جلالته يلتقي رئيس وأعضاء مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب

الملك يؤكد ضرورة استكمال إنجاز كافة الاستعدادات للانتخابات النيابية

تم نشره في الاثنين 6 حزيران / يونيو 2016. 04:45 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 6 حزيران / يونيو 2016. 11:07 مـساءً

عمان – أكد جلالة الملك عبدالله الثاني ضرورة استكمال إنجاز الهيئة المستقلة للانتخاب جميع التحضيرات والاستعدادات للانتخابات النيابية القادمة.
وشدد جلالته، خلال لقائه الاثنين، رئيس وأعضاء مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب، على أن تعزيز الثقة بالعملية الانتخابية مرتبط بضمانات النزاهة والشفافية التي تجري فيها الانتخابات.
وقال جلالته، خلال اللقاء الذي جرى في قصر الحسينية بحضور رئيس الوزراء هاني الملقي، إن الهيئة مسؤولة، إلى جانب مختلف الأجهزة والمؤسسات المعنية الأخرى، عن تعزيز المشاركة في العملية الانتخابية، من خلال رفع مستوى ثقة المواطن بهذه العملية.
ودعا إلى تعزيز التعاون بين الهيئة المستقلة للانتخاب ومختلف مؤسسات الدولة لتحقيق النتائج المرجوة، وبشكل يسهم في تسهيل وتبسيط إجراءات الانتخاب على المواطنين، مع الأخذ بعين الاعتبار احتياجات كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.
وأوضح جلالة الملك أن النجاح في هذه المهمة الوطنية يتطلب استمرار الهيئة بحملات التوعية والتثقيف بقانون الانتخاب وآلية التصويت، بالتوازي مع مواصلة بناء وتطوير عملها وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية.
بدوره، أكد الملقي استعداد والتزام الحكومة التام بدعم الهيئة المستقلة للانتخاب بكامل احتياجاتها، لضمان إجراء انتخابات شفافة ونزيهة، ومستوى مشاركة كبير في العملية الانتخابية من قبل جميع المواطنين، خصوصا قطاعي الشباب والمرأة.
وكان رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب خالد الكلالدة، قدم إيجازا أمام جلالة الملك حول الإجراءات التي قامت بها الهيئة منذ إقرار قانون الانتخاب الحالي، في سبيل رفع مستوى الوعي لدى المواطنين، وتحفيز المشاركة في عملية الاقتراع، وبما يضمن توسيع قاعدة المشاركة ويخدم العملية الديمقراطية.
كما عرض لخطط الهيئة في التحضير للانتخابات النيابية القادمة وإدارتها في جميع مراحلها، وما يتطلبه ذلك من تجهيزات واستعدادات بالتنسيق والتعاون مع مختلف المؤسسات الرسمية، بشكل يضمن نجاح العملية الانتخابية.
وتضمن الإيجاز تقييما لجاهزية مراكز الاقتراع، وتهيئة وتطوير هذه المراكز في ضوء عملية التقييم، وتحديث السجلات الانتخابية بشكل مستمر بالتنسيق مع دائرة الأحوال المدنية والجوازات.
ولفت الكلالدة إلى منهجية الرقابة والمتابعة والتنسيق، التي ستعتمدها الهيئة خلال عمليات الاقتراع والفرز للانتخابات، وإشراك جهات رقابية محايدة ومنظمات مجتمع مدني، تعزيزا لأعلى مستويات النزاهة والشفافية.
وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك.
وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، قال الكلالدة “لقد عرضنا اليوم الاثنين أمام جلالة الملك تقدير موقف، يبين أين وصلت استعدادات الهيئة لإجراء الانتخابات البرلمانية، سواء أكان من ناحية المواد المستخدمة أم سجلات الناخبين، وأوراق الانتخابات وشكلها، والمراكز الانتخابية، والتعاون مع المراقبين الدوليين والمحليين”.
وحول استعدادات الهيئة لإجراء الانتخابات المقبلة، قال الكلالدة إن الاستعدادات بدأت على المستوى الفني واللوجستي بتحضير الكوادر التي تقوم بتدريب العاملين في العملية الانتخابية، سواء في المستوى الإشرافي أو التحضير للربط الإلكتروني، موضحا أن الهيئة بصدد الانتهاء من برنامج تدريب المدربين، وعددهم بالمئات، في هذه المجالات.
وبين أن الهيئة باشرت عقد لقاءات مع مؤسسات المجتمع المدني والشباب والجامعات، إلى جانب تنفيذ خطة طويلة للقاء الأحزاب والنقابات، وعقد لقاءات في المحافظات، والتوسع في خطة التوعية والتثقيف.-(بترا - فايق حجازين)

التعليق