أوباما يوجه فريقه الأمني إلى تكثيف العمليات ضد "داعش"

تم نشره في الأربعاء 15 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً

واشنطن - دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما فريقه الأمني، في اجتماع عقده أمس مع مجلس الأمن القومي الأميركي، إلى تكثيف العمليات ضد داعش على كافة المحاور المدنية والعسكرية بما في ذلك تعطيل شبكات المقاتلين الأجانب، ووقف توسع داعش خارج العراق وسورية، ومكافحة تمويله، ومنع أي مؤامرات خارجية للتنظيم بالإضافة إلى اعتراض رسائله.
وقال أوباما، إن تنظيم "داعش" يفقد سيطرته على أراض في العراق وسورية وإن أعداد المقاتلين الأجانب الذين ينضمون إليه انخفض بشكل كبير، كما كشف أن التحالف قضى حتى الآن على أكثر من 120 من قادة التنظيم المتطرف،  وانه خسر  نحو نصف المناطق المأهولة التي كان يسيطر عليها في العراق، وسيخسر المزيد. ويواصل داعش خسارة الأراضي في سورية كذلك"، مضيفاً: "باختصار، فإن تحالفنا يواصل حالة الهجوم، بينما داعش في حالة دفاع.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، في الموجز الصحفي الذي عقده من واشنطن امس "لقد تم إبلاغ الرئيس بجهود الولايات المتحدة والحلفاء لإضعاف قبضة داعش عن العراق وسورية، وكذلك تم إطلاعه على طموحات التنظيم للتوسع خارج هاذين البلدين".
وأضاف، أن الاجتماع ناقش كذلك إعادة فرض اتفاق وقف الأعمال العدائية في سورية، والخيارات المطروحة لتحقيق تقدم في الحل السياسي للحرب الأهلية السورية".
وأشار متحدث البيت الأبيض إلى أن الاجتماع الذي عقده البيت الأبيض ضم مسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية بالإضافة إلى وكالة المخابرات المركزية.-(وكالات)

التعليق