وزير الداخلية: البيئة الأمنية المستقرة أهم ركائز الاستثمار

تم نشره في الخميس 19 أيار / مايو 2016. 06:08 مـساءً
  • وزير الداخلية يترأس اجتماعا أمنيا في مديرية الأمن العام- (بترا)

عمان- ترأس وزير الداخلية مازن تركي القاضي في مديرية الأمن العام اليوم الخميس اجتماعا أمنيا بحضور مدير الأمن العام اللواء عاطف السعودي والمدير العام لقوات الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة ومدير الدفاع المدني بالإنابة اللواء خالد الدباس إضافة الى محافظي مختلف محافظات المملكة وعدد من كبار ضباط الامن العام والدفاع المدني والدرك.

وقال القاضي إن جميع الإنجازات الأمنية التي لمسها المواطن وزوار المملكة في الآونة الأخيرة والتي فرضت القانون على الجميع وأنهت حالات من الظواهر السلبية في المجتمع، وحافظت على استقرار الأردن جاءت بتوجيهات مباشرة من جلالة القائد الاعلى للقوات المسلحة الملك عبد الله الثاني الذي حرص دوما على تنسيق الجهود بين مختلف الاذرع الامنية لوزارة الداخلية والعمل بتناغم وتشاركية كل ضمن اختصاصه بما يضمن أداء الواجبات الموكولة بكل حرفية ومهنية.

ودعا القاضي مختلف الأجهزة الأمنية والمحافظين لإعداد الخطط والبرامج لاستقبال فصل الصيف وقرب حلول شهر رمضان المبارك وعودة المغتربين وبدء الموسم السياحي الذي تستقبل المملكة خلاله السياح من مختلف بقاع العالم، وبما يضمن سلامة العملية الامنية والمرورية والمحافظة على الارواح والممتلكات وتتيح لزائري المملكة اقامة طيبة خلال تواجدهم على الارض الاردنية بما يعكس وجه الاردن الحضاري والمشرق ولينقلوا تلك الصورة الى بلدانهم كما شاهدوها.

وأضاف إن أهم ركائز الاستثمار في اي بلد في العالم هو وجود بيئة امنية مستقرة وجاذبة توجد شعورا لدى المستثمر بالأمان على مشاريعه الاستثمارية وتحفزه على إقامة مشاريع واستثمارات أخرى وكل ذلك يقع على عاتق أجهزتنا الأمنية من خلال عملها المؤسسي التشاركي الذي يضع حجر الاساس لتلك البيئة وتسخر كافة امكاناتها لخدمتها، داعيا لاتخاذ الإجراءات والتسهيلات اللازمة كل في نطاق عمله للمستثمرين ليبقى الاردن كما سعى جلالة الملك عبد الله الثاني في جميع المحافل الدولية موئلا وجاذبا للاستثمار للأشقاء العرب والاصدقاء من مختلف دول العالم ولنساهم جميعا في دعم الاقتصاد الوطني وتحفيزه وتنميته.

ووجه القاضي الى ضرورة الاستمرار في تنفيذ الحملات الامنية والشرطية المختلفة والتي تعنى بمواجهة الجريمة ومنع وقوعها وعلى كل ما يهم المواطن ويضمن سير حياته اليومية دون اية معيقات او تعديات وتسهم بشكل مباشر ببسط هيبة الدولة وسيادة القانون على الجميع والقبض على الخارجين على القانون، وكان آخرها تلك الحملة التي لاقت ترحيبا واسعا بعد تنفيذ مديرية الامن العام بالاشتراك من قوات الدرك العديد من المداهمات والتي اسفرت عن القاء القبض على عدد كبير من الاشخاص المطلوبين الخطرين والخطرين جدا.

وأشاد بالدور الرئيس الذي يقوم به المواطن الواعي والمنتمي لبلده في العملية الامنية وما يقدمه من دعم لأجهزتنا الأمنية، لانه دوما محورها والعنصر الرئيس والفاعل فيها، مثمنا كذلك التقارب الذي قامت به مختلف الأجهزة الأمنية مع الأخوة المواطنين واشراكهم في مختلف مفاصل العملية الشرطية والامنية ليكونوا ضمن استراتيجياتهم الموضوعة واحد أركانها الرئيسة ولدينا الشواهد الكثيرة لذلك التعاون والتقارب بين المواطن ورجل الأمن والتي تغيرت من خلالها كثير من الصور النمطية القديمة لتلك العلاقة وباتت مضرب مثل نفاخر بها الجميع.

من جهته قال اللواء السعودي أن تنسيق الجهود بين مديرية الامن العام وباقي الأجهزة الأمنية شكل عاملاً رئيساً في تحقيق الانجاز الامني الذي لمسه الجميع على الارض الاردنية وكان عنوانا ارتبط به اسم مملكتنا الحبيبة كواحة للأمن والاستقرار، مشيراً الى جاهزية الأمن العام في جميع الجوانب الأمنية والمرورية والإنسانية مع بداية فصل الصيف وقرب حلول شهر رمضان المبارك وعودة المغتربين وبدء الموسم السياحي لتوفير بيئة أمنية وخدمات شرطية ومرورية يلمسها المواطن والمقيم والزائر للمملكة وتضمن الحفاظ على الأمن ومقدرات الوطن .

من جانبه، قال اللواء الحواتمة ان قوات الدرك تعمل وفق استراتيجيتها على اشاعة الأمن والأمان في ارجاء وطننا الغالي وفرض القانون وهيبة الدولة على الجميع من منظور الأمن الشامل بتشاركية وتنسيق مستمر مع باقي الأجهزة الأمنية، وأنها تسخر مختلف إمكاناتها دوما وترفد مختلف الأجهزة الأمنية وتقدم الدعم لها أثناء قيامها بواجباتها الأمنية والإنسانية.

وقال اللواء الدباس ان الدفاع المدني يعمل على تطوير أدائه باستمرار ليوظف كل جديد بما يزيد من قدرته على تلبية نداء المواطنين، ويحقق رسالته النبيلة في الإغاثة والمساعدة والإنقاذ, موضحاً أن مديرية الدفاع المدني قامت بوضع خطة شامله في فصل الصيف لتوعية المواطنين والمقيمين على أرض المملكة لتجنب الحوادث بجميع أشكالها واهمها حوادث الغرق والحريق.

واستمع القاضي والحضور خلال اللقاء الى ايجاز قدمه مدير إدارة العمليات في مديرية الأمن العام تناول خلاله اهم محاور الاستراتيجية الأمنية لمديرية الأمن العام، وابرز الجهود والإنجازات التشاركية التي تحققت من خلال مختلف الأجهزة الأمنية اضافة الى اهم الخطط والبرامج للتعامل خلال الأشهر المقبلة مع موسم الصيف وشهر رمضان المبارك وبدء الموسم السياحي، مشيرا الى نتائج مختلف الحملات الأمنية التي تنفذها مرتبات مديرية الأمن العام بالاشتراك مع قوات الدرك والأجهزة الأمنية الأخرى.(بترا)

 

التعليق