"الزراعة" تقر بأضرار محدودة وتدعو إلى تكثيف السقاية

خدام: موجة الحر ألحقت أضرارا كبيرة بمزروعات وادي الأردن

تم نشره في الثلاثاء 17 أيار / مايو 2016. 12:18 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 17 أيار / مايو 2016. 11:07 مـساءً
  • مزارعون يجنون المحصول في إحدى مزارع وادي الأردن -(تصوير: محمد أبو غوش)

عبدالله الربيحات

عمان- فيما أكد رئيس اتحاد مزارعي وادي الاردن عدنان خدام أن موجة الحر الشديدة التي اثرت على المملكة طيلة الأيام الثلاثة الماضية "ألحقت أضرارا كبيرة بالمزروعات في بعض مناطق وادي الأردن"، قللت وزارة الزراعة من تأثير "الموجة"، واصفا إياها بأنها "اثرت بشكل محدود على اوراق الاشجار الطرية والجديدة في مناطق الأغوار".
وقال الناطق الإعلامي في الوزارة د.نمر حدادين لـ"الغد" إن الوزارة تعمل بالتنسيق مع سلطة وادي الأردن لـ"تزويد المزارعين باحتياجاتهم المائية تلافيا لحدوث الجفاف الناتج عن ارتفاع درجات الحرارة ومعدلات التبخر".
في وقت قال خدام إن درجة حرارة الجو التي بلغت اول من امس الاثنين، في مناطق الاغوار 50 مئوية، "كانت أضرارها كبيرة ومباشرة على الإنتاج والنباتات حيث نتج عنها اصابات بضربة الشمس طالت كلا من الفلفل والباذنجان بتساقط الزهر والثمار، وكذلك البندورة المكشوفة التي تأثرت بشكل واضح، بما في ذلك احتراق جزئي للنبتة وتلف جزئي للثمار في بعض المناطق".
وبالنسبة للبيوت البلاستيكية، أشار خدام الى "بلوغ درجة الحرارة داخلها حوالي 65 مئوية ما أثر بشكل مباشر وحاد على صنف البندورة بحيث أتلفت الثمار الناضجة وتعرضت الكوسا للتلف، علما بأنها في نهاية موسمها".
وبالنسبة للحمضيات، فقد تم "تسجيل أضرار تتراوح بين متوسطة وكبيرة، تسببت في مجملها بتساقط العقد (مرحلة ما بعد الإزهار وبداية تكوين الثمرة)، بنسبة عالية في بعض المناطق".
لكن حدادين اكد ان غالبية المزارعين "التزموا بتعليمات وإرشادات الوزارة"، داعيا في الوقت نفسه مربي المواشي والنحل الى "تكثيف عمليات السقاية وتظليل خلايا النحل وعدم تعريض المواشي لأشعة الشمس للحد من الاضرار والتأكيد على إزالة الاعشاب الجافة خوفا من حدوث حرائق في الغابات والمناطق ذات الكثافة الحرجية".

التعليق