استاذ فيزياء: الامتحان كان مكثفا ودقيقا ويحتاج لوقت أطول

"التوجيهي": شكاوى من صعوبة أسئلة الفيزياء

تم نشره في السبت 18 حزيران / يونيو 2016. 11:00 مـساءً
  • طلبة "توجيهي" يتناقشون بعد خروجهم من امتحان امس في مدرسة ابن العميد بعمان- (تصوير: أسامة الرفاعي)

آلاء مظهر

عمان- أظهرت ردود فعل طلبة امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) الدورة الصيفية الحالية، تفاوتا في مدى صعوبة أسئلة امتحان الفرع العلمي أو سهولتها.
كما أبدى طلبة ارتياحهم لسير الامتحان، لافتين إلى أن قاعاته كانت مريحة وهادئة، وسط انضباط ملحوظ من الطلبة والمراقبين.
وفي الوقت الذي شكا فيه طلبة من الفرع العلمي من "صعوبة بالغة" في أسئلة "فيزياء/ المستوى الثالث"، وصفها آخرون بـ"متوسطة"، ولكنها أصعب من أسئلة الدورة الماضية.
وهذا ما أشار إليه الطالب قاسم البلبيسي فـ"الأسئلة كانت صعبة والمدة الزمنية المخصصة للامتحان محسوبة بالثانية"، معتبرا أنها "فوق المستوى التحصيلي للطلبة، ولم تراع مستوياتهم وقدراتهم المختلفة"، و"أصعب من أسئلة الدورة الماضية".
وقال فادي العمري إن "الأسئلة كانت صعبة، وتحتاج لوقت طويل لحلها"، لافتا الى أن زملاءه خرجوا من القاعات في حالة "صدمة".
وفيما اعتبرت جنى فارس أن الأسئلة "متوسطة، لكن حلها يتطلب وقتا أطول من المدة المخصصة للامتحان وهي ساعتان"، أعربت حنان عزمي عن ارتياحها لطبيعة الأسئلة، وأنها "مناسبة، لكن وقت الإجابة كان محسوبا بالثانية".
من جانبه، قال استاذ الفيزياء رشاد حسن لـ"الغد" ان امتحان فيزياء المستوى الثالث الذي تقدم اليه الطلبة أمس، كان مكثفا  ودقيقا ويحتاج للتركيز عند حل اسئلته.
وأضاف إن الامتحان ليس فيه صعوبة مبالغ بها، ولكن الطلبة ذوو "القدرات المتوسطة"، يحتاجون لوقت اطول من المدة المخصصة لامتحان، وهي ساعتان لان الامتحان طويل، وبحاجة للتركيز في الاجابة.
وبين حسن ان الامتحان لا يوجد فيه افكار جديدة او غريبة، ولكن في بعض الاسئلة كان لها بدائل افضل للطلبة لو اختيرت.
على صعيد متصل، أبدى شريحة من طلبة فروع "الأدبي" و"المعلوماتية" و"الشرعي" و"التعليم الصحي" ارتياحا لطبيعة أسئلة مباحثهم، مؤكدين أنها كانت مناسبة وتراعي قدرات الطلبة المختلفة.
واثنت الطالبة حيفا كامل (أدبي) ارتياحها ورضاها عن الامتحان، مبينة أن أسئلة العربي تخصص المستوى الرابع كانت واضحة وتتناسب مع قدرات الطلبة.
وقالت ندى مدانات (ادبي) إن أسئلة الامتحان كانت ضمن "المتوسط"، والمدة الزمنية "كافية" بالنسبة لها، و"تتناسب مع قدرات الطلبة".
وأوضحت جوان الحنبلي (شرعي) أن الأسئلة "لم تكن صعبة"، وان المتمكن من دراسته يجيب عليها بسهولة.
وشاركتهم الرأي الطالبة سارة محمد (إدارة معلوماتية) بحيث قالت إن أسئلة امتحان أساسيات إدارة المستوى الرابع "لم تكن صعبة، ومدة الامتحان كافية، وراعت الفروقات بين الطلبة".
ورأى طلبة في فروع الزراعة والاقتصاد المنزلي والصناعي والفندقي والسياحي، أن الأسئلة كانت من "ضمن المنهاج المقرر ولا غموض فيها"، لافتين "إلى سهولة الامتحان ومناسبته لقدراتهم، وبأن الأجواء كانت مريحة في القاعات، والمدة الزمنية كافية".
وهذا ما أكده ماهر حسني (صناعي) الذي قال إن أسئلة مبحث فيزياء إضافية المستوى الرابع، كانت من "ضمن المنهاج المقرر، والمتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة"، لافتا إلى أن "المدة الزمنية كافية".
واعتبر احمد منصور ان الامتحان كان ضمن "المتوسط، ويراعي الفروقات الفردية بين الطلبة، وان الوقت كان مناسبا لطبيعة الاسئلة".
وأثنى على ذلك رأفت جمال (اقتصاد منزلي)، الذي أكد أن امتحان مبحث ادارة وسلامة مهنية المستوى الثاني كان ضمن "المتوسط"، والمدة الزمنية "كافية" بالنسبة له، وتتناسب مع "قدرات الطلبة".
إلى ذلك، أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات أن قاعات امتحان "صيفية التوجيهي"، تشهد التزاماً واضحاً من الطلبة والقائمين على الامتحان، وتسير وفق أعلى درجات العدالة والانضباط.
جاء ذلك خلال جولة تفقدية قام بها أمس لقاعات امتحان في قصبة السلط، شملت مدرستي السلط الثانوية للبنين والحسناء بنت معاوية للبنات.
وبين الذنيبات أنه لمس استعداداً متميزاً للطلبة في امتحانات هذه الدورة، معرباً عن أمله بأن ينعكس أداء الطلبة في الامتحانات على نسب المعدلات ونسب النجاح.
من جانبهما تفقد الأمينان العامان للوزارة محمد العكور وسامي السلايطة أمس، قاعات الامتحان في لواء بني عبيد، والبادية الشمالية الغربية وقصبة المفرق، واطلعا على سير الامتحان في تلك القاعات، بينما جالت فرق الوزارة على قاعات الامتحان في مختلف مديريات التربية والتعليم.
وتقدم أمس نحو 100 ألف طالب وطالبة للامتحان في جلستيه من فروع التعليم المختلفة.

التعليق