الحزب يشكو مضايقات رسمية

الشواربة يستقبل وفدا من "العمل الإسلامي"

تم نشره في الثلاثاء 17 أيار / مايو 2016. 11:33 مـساءً
  • وزير الشؤون السياسية والبرلمانية يوسف الشواربة يتحدث في حوار مع "الغد" - (تصوير: محمد مغايضة)

هديل غبّون

عمان- أكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور يوسف الشواربة ان لقاءه بممثلي حزب جبهة العمل الإسلامي الاثنين، كان في سياق "المباركة الرسمية" لتسلم حقيبة الوزارة، دون الخوض في قضايا لا تتعلق بالحزب المرخص، مشيرا الى انه "لمس" ان لدى قيادة الحزب "موقفا أقرب للمشاركة بالانتخابات" النيابية المقبلة.
وقال الشواربة، في تصريحات لـ"الغد" في أعقاب كشفه عن اللقاء مع قيادة "العمل الاسلامي" خلال استضافته في برنامج "نبض البلد" على قناة رؤيا أول من أمس، إن اللقاء "كان محدودا وإيجابيا".
وعما إذا تقدم الحزب، الذي مثله النائب الأول للأمين العام علي أبو السكر والناطق الإعلامي مراد العضايلة بشكاوى متعلقة بمضايقات رسمية ضد الحزب، أشار الشواربة إلى أن هناك ملاحظات ما تزال الوزارة بصدد التحقق منها. فيما قال ردا على استفسار لـ"الغد" حول تقدم الحزب باي شكوى متعلقة بجماعة الإخوان المسلمين، التي تعتبرها الحكومة غير قانونية، قال: "أنا استقبلت الحزب السياسي المرخص.. ولم نخض في غير قضاياه".
وعن موقف الحزب من المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة، قال الشواربة: "لمست أن لديهم موقفا أقرب للمشاركة، وهم الآن بصدد استفتاء قواعدهم.. أنا أدعو جميع الأحزاب السياسية إلى المشاركة".
من جهته، قال الأمين العام للحزب محمد عواد الزيود، إن الزيارة "كانت زيارة مجاملة من باب التهنئة، وجرى خلالها التطرق للمضايقات، التي تعرض لها الحزب، حيث إن هناك 4 فروع للحزب ما تزال مغلقة".
وقال الزيود إن ممثلي الحزب "طلبوا من الوزير، باعتباره الجهة المختصة بالاحزاب، متابعة إغلاق 4 فروع للحزب في العقبة وسحاب والكرك والمفرق"، فيما أشار الى ان الحزب "سجل عتبه أيضا على محاولة إغلاق أمانته العامة قبل أسابيع".
وأكد الزيود أن الحزب "لم يخض بشؤون جماعة الإخوان المسلمين باعتبارهم غير مخولين بذلك".
وعما نقله الوزير بشأن رغبة الحزب المشاركة في الانتخابات، قال الزيود بوضوح إن "اجواء إيجابية كانت تسمح بذلك قبل نحو شهرين او ثلاثة"، مشددا بالقول على ان هناك "مهمة صعبة لاقناع القواعد في الفروع، التي بدئ باستفتائها  حول المشاركة".
وقال: "ربما قبل شهرين او ثلاثة كانت الأجواء إيجابية... لكن في ظل ما جرى في الفترة الأخيرة من مضايقات وإغلاقات، بطريقة او بأخرى، فهي إساءة واضحة، وطلبنا اعتذارا حول محاولة إغلاق الأمانة العامة للحزب، أيضا التضييق على الإخوان المسلمين يؤثر على الأجواء العامة... ليس مهمة سهلة الإقناع في موضوع المشاركة في الانتخابات، وليس لدينا للآن موقف من المشاركة من عدمها".
وكان الشواربة قد رحب بلقاء "العمل الاسلامي" وغيره من الأحزاب، لمناقشة القضايا المتعلقة بعمل الأحزاب، وذلك خلال مقابلة أجرتها "الغد" معه الأسبوع الماضي.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »خيوط رفيعة وسط نيات حسنة على هامش التهنئة (هويمل)

    الأربعاء 18 أيار / مايو 2016.
    استاذة هديل مقالاتك متخصصة رائعة، وهذه صفة كتاب الغد، وتمثلني الاستاذة جمانة عبر قيادتها الواعية المتزنة لسياسة تحرير صحيفة الغد.
    لقد اعجبتني التصريحات حول موضوع المشاركة في الانتخابات، إذ طرف يقول:
    "لمست أن لديهم موقفا أقرب للمشاركة، وهم الآن بصدد استفتاء قواعدهم..
    بينما الطرف الآخر يقول:
    "ليس مهمة سهلة الإقناع ..، وليس لدينا للآن موقف من المشاركة من عدمها".
    سادتي واحبائي .. إن مصلحة الوطن الذي نقيم على ارضه العزيزة، والسلام الذي يعم اجوائه بعيدا عن معارك الخراب وسفح الدم المحرم، هو انتماء عربي اولا، وقبل أي إنتماء عالمي آخر.