قوات الحكومة الليبية تواجه مقاومة شرسة من "داعش" في سرت

تم نشره في الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً

سرت (ليبيا) - تواجه قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية في مدينة سرت مقاومة شرسة من قبل عناصر تنظيم "داعش" اثناء محاولتها اقتحام المناطق السكنية التي يسيطر عليها التنظيم في وسط المدينة الساحلية.
وحققت القوات الحكومية تقدما سريعا في عملياتها العسكرية في (450 كلم شرق طرابلس) الاسبوع الماضي تحت غطاء الضربات الجوية والمدفعية الثقيلة حيث تمكنت من استعادة السيطرة على المطار والميناء.
لكن هذا التقدم بدأ يتباطأ مع وصول قوات حكومة الوفاق الى مشارف المنطقة السكنية الممتدة من وسط مدينة سرت الى شمالها، لتتحول المعركة الى حرب من منزل الى منزل في مواجهة قناصة تنظيم "داعش" والعبوات التي زرعها في الاحياء.
وقال متحدث باسم القوات الحكومية لوكالة فرانس برس "نحاول التقدم ببطء اليوم(امس). ليست هناك مواجهات كبيرة حتى الان، لكن الاهم هو اننا نحاول التقدم".
ويتحصن مقاتلو التنظيم المتطرف في المنازل، ويعتمدون بشكل رئيسي على السيارات المفخخة التي يقودها انتحاريون وتنطلق من الاحياء السكنية مستهدفة تجمعات القوات الحكومية.
وشن التنظيم الاحد ثلاثة هجمات انتحارية بسيارات مفخخة استهدفت تجمعين للقوات الحكومية ومستشفى ميدانيا قتل فيها عنصر واحد على الاقل واصيب اربعة اخرون بجروح.
وفي اعقاب هذه الهجمات، حاولت مجموعة من القوات الحكومية التقدم نحو المنطقة السكنية من جهتها الغربية، وخاضت مواجهات عنيفة مع عناصر التنظيم الجهادي، قبل ان تعود وتنسحب مع بداية المساء، بحسب مصور فرانس برس.
وشاهد المصور اربع جثث لمقاتلين ارتدوا ملابس عسكرية ملقاة على الطريق بين اولى المنازل في الجهة الغربية قرب مستديرة الزعفرانة، قالت القوات الحكومية انها تعود الى عناصر في تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا في مواجهات عنيفة معها.
واصيب احد عناصر القوات الحكومية برصاص قناص خلال العملية، وجرى نقله الى خارج المنطقة السكنية.
وقال أحد المقاتلين "قواتنا من المشاة ستتقدم رغم الصعوبات".
وانطلقت عملية "البنيان المرصوص" الهادفة إلى استعادة مدينة سرت المتوسطية من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية قبل شهر بطلب من حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي. وتتبع القوات التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية قيادة مشتركة مقرها مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس).
وقتل في العملية العسكرية منذ انطلاقها نحو 140 من عناصر قوات حكومة الوفاق الوطني واصيب حوالى 500 عنصر بجروح، وفقا لمصادر طبية في مصراتة.
وتتشكل القوات التي تقاتل تنظيم "داعش" في سرت من جماعات مسلحة تنتمي إلى مدن عدة في غرب ليبيا، ابرزها مصراتة التي تضم المجموعات الأكثر تسليحا في البلاد اذ تملك طائرات حربية من نوع "ميغ" ومروحيات قتالية.
ونشأت هذه الجماعات المسلحة في العام 2011 خلال الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بنظام معمر القذافي. لكن هذه الجماعات احتفظت باسلحتها واصبحت اللاعب العسكري الابرز في ليبيا والأكثر تأثيرا في امنها.
كما تخوض قوات حرس المنشآت النفطية الموالية لحكومة الوفاق معارك مع التنظيم المتطرف شرق سرت. ونجحت في استعادة قرى وبلدات من التنظيم الاسبوع الماضي وبلغت بلدة هراوة على بعد 70 كلم شرق سرت.
في مقابل ذلك، يضم تنظيم "داعش" الذي يبلغ عدد عناصره في ليبيا نحو خمسة آلاف عنصر، مقاتلين اجانب في سرت يحملون جنسيات شمال افريقية وخليجية، بحسب سكان المدينة.
وتضم مدينة سرت ميناء يطل على البحر المتوسط، ومطارا دوليا وقاعدة عسكرية. كما تضم مجمع قاعات هو الأكبر في شمال افريقيا يسمى بمركز واغادوغو. وهذا المركز يعتبر حاليا اهم حصون تنظيم "داعش" في المدينة.
ويعبر مدينة سرت شارعان حيويان، طريق الشط والشارع الرئيسي، وتتفرع منهما شوارع اخرى على امتداد الاحياء السكنية المقسمة في معظمها إلى مربعات.
وحظيت مدينة سرت لأكثر من اربعة عقود، بين عامي 1969 و2011، بمكانة مميزة على اعتبار انها مسقط راس الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي الذي اقام فيها مقرات حكومية وحاول أكثر من مرة أن ينقل الاجتماعات الحكومية الرئيسية اليها.
لكن سرت تعرضت خلال الانتفاضة الشعبية ضد النظام السابق لدمار كبير. وفي هذه المدينة اعتقل القذافي العام 2011، وقد لجأ اليها بعد سقوط طرابلس بايدي الثوار في نهاية آب(اغسطس) من العام ذاته. وقد شهدت هذه المدينة لحظاته الاخيرة قبل أن يقتله الثوار.
ودفعت سرت التي كانت اخر المدن الموالية للقذافي ثمن دعمها للزعيم السابق غاليا. فقد تحولت شوارع باكملها عقب انتهاء المعارك الى مبان مهدمة، بينما ظل سكانها ينتقدون السلطات الجديدة ويتهمونها بتهميشهم والانتقام منهم، حتى باتوا يطلقون على مدينتهم اسم "المنسية".
وفي حزيران(يونيو) 2015، تحولت المدينة الى ملاذ لتنظيم ا"داعش" الذي جعل منها قاعدة خلفية له تستقطب المقاتلين الاجانب الذين يجري تدريبهم على شن هجمات في الخارج.
وفي شوارع هذه المدينة المتوسطية التي تبعد نحو 300 كلم عن السواحل الأوروبية، قطعت الايادي واعدم الناس بشكل علني على مدى عام وفرض على السكان اداء الصلاة في مواعيدها ومنعت النساء من مغادرة منازلهن من دون محرم.
ويبلغ عدد سكان سرت حوالي 120 ألف نسمة بحسب ارقام مسؤولين فيها، يعيش غالبيتهم في المنطقة الممتدة من وسط إلى شمال المدينة. ودفع دخول الجهاديين إلى المدينة معظم السكان إلى النزوح نحو مدن مجاورة. وبحسب مسؤولين ليبيين، فان نحو 75 بالمائة من سكان سرت غادروها منذ حزيران (يونيو) 2015.-(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الاعتبارات التى يجب بان توضع فى الحسبان (د. هاشم فلالى)

