مندوبا عن الملك

ولي العهد يرعى تخريج الفوج 28 بالجناح العسكري في مؤتة (صور وفيديو)

تم نشره في الأحد 29 أيار / مايو 2016. 02:25 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 29 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • مندوبا عن جلالة القائد الأعلى، سمو الأمير الحسين ولي العهد، يرعى حفل تخريج الفوج 28 من الجناح العسكري في جامعة مؤتة
  • مندوبا عن جلالة القائد الأعلى، سمو الأمير الحسين ولي العهد، يرعى حفل تخريج الفوج 28 من الجناح العسكري في جامعة مؤتة
  • مندوبا عن جلالة القائد الأعلى، سمو الأمير الحسين ولي العهد، يرعى حفل تخريج الفوج 28 من الجناح العسكري في جامعة مؤتة
  • مندوبا عن جلالة القائد الأعلى، سمو الأمير الحسين ولي العهد، يرعى حفل تخريج الفوج 28 من الجناح العسكري في جامعة مؤتة
  • مندوبا عن جلالة القائد الأعلى، سمو الأمير الحسين ولي العهد، يرعى حفل تخريج الفوج 28 من الجناح العسكري في جامعة مؤتة
  • مندوبا عن جلالة القائد الأعلى، سمو الأمير الحسين ولي العهد، يرعى حفل تخريج الفوج 28 من الجناح العسكري في جامعة مؤتة
  • مندوبا عن جلالة القائد الأعلى، سمو الأمير الحسين ولي العهد، يرعى حفل تخريج الفوج 28 من الجناح العسكري في جامعة مؤتة

عمان - رعى ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، الأحد، مندوباً عن جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفل تخريج الفوج الثامن والعشرين من تلاميذ جامعة مؤتة الجناح العسكري.
وكان في استقبال ولي العهد، لدى وصوله، مستشار جلالة الملك للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل الزبن، ومدير الأمن العام اللواء عاطف السعودي، ومحافظ الكرك عبدالله آل خطاب، ورئيس جامعة مؤتة الدكتور رضا الخوالدة، ونواب رئيس الجامعة، وآمر الكلية بالجناح العسكري.
وبدأ الاحتفال، الذي حضره عدد من الأمراء، بالسلام الملكي، ثم تفقد سموه طابور الخريجين، الذي استعرض من أمام المنصة بنظام المسير البطيء والعادي.
وألقى الخوالدة، كلمة قال فيها "سيدي سمو ولي العهد، ننقل من خلالكم مشاعر المحبة والولاء لسيدي جلالة الملك عبدالله الثاني، فهؤلاء الجنود، جنود حق، ورصاصات يقين تذود عن الحمى، وهم حملة إرث عظيم كتب فصوله آل هاشم الأخيار، يتمثل بالدفاع عن ثوابت الأمة الراسخة وعن قضاياها العادلة ".
وأضاف "الشكر لله سبحانه أن أنعم علينا في بلدنا بقيادة هاشمية نمضي معها صوب شاطئ الأمان في محيط ملتهب، والجامعة تقدم الشكر والامتنان لكل الداعمين لمسيرة الجامعة بدافع من الوطنية والغيرة على صرح علمي يقدم للوطن خيرة الخيرة من الجنود وأصحاب الرأي، عبر عقود من العطاء والنبل والانتماء الصادق والتضحية".
وتابع الخوالدة "يسعدني نيابة عن أسرة الجامعة أن أتقدم من سموِّكم بالتهنئةِ والتبريكِ بمناسبةِ تخرجكم من جامعة جورج تاون مع خالص الدعاء لكم بدوامِ الصحةِ والعافية؛ لتقدموا للوطن خلاصة فكركم ومعرفتكم؛ فأنتم آل هاشم أصحاب رسالة حضارية وفكرية تخاطب البشرية كلها من خلال طرح إنساني نال تقدير العالم بكل أطيافه، فالحكمة هي نهجكم وتفعيلُ القيمِ الأخلاقيةِ غايتكم".
وكان مفتي القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، قال في كلمة له بهذه المناسبة مخاطبا الخريجين "أنتم كوكبة الأردن المؤمنة، تقفون على أرض الحشد والرباط وبوابة الفتح الإسلامي، إنها مؤتة ميدان الشرف والشهداء، والأجداد والآباء، وعنوان المجد والكبرياء، فرحتُنا بكم في هذا اليوم فرحةٌ وطنيةٌ غامرةٌ معقودٌ عليها أمل كبير بانضمامكم لوحدَات قواتنا المسلحة – بقية الجيش المصطفوي وأجهزتنا الأمنية ".
وأضاف "أنتم سياج الوطن ورمز عزته وأمنه واستقراره ولقد أخذتم بحظ وافر من التدريب والتأهيل والكفاءة في جامعة مؤتة العريقة بكوادرها الأكاديمية والعسكرية والإدارية".
وبعد ذلك تفضل ولي العهد بتوزيع الجوائز التقديرية على أوائل الخريجين من مختلف تخصصات كليتي العلوم العسكرية والشرطية.
واستكمالاً لمراسم التخريج، قام مندوب الزبن، رئيس هيئة القوى البشرية في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية بتوزيع الشهادات والجوائز التقديرية على اوائل الخريجين من كلية العلوم العسكرية.
وقال رئيس هيئة القوى البشرية، في كلمة هنأ فيها الخريجين وذويهم، "يسعدني، أن أنقل لكل واحد منكم، وأنتم تعيشون فرحة تخرجكم، تهاني ومباركة جلالة قائدنا الأعلى، الملك عبدالله الثاني، وتهاني إخوانكم في القوات المسلحة على هذا الإنجاز الوطني، الذي يأتي بعد أربع سنوات من الجد والاجتهاد في التحصيل العلمي، وتعلُّم نواميس الجندية وتقاليدها".
وأضاف "أضحيتم بإنجازكم هذا مسلّحين بالعلم والمعرفة وأساساً في السمع والطاعة لما يصدر اليكم من أوامر قادتكم الأعلين، ومحافظين على التقاليد العسكرية في قواتكم المسلحة التي نفاخر الدنيا بانضباطها وأدائها، وقدرتها على التكيف مع مختلف الظروف والتحديات، دون تضحيةٍ بالمبادئ التي نشأت عليها وتوارثتها الأجيال منذ تسعة عقودٍ مضت".
وأشار "إلى تزامن تخريج الفوج الثامن والعشرين من مؤتة التاريخ، مع مناسبات استثنائية لهذا العام، يعيشها الأردنيون جميعاً، حيث، الذكرى السبعون لاستقلال المملكة، والذكرى المئوية لانطلاق الثورة العربية الكبرى، ويوم الجيش، هذا الجيش الذي يعتبر الامتداد الطبيعي لجيش النهضة العربية الكبرى، حامي الحمى، المحافظ على مكتسبات الوطن ومنجزاته، والمدافع عن استقلاله".
يذكر أن من ضمن خريجي الفوج الثامن والعشرين، من ضباط الجناح العسكري في جامعة مؤتة، عدد من الضباط من الدول العربية الشقيقة. -(بترا)

التعليق