الرفوع: الانتهاء من مشروع تطوير وتأهيل محمية ضانا

تم نشره في الخميس 2 حزيران / يونيو 2016. 11:00 مـساءً
  • تطوير منطقة ألعاب أطفال كأحد مرافق التنزه بالمحمية -(الغد)

 فيصل القطامين

الطفيلة- أكد مدير محمية ضانا للمحيط الحيوي المهندس عامر الرفوع الانتهاء من مشروع تطوير محمية ضانا بكلفة زادت عن 300 ألف دينار، لافتا إلى أهمية مشروع التطوير الذي بدئ العمل به قبل عام، في تحسين الخدمات السياحية وتأهيل المرافق البيئية فيها لاستقطاب الزوار في المحمية والمناطق المحيطة بها.
وأكد الرفوع أن المشروع الذي انتهى العمل فيه سيسهم في تعافي الغابات الطبيعية والثروة الحرجية، ويتيح فرصة للسكان للتنزه إلى جانب إسهامه في رفع دخول العاملين فيه.
وبين أنه تم إجراء الدراسات اللازمة لتنفيذ المشروع  والعمل على مبدأ التشاركية مع أصحاب العلاقة الفاعلين والعمل على دمجهم فيه بغية تحقيق أهداف المشروع.
ولفت إلى أن اختيار مناطق التطوير شملت المناطق البيئية في منطقة البرج والبرة،  كونها من أكثر مناطق التنزه لدى الزوار، والتي يسهم المشروع في تطويرها من كافة الجوانب، وبما يسهل على الزوار قضاء أوقات التنزه بصورة أفضل مع ما يتوفر من خدمات يتضمنها، مع مراعاة الحفاظ على مكونات البيئة.
وأكد أن المحمية ومن خلال الجمعية الملكية لحماية الطبيعة تعمل على حماية التنوع الحيوي في الأردن وفي المناطق المحمية، لتحصل على دعم المجتمعات في مجال تنفيذ برامج الحماية واستقطاب الدعم الشعبي،  فقد أسست وبالتوازي مع برامج حماية الموائل في المحمية برامج للتنمية المستدامة كتوفير فرص عمل لأكثر من 85 موظف بوظيفة دائمة في محمية ضانا.
ولفت إلى أهمية رفع مستوى الوعي البيئي لدي الزوار والمتنزهين، وتعزيز الحس البيئي والانتماء لديهم وتزويدهم بالمعلومات الصحيحة عن التنوع الحيوي وعناصر الطبيعة المختلفة، والتي أفرزتها الدراسات البيئية والمسوحات التي أجريت سواء في المحمية أو في غيرها من المحميات، من خلال تطوير مجموعة من مرافق التنزه والجلسات، وما تحتاجه من مواقف ومرافق عامة وتزيده بالمعلومات الضرورية
واشتمل المشروع وفق الرفوع على تطوير مشاغل الحرف اليدوية التقليدية في محمية ضانا، وتزويدها بالمعدات والمرافق اللازمة لزيادة الطاقة التشغيلية والكفاءة، بالإضافة إلى تشغيل مجموعة من سيدات المجتمع المحلي والعمل على تأهيل وتطوير إدارة المناطق المهمة بيئيا المحيطة بالمحمية، لاستقبال الزوار من المناطق المحيطة وبما يسهم في تعافي الغابات الطبيعية والثروة الحرجية، ويتيح فرصة للسكان للتنزه في هذه المناطق ويساهم في رفع دخل للسكان المحليين وتطوير مشاريع الحرف اليدوية.
وأضاف أن المشروع  يتضمن تطوير (50) جلسه في أماكن للجلوس للمتنزهين المحليين في منطقتي البرج والبرة في منطقتي البرج والبرة وتسويرها بسياج خاص وبوابات دخول، وأماكن للشواء، وسلال للنفايات ومرافق عامة لخدمة الزوار وتتضمن هذه المرافق حمامات عامة وخزان ماء.
ولفت إلى أن من بين المشاريع التي شملها التطوير في المحمية تطوير مشروع إنتاج الشموع وتسويقها في محمية ضانا وتطوير مشروع الحرف اليدوية الخاص بالزراعات العضوية وتجفيف المنتجات والإعشاب الطبية وتطوير مشروع إنتاج الحلي والفضة وتزويده بالمعدات اللازمة.
واستفادت بحسب الرفوع جمعية ضانا الخيرية منحة قدرها 15 ألف دينار من المشروع، لتأهيل مشاغل للحرف التقليدية ضمن قرية ضانا، وقد تم تدريب فتيات من المجتمع المحلي ضمن مشروع جمعية ضانا الخيرية، وتزويد المشغل بكل العدد والأدوات اللازمة، ليكون قادرا على الإنتاج، فيما سيكون إنتاج الحلي في منتصف الشهر الحالي.

التعليق