    الثلاثاء 14 حزيران / يونيو 2016.
    إنها تلك المسارات التى يجب بان يكون لنا فيها مشاركات ايجابية وان لا نتقاعس عن المشاركات والمساهمات قدر الامكان، وان ندرك جيدا بان ما نزرعه الان سوف نحصده غدا، ولذلك فيجب بان تكون هناك تلك المواصفات الممتازة التنافسية التى يمكن بان تصمد امام الاخرين، والذين لا يتوانوا فى القيام بافضل ما يمكن من اداء للأعمال ايا كانت، والتى سوف نتصطدم بها، إذا ما وجدنا باننا لسنا على المستوى المنشود من الرقى والتقدم وباقى كل تلك المواصفات التى تصمد بما اتصفت به من مميزات فيها من الجودة والاتقان والجاذبية والدقة وكل ما يعتبر جيد، ويبتعد عن كل ما فيه سوء. إذا انها مراحل نمر بها تحتاج إلى العمل المخلص الدؤوب والمستمر والمتواصل الذى يصل إلى افضل ما يمكن تحقيقه من النتائج. إنها قد تكون سهلة وبسيطة إذا ما توافرات كل تلك المقومات الضرورية لذلك، مما يحتاج إليه. إذا لابد من توافر كافة تلك العناصر اللازمة من اجل تحقيق كل ما نريده من افضل ما يمكن فى الوصول إلى تلك المستويات الرفيعة المشاركة والمساهمة فى الاسواق والمنتديات والمؤتمرات والندوات والمعارض، وهذا هو دائما المطلوب بشكل مباشر او غير مباشر، ومن ذلك يتم التعرف على ما وصلنا إليه، من تلك النتائج الحقيقية التى تنبع من الواقع الفعلى، وليس من خلال ايا من تلك المؤثرات والعوامل النفسية التى قد يكون لها من الضرر اكثر من النفع. إننا لا نهمل هذه المعنويات والمؤثرات والدعايات والاعلانات، حيث انها لها دور كبير وحقيقي فى تحقيق النجاح والفوز فى ايا من تلك المنافسات التى يمكن بان نخوضها، ولكن يجب ان نتعامل معها بالاساليب الصحيحة واستخدام والوسائل الفعالة والايجابية لذلك. إنها تلك العناصر التى يتم التعامل معها من خلال كافة تلك القنوات التى يتم التواصل من خلالها، والوصول دائما إلى ما نريده، وننشده، والذى عادة ما يكون من العديد من تلك الاطراف التى سيكون لها دروها ودخلها الكبير فى الدعم اللازم والضرورى فى تحقيق ما نبوء إليه من انجازات ايا كانت، سواء اكانت فى الانشاءات الجديدة والحديثة، او فى الاصلاحات لما هو متواجد قديما وحديثا، وما يمكن بان يستخدم من تلك الطرق والوسائل والاساليب فى تحقيق ذلك. إنه من الضرورى التعرف على كل تلك الثوابت والمتغيرات التى يمكن لها بان نتعامل معها، وان يكون لدينا تلك الوسائل التى تتعامل بالشكل الصحيح والذى سوف يحتاج إلى الكثير من تلك الدراسات والابحاث فى هذا المجال، بحيث يتم وضع الخطط التى تتبع فى السير فى المسار الذى يحقق لنا ما نريده مما يراد له بان يكون فى افضل نتائجه، مما يحقق المكاسب ويتجنب الخسائر، وهذا عادة ما يكون من المؤشرات التى ينبغى الحفاظ عليها.