استهداف أكثر من نصف مدارس الأمم المتحدة بالشرق الأوسط

تم نشره في السبت 21 أيار / مايو 2016. 09:03 مـساءً
  • يقول التقرير إن الضرر الأكبر وقع على مدارس تابعة للأمم المتحدة في سورية- (أرشيفية)

لندن- أفاد تقرير صادر عن الأمم المتحدة بأن نحو نصف مدارسها في الشرق الأوسط تعرض لهجوم أو لحق به ضرر أو بات غير صالحا للعمل.

وقد اضطربت عملية تعليم آلاف الأطفال بعد تعرض أكثر من 300 من مدارس الأمم المتحدة لهجوم أو توقفها عن العمل، بحسب تقرير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

ووقع الضرر الأكبر على مدارس الأونروا في سورية، حيث لم يعد نحو نصف عدد المدارس التي تديرها الوكالة صالحا للعمل.

وتعرضت مدارس لتدمير وأعمال نهب، وأصبح بعضها مأوى للأسر النازحة. كما غادر أكثر من 400 معلم سوريا بسبب القتال.

ودعا بيير كراهنبول، رئيس الأونروا، جميع أطراف الصراع السوري إلى احترام الطبيعة المدنية للمدارس، والحفاظ على حياة الأطفال والمعلمين وعمال الإغاثة.

ومن المقرر أن يقدم هذا التقرير، الذي تعرض أيضا لحال المدارس في لبنان والأراضي الفلسطينية، إلى القمة العالمية الإنسانية التي تعقد في مدينة اسطنبول التركية الاثنين المقبل.

ويحظى التعليم بأهمية خاصة على جدول أعمال القمة.(بي بي سي)

التعليق