الروابدة: قانون الضمان اشتمل على تعديلات متوازنة تراعي مصلحة المؤمن عليهم

تم نشره في الاثنين 23 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

عمان - قالت مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ناديا الروابدة إن "اهداف الضمان تتمثل بتأمين الحاجات الاساسية للمؤمن عليه ولأفراد اسرته عبر توفير دخل منتظم ومستمر له".
وأكدت الروابدة في محاضرة نظمتها جامعة فيلادلفيا أمس ان إصلاح وتعديل قانون الضمان، جاء لتحقيق هدفين؛ يتمثل الأول برفع مستوى الحماية الاجتماعية وتعزيزها عبر التوسع في التغطية أفقياً وعمودياً.
ولفتت إلى أن التوسع الأفقي يكون عبر شمول الفئات والشرائح العمالية بمظلة الضمان، أما العمودي فعبر تطبيق تأمينات جديدة، اذ بدأت المؤسسة بتطبيق تأمين الأمومة والتعطل عن العمل، ليصبح لدينا أربعة تأمينات مطبّقة، وهي تأمينات: الشيخوخة والعجز والوفاة، وإصابات العمل، والأمومة، والتعطل عن العمل.
ويتمثل الهدف الثاني بضمان الاستدامة المالية والاجتماعية للنظام التأميني، وفق الروابدة التي أشارت لانبثاق استراتيجية المؤسسة، مستندة إلى ثلاثة محاور رئيسة؛ يتمثل أولها في قانون ضمان إصلاحي متوازن ومستدام، يرسخ مبادئ العدالة والحماية والديمومة.
ويتمثل الثاني بتوسيع مظلة الضمان، لحماية الطبقة الوسطى والفقيرة، اذ يستهدف العاملون بالمنشآت الصغرى والمتناهية ونسبتها تزيد على 94 % من المنشآت الفعالة.
ولفتت الروابدة الى انه بدئ بشمول أصحاب العمل والعاملين لحسابهم الخاص منذ مستهل العام الماضي لتوسيع مجالات الحماية للعاملين وارباب العمل، أما الثالث، فيتمثل بدعم تكامل سياسات الحماية الاجتماعية في المملكة.
وبينت أن الفاتورة الشهرية للرواتب التقاعدية وصلت إلى 66 مليون دينار، من ضمنها 39 مليوناً للرواتب التقاعدية المبكّرة وحدها، فيما المبلغ المتبقي وقدره 27 مليون دينار، موزّع على رواتب الشيخوخة، والعجز الطبيعي الكلّي والجزئي، والعجز الإصابي الكلي والجزئي، والوفاة الطبيعية، والوفاة الإصابية.
وتشكل نفقات رواتب التقاعد المبكر 59 % من مجمل نفقات الرواتب التقاعدية الشهرية كافة، ما يؤشر لخلل واضح وفهم مغلوط في التعامل المجتمعي مع قضية التقاعد المبكر، كنافذة وجدت على سبيل الاستثناء، للخروج الاضطراري من النظام التأميني للضمان، لكنها أصبحت قاعدة أساسية، تتطلع إليها الاغلبية من أبناء الطبقة العاملة في المجتمع.
وأضافت ان هناك 84 ألف متقاعد مبكر من بين 184 ألف متقاعد، اذ تبلغ نسبة المتقاعدين مبكراً إلى إجمالي أعداد المتقاعدين 45 %.
وأشارت إلى أن المتوسط العام للعمر عند التقاعد لكافة المتقاعدين من مختلف أنواع الرواتب التقاعدية بلغ 52 عاماً، بينما بلغ متوسط العمر لمتقاعدي المبكر "عند تقاعدهم" 50 عاماً، مبينة أن هناك 28 ألف متقاعدة من الإناث، و156 ألف متقاعد من الذكور، و5074 متقاعداً غير أردني.-(بترا)

التعليق