"الوحدة" و"العمل النقابي" يدينان محاولة الاعتداء على دعاس

تم نشره في الأحد 15 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- أصدر كل من حزب الوحدة الشعبية وقائمة العمل النقابي الوطني بيانين منفصلين أدانا فيه "محاولة الاعتداء" على الدكتور فاخر الدعاس أول من أمس، قبيل إعلان نتائج انتخابات نقابة أطباء الأسنان.
واعتبرت القائمة أن "حادثة الاعتداء هي نذير خطر على ما بات يتهدد النقابات المهنية كمؤسسات وطنية يتم السعي بشكل منهجي لحرفها عن مسارها التاريخي الذي مثلته مهنياً ووطنياً وديمقراطياً".
وأعربت عن خشيتها من أن "يكون هذا الاعتداء على دعاس بداية لنهج جديد يجري العمل على تكريسه في النقابات لتهديد كل من يحمل رأيا أو برنامجاً مخالفاً"، محذرة من أن تكون هذه الحادثة "مقدمة لامتداد العنف إلى النقابات بعد انتشاره في الجامعات".
وطالبت مجالس النقابات المهنية والنقباء "بتحمل مسؤوليتهم في الحفاظ على النقابات واحة للديمقراطية"، داعية الجهات الرسمية "لتحمل مسؤوليتها بعدم التعامل مع هذه القضية على أنها حالة فردية، وندعوها للتعاون للحيلولة دون تكرارها".
من جهته، أشار حزب الوحدة إلى أنه "وردت تهديدات للنيل جسديا من دعاس على خلفية نشاطه في الحملة الانتخابية لقائمة العمل النقابي، حيث قمنا بالاتصال بنقيب أطباء الأسنان إبراهيم الطراونة، وطلبنا منه حماية دعاس وأيا من أعضاء النقابة والنشطاء والمؤازرين ضمن القائمة المنافسة، ووعدنا بأنه سيضمن ذلك".
وأوضح أن "بلطجية قاموا بالاعتداء على دعاس مساء الجمعة عندما كان يهم بالخروج من مجمع النقابات، وحال تواجد آخرين من تطور الموقف"، معرباً عن أسفه لأن "وعود نقيب أطباء الأسنان لم تحل دون حصول الاعتداء".
وأكد الحزب أنه "سيقوم بالاتصال بوزيري الداخلية والشؤون السياسية والبرلمانية"، مطالبا مجلس النقباء ومجالس النقابات بالقيام بدورهم ومسؤوليتهم في العمل على "اتخاذ كل الإجراءات التي تضع حداً لهذه الممارسات والحيلولة دون تكرارها".

التعليق