طرابلس ترحب وطبرق تستنكر توجه الغرب لتسليح قوات حكومة الوفاق

تم نشره في الأربعاء 18 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

طرابلس- رحبت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا الثلاثاء بتأييد مجموعة الدول الداعمة لها رفع الحظر عن تسليحها، معتبرة ان ذلك سيشكل ركيزة لبناء جيش موحد، فيما استنكرت القوات الموالية لسلطات الشرق حصر التسليح بحكومة طرابلس.
في هذا الوقت، شنت قوات حكومة الوفاق هجوما بهدف استعادة السيطرة على منطقة استراتيجية شرق العاصمة سقطت في ايدي تنظيم داعش، في عملية قتل فيها اربعة من عناصر القوات الحكومية وتخللتها غارات استهدفت مواقع للتنظيم الجهادي.
وتفرض الامم المتحدة حظرا على تصدير الاسلحة الى ليبيا منذ العام 2011 مع انطلاق الانتفاضة الشعبية ضد نظام معمر القذافي. لكن القوى الكبرى والدول المجاورة لليبيا اعلنت الاثنين في اجتماع وزاري في فيينا ضم 25 دولة وهيئة دولية تاييدها رفع حظر الاسلحة هذا.
واكدت هذه الدول عزمها على دعم طلب بهذا الشأن ستقدمه حكومة الوفاق الى لجنة الامم المتحدة للعقوبات حول ليبيا، ما سيفسح المجال امام الحكومة لشراء الاسلحة اللازمة والتجهيزات لمواجهة الجماعات الارهابية التي تحددها الامم المتحدة. كما ابدت الدول استعدادها لتزويد الحكومة بهذه الاسلحة.
وتخضع القوات العسكرية في الغرب الليبي الى سلطة حكومة الوفاق الوطني، بينما يقود الفريق اول ركن خليفة حفتر مدعوما من البرلمان، قوات في الشرق الليبي مؤيدة لحكومة لا تحظى بالاعتراف الدولي.
وقال نائب رئيس الحكومة الليبية موسى الكوني لوكالة فرانس برس الثلاثاء "انهارت المؤسسات الحكومية بانهيار المؤسسة العسكرية، لذلك فان همنا الاول هو توحيد هذه المؤسسة واعادة بنائها. وبدون تسليح لا نستطيع ان نحقق ذلك".
واضاف ان تاييد رفع الحظر عن التسليح يشكل "ركيزة لبناء الجيش القوي الذي نريده، الجيش القادر على محاربة تنظيم داعش والتنظيمات الارهابية الاخرى، وسيتم تجهيز الجيش بشكل يليق به".
وتابع الكوني "نتطلع الى الحصول على كل انواع الاسلحة، الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، لكن الاولوية بالنسبة لنا هي سلاح الطيران"، موضحا "نريد طيارين وطائرات عمودية وطائرات حربية".
في مقابل ذلك، استنكرت القوات التي يقودها حفتر حصر توريد السلاح بحكومة الوفاق الوطني، على اعتبار ان هذه القوات تخوض معارك ضد تنظيم داعش وتنظميات مسلحة اخرى في شرق ليبيا منذ نحو عامين وقد ووجهت رغم ذلك دعواتها الى تسليحها بالرفض.
واعتبر العقيد احمد المسماري المتحدث باسم القيادة العامة لهذه القوات لفرانس برس "ما صدر بالامس في فيينا بشان رفع حظر التسليح (...) غير قانوني"، معتبرا ان القوات الموالية لحكومة الوفاق والمؤلفة من جماعات مسلحة ووحدات من الجيش المنقسم "واجهة جديدة للميليشيات".-(وكالات)

التعليق