أيمن الصفدي

حرث فرنسا في مياه السلام الراكدة

تم نشره في الأحد 22 أيار / مايو 2016. 12:08 صباحاً

تجهد فرنسا لإعادة تأكيد مركزيّة دورها في الشرق الأوسط. يدفعها إلى ذلك مصالحُ اقتصاديةٌ وشوقٌ إلى زمنٍ لعبت فيه دوراً رئيساً في مجريات الأحداث. المشكلة ليست في تعطّش فرنسا إلى حضورٍ أكبر في المنطقة. فذاك هدفٌ مشروعٌ ومفهومٌ في سياق الحقائق التاريخية والمصالح المتداخلة. المشكلة في الأدوات التي تستخدمها فرنسا لتحقيق ذلك وفي المنطلقات التي بنت عليها سياساتها خلال السنوات الماضية.
لعبت باريس دورا كبيرا في إنتاج الكارثة التي صارتها ليبيا. كان رئيسها السابق نيكولا ساركوزي القوة الأكثر تبنياً للخيار العسكريّ، الذي أسقط القذّافي من دون التفكير باستراتيجية تحول دون إحالة البلد مستنقعاً من الفوضى. وكان ساركوزي من بين أوّل من تخلّوا عن مسؤولياتهم إزاء البلد وأمنه، وكأنّ هدفه كان التخلّص من القذّافي بأيّ ثمنٍ، وليس إنقاذ ليبيا من دكتاتوريّته ومساعدتها في التطوّر دولةً مستقرةً ناجحة.
وتتبنّى فرنسا أحد أكثر المواقف تشدّداً إزاء سورية. تضغط باتجاه الحلول القصوى رغم معرفتها استحالة الوصول إلى هذه الحلول في ضوء موازين القوى على الأرض. وتشدّدها اللفظيّ إزاء قمع النظام لا تقابله جهودٌ كافيةٌ لمساعدة ضحايا الحرب، سواءً لناحية استقبال اللاجئين أو لجهة مساعدتهم في أماكن تشرّدهم. موقف باريس شعاراتي أكثر مما هو واقعي عمليّ.
يطرح ذلك أسئلةً مشروعةً عن الطبيعة الاستعراضيّة للسياسة الفرنسيّة في الشرق الأوسط منذ سنوات. تُجعجع باريس كثيراً من دون الالتفات إلى النتائج. ثمّة تفسيران لذلك: الأوّل أنّها ترى الصوت العالي والمواقف المتشددة ضامنين للحضور في سوق المزايدات التي يُتاجر فيها بحقوق الشعب السوريّ، وقبله الليبيّ. والثاني أنّ فرنسا تُموضع نفسها على يمين مواقف بعض الدول الإقليميّة من الأزمات العربيّة، وخصوصاً الأزمة السوريّة، سعياً وراء تثمينٍ لها يُترجم صفقاتٍ تجاريّة.
وربّما يفسّر هذا نزوع كثيرٍ من المحلّلين إلى اعتبار السياسة الخارجيّة الفرنسيّة نحوالمنطقة "صفقاتية"، بمعنى أنّها محكومةٌ بالعوائد الماليّة المباشرة أكثر ممّا هي مُنطلقةٌ من مبادئ وأهدافٍ ثابتة.
الآن تريد فرنسا إحياء مفاوضات السلام الفلسطينيّة-الإسرائيليّة التي قتلتها إسرائيل. تدخل فرنسا على خطّ الجهود السلميّة بعد أن تخلّت عنها واشنطن التي فشلت في إقناع نتنياهو تقديم أيّ تنازلٍ يُمكن أن يؤدّي إلى انفراج.
ما الذي تستطيع أن تقدّمه فرنسا حيث فشلت واشنطن، وهي لا تملك جزءاً من أدوات الضغط التي تملكها أميركا؟
فإسرائيل أعلنت بملء الفم رفضها المبادرة الفرنسية عقد مؤتمرٍ دوليٍّ للسلام. والحكومة الإسرائيليّة تمضي في إجراءاتها الأحاديّة التي تجعل من حلّ الدولتين هدفاً مستحيلاً. لا تستطيع فرنسا إجبار نتنياهو وقف بناء المستوطنات أو إلزامه تنفيذ الاتفاقات التي كانت وُقّعت خطواتٍ نحو سلامٍ دائم مبني على انتهاء الاحتلال.
كيف ستقنع باريس إسرائيل بحضور المؤتمر؟ عمليّاً، لا تملك فرنسا أيّ قدرةٍ على التأثير بالموقف الإسرائيلي. ولن تستطيع أن تغيّر بقدر أنملة من مواقف نتنياهو المعادية للسلام. وهنا مكمن الخوف. فمن أجل أن لا تفشل بلعب دور وسيط السلام، قد تلجأ باريس إلى تقديم التنازلات المجّانيّة إلى إسرائيل.
فإصرار فرنسا على عقد المؤتمر رغم انعدام فرص تمخّضه عن أيّ تقدّم دليلٌ على أنّها ليست معنيّةً بالنتائج بقدر ما هي مهووسةٌ بالادعاء أنّ جهودها حرّكت مياه السلام الراكدة.
لذلك لا بدّ أن تقارب القيادة الفلسطينيّة موقفها من الجهد الفرنسيّ بحذر. مفهومٌ أن تدعم القيادة الفلسطينيّة أيّ تحركٍ يُعيد تسليط الضوء على القضيّة الفلسطينية الني نسيها العالم منذ تفجرّت أزمات المنطقة الأخرى. لكنّ هناك ضرورة للحذر من أن يكون الثمن الذي قد تسلّفه فرنسا لإسرائيل لضمان دعمها مبادرتها هو إعادة صياغة مرجعيّات الحلّ التي أقرّها العالم بما ينسجم مع رغبات نتنياهو.
على السلطة الفلسطينيّة التفاهم مع باريس على مرجعيّات مؤتمر السلام الذي تريد باريس وأهدافه قبل دعم انعقاده في الثالث من شهر حزيران (يونيو) المقبل. فباريس تريد الدور. لكن الفلسطينيّين يحتاجون جهداً مثمراً.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ادوار (بطولة) جديدة ... (ابو عبدالله)

    الأحد 22 أيار / مايو 2016.
    تحليل رائع للمسيرة الفرنسية في المنطقة ، وقراءة متأنية وسليمة ، ومقاربات مناسبة اوردها الكاتب الفاضل في هذا المقال وفي هذه الرؤية ...
    نعم ، فبالرغم من الحضور الفرنسي (الاقوى) في الملف الليبي – إلا – ان فرنسا انحصرت مهمتها فقط للثأر من (شخص) الرئيس القذافي فقط ، وكان دورها آنيا ومرحليّا ايضا ، لم تساهم او حتى تشارك فرنسا في مسألة ايجاد دولة او وريث يحكم ليبيا فيما بعد القذافي ، لم تحاول التفكير والمساهمة في ايجاد مصالحة (حقيقيّة) للاطراف والاحداث هناك في ليبيا ، ويبدو ان (الوصف) الذي اورده الكاتب الفاضل في كون فرنسا تبحث فقط عن (الحضور) و(المصالح) – اي مصالح ماديّة او ثأريّة – هو عين الصواب ...
    في المسألة السورية ، واستتباعا – من قبلها - (لبنان) ومقتل الصديق المقرب لفرنسا – الحريري – ماذا فعلت فرنسا غير (الجعجعة) والصراخ والتهديد والوعيد ...؟؟؟ بل ، ماذا قدمت فرنسا – عمليّا – في الملف السوري ...؟؟؟ رغم اقتراب فرنسا اكثر من غيرها من خصوصيّة الملف (اللبناني – السوري) ولكن كان يبدو للجميع ان امريكا وروسيا ومن قبلهم ايران كانت اكثر قربا منها لهذا الملف ...
    القضيّة الفلسطينيّة ، نعم ، ماذا لدى فرنسا من ادوات (ترغيب وترهيب) لحمل اسرائيل على ايجاد ما هو (جديد) على هذا الملف الذي علاه التراب وطوته الايام ونسيه العالم ...؟؟؟ ومن اين ستبدأ فرنسا في هذا الموضوع ...؟؟؟ من القدس ام من الاستيطان ام من امن اسرائيل ...؟؟؟
    هل للذكري (المئويّة) لاتفاق (سايكس – بيكو) اثر في رغبة فرنسا للبحث عن ادوار (بطولة) جديدة في المنطقة ...؟؟؟
  • »"جسر الاوهام" (يوسف صافي)

    الأحد 22 أيار / مايو 2016.
    هذا ديدنهم وكلهّم في ولادة الكيان الصهيوني الغير شرعي وحماية أمنه شركاء حتى يفرغّوا القضية من محتواها وكم من التدخلات والزيارات والمكوكيات والمبادرات من عهد مبتكرها كسينجر(صهيوني الهوى والعقيدة ) وصولا لمبادرة هولاند وما بينهما التي لم تثمر سوى صلافة وعقوق وليدهم المعلن؟؟ وان كانوا جادين اين دورهم في مجلس الأمن الذي لا يجتمع بقرارته الإ ضد العرب وقضاياهم؟؟