فوز صعب لفرنسا على الكاميرون استعدادا للنهائيات الأوروبية

تم نشره في الأربعاء 1 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً

نانت- فاز منتخب فرنسا لكرة القدم على نظيره الكاميروني 3-2 أول من أمس في نانت في اطار استعدادات الاول للمشاركة في كاس اوروبا 2016 التي تستضيفها بلاده من 10 حزيران (يونيو) إلى 10 تموز (يوليو).
وكانت المبادرة الاولى من الجانب الكاميروني عندما ارسل فنسان ابو بكر كرة خارج المنطقة الى كارل توكو ايكامبي اطلقها قوية وتصدى لها الحارس هوغو لوريس (13)، وافتتح المنتخب الفرنسي التسجيل بعد كرة خلفية من كينغسلي كومان ومتابعة يسارية من قبل بليز ماتويدي للكرة الطائرة استقرت في اسفل الزاوية اليمنى (20).
وجاء رد الكاميرون سريعا عبر ابو بكر اثر عرضية من اليان نيوم (22).
وتبادل ايكامبي الكرة مع ابو بكر سددها الاخير قوية مرت بجانب القائم الأيمن (24)، واخطأت رأسية اوليفييه جيرو المرمى بعد متابعة كمرة نفذها ديميتري باييه من ركلة حرة (27)، وكذلك رأسية بول بوغبا اثر كرة نفذها باييه نفسه من ركلة حرة ثانية (34).
ونجح جيرو في تسجيل الهدف الثاني لفرنسا بعد عرضية عالية ارسلها بوغبا من مسافة بعيدة في الجهة اليمنى تابعها الأول بيسراه وعي "طائرة" استقرت في قلب المرمى (41).
وأطلق ابو بكر قذيفة من نحو 35 مترا كادت تأتي بالتعادل الثاني لكنها علت العارضة بقليل (42)، ونفذ باييه ركلة ركنية تابعها لوران كوسييلني برأسه ذهبت عالية (45+1).
وفي الشوط الثاني، جرب الكاميروني اوريليان شيدجو حظه بعد عرضية من ايكامبي (54)، ورد جيرو بتسديدة يمكينية قطعت في الطريق (55)، وسدد بوغبا كرة موزونة وصلته من باتريس ايفرا فلم تمر (62)، وقام نغولو كانتي بمحاولة فرنسية من خارج المنطقة فلم ينجح (63).
وحاول كومان (73) وباييه (74) وعادل رامي برأسه (81) واندريه بيار جينياك (85) من الجانب الفرنسي، واناتول برتران ابانغ (81) من الجانب الكاميروني بدون جدوى.
وكانت الدقائق الثلاث الأخيرة مجنونة فعادلت الكاميرون بواسطة اريك مكسيم تشوبو موتينغ مستفيدا من تمريرة ابانغ (88).
وسجل باييه الهدف الثالث والفوز لفرنسا من ركلة حرة (90).
وتخوض فرنسا المتوجة باللقب الأوروبي عامي 1984 و2000، نسخة 2016 في المجموعة الاولى التي تضم ايضا رومانيا وسويسرا والبانيا.
وتلعب آخر مبارياتها الاستعدادية في متز فقي 4 حزيران (يونيو) قبل ان تواجه رومانيا بعد 6 ايام في المباراة الافتتاحية للبطولة على "ستاد فرنسا" في ضاحية سان دوني الباريسية.-(أ ف ب)

التعليق