشهود لها بنظافتها وتنظيمها".
وناقش المؤتمر ثلاثة محاور، هي: المدينة الذكية، تجارب مؤسسات أردنية في تطبيق الحكومة الإلكترونية، ومدى الجاهزية لتطبيق الحكومة الإلكترونية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التوصيف صحيح (الفرد عصفور)

    الأحد 15 أيار / مايو 2016.
    للاسف الشديد امانة عمان تخضع لابتزاز اصحاب معارض السيارات في شارع المدينة الرياضية فلا تستطيع بناء ارصفة. تخضع لابتزاز سلطات مجهولة لتقبل قرض بمئة مليون دينار لانشاء الباص السريع وهو مشروع فاشل مئة بالمئة. امانة عمان تخضع لضغوط اصحاب الاسكانات وتعفيهم من بناء كراجات ومواقف سيارات مقابل دفع الغرامات بالاضافة الى ما هو تحت الطاولة مما لا نعرف ما وصفه او اسمه،