سيف: مساهمة الثروات المعدنية في الناتج المحلي تقفز إلى 11 % العام 2025

1995 مليون دينار إيرادات "الطاقة" في 2015

تم نشره في الجمعة 27 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • وزير الطاقة والثروة المعدنية د. ابراهيم سيف - (أرشيفية)

عمان – قال وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور ابراهيم سيف إن الوزارة حددت العام 2025 لرفع مساهمة قطاع الثروة المعدنية في الناتج المحلي الإجمالي إلى 11 % مقارنة مع 8 بالمائة العام الماضي.
وأكد في تصريح لوكالة الانباء الأردنية (بترا) أهمية القطاع الذي حقق العام الماضي إيرادات بلغت حوالي 1995 مليون دينار مقارنة مع 1955 مليون دينار العام 2014، بنسبة نمو بلغت 3 % منها 1190 إيرادات تصديرية و805 ملايين دينار إيرادات من مبيعات السوق المحلي.
وأضاف سيف ان إيرادات الصناعات الاستخراجية شكلت 67 % من مجموع إيرادات قطاع التعدين للعام 2015، فيما شكلت إيرادات الصناعات التحويلية حوالي 33 % من هذه الإيرادات.
كما ساهم قطاع التعدين وفق الوزير سيف بحوالي 32 % من مجموع الصادرات الوطنية لعام 2015 مقارنة مع 30 % العام 2014 ساهم الفوسفات والبوتاس بحوالي نصف مساهمة قطاع التعدين في الناتج المحلي الإجمالي.
وحول الآليات التي ستعتمدها الوزارة لرفع مساهمة قطاع الثروة المعدنية في الناتج المحلي الإجمالي، قال الوزير سيف ان الوصول إلى هذه النسبة يتم من خلال استراتيجية وطنية للقطاع حتى العام 2025 أعدتها الوزارة تشتمل على خطة تنفيذية وإجراءات لتحريك القطاع وتحفيزه لاستغلال الخامات الموجودة في اراضي المملكة.
وقال إن الوزارة ستركز خلال العام الحالي على قطاع الثروة المعدنية، واقرار الاستراتيجية التي أعدتها للنهوض بقطاع الثروات المعدنية من خلال حزم ترويجية وتوزيعها على غرف التجارة للترويج لها داخل وخارج المملكة.
وكان مجلس الشراكة مع القطاع الخاص في مجال الطاقة والثروة المعدنية أقر قبل أيام الاستراتيجية الوطنية للثروة المعدنية 2016-2025 والخطة التنفيذية المرحلية للاستراتيجية للاعوام 2016 – 2018.
وتشتمل الاستراتيجية على حزمة إجراءات لتفعيل دور القطاع وابرزها دعم اقامة صناعات تعدينية تحويلية للخامات المعدنية في المملكة، وتحديد حجم الاحتياطيات الوطنية من الثروة المعدنية، وبناء قاعدة معلومات وطنية جديدة خاصة بالثروة المعدنية، واستكمال الاطر القانونية والتشريعية لاستغلال الثروة المعدنية، وجذب الاستثمارات المحلية والاجنبية لقطاع التعدين، بالاضافة الى دعم اقامة صناعات تعدينية تحويلية للخامات المعدنية في الاردن.
ويشتمل قطاع التعدين في الاردن على المعادن اللافلزية (الصخور الصناعية)، مثل الفوسفات والبوتاس والاسمنت مواد البناء وكربونات الكالسيوم، كما يشتمل القطاع على المعادن الفلزية مثل النحاس والمنغنيز والذهب.
ويتكون القطاع من الصناعات التعدينية الاستخراجية وتشمل الفوسفات، البوتاس، البرومين، المغنيسيا، الملح، كربونات الكالسيوم، التف البركاني، الزيولايت المعالج، السيلكا المعالجة، الترافرتين، منتجات المقالع والمناجم وطينة البحر الميت.
ويشمل قطاع الصناعات التعدينية التحويلية الاسمدة الكيماوية، الاحماض الكيماوية، فلوريد الالمنيوم، الجير الحي والمطفا، الطوب الرملي الجيري، الاسمنت، الاسمنت الابيض، الصوف الصخري، البلاط الصيني، الادوات الصحية ومواد التجميل المصنعة من طينة البحر الميت.-(بترا)

التعليق