الحكومة تتوصل لاتفاق مع صندوق النقد الدولي

رفع أسعار السجائر والمشروبات الكحولية ونقل ملكية المركبات

تم نشره في الاثنين 20 حزيران / يونيو 2016. 03:56 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 20 حزيران / يونيو 2016. 06:27 مـساءً
  • مقر رئاسة الوزراء بمنطقة الدوار الرابع في عمان - (أرشيفية)

عمان- الغد- أعلنت الحكومة، اليوم الاثنين، عن جملة من القرارات الاقتصادية التي تضمنت رفعا للأسعار، فيما أعلنت في الوقت نفسه عن التوصل لاتفاق مع صندوق النقد الدولي، حول البرنامج الإصلاحي الجديد، وذلك خلال لقاء صحفي لفريق الحكومة الاقتصادي.

فقد تقرر زيادة اثمان السجائر بواقع 50 فلسا في المنطقة الجمركية (داخل أراضي المملكة) و100 فلس بمنطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وإلغاء قرار تخفيض الضرائب والجمارك على الألبسة والأحذية من عام 2015، وتخفيض نسب الاستهلاك على السيارات المستعملة المستوردة لغايات تحديد قيمة الضرائب والرسوم من أجل الوضع الاستهلاك المحلي.

كما قررت زيادة بدل نقل ملكية السيارات لجميع المركبات ما عدا النقل العمومي، على أن يكون مقدار الزيادة 50 دينارا للسيارات التي تقل فيها سعة المحرك عن 1500 سي سي، و100 دينار حتى 2000 سي سي، و400 دينار للسيارات حتى 3 الاف سي سي، و550 دينار للسيارات حتى 4 الأف سي سي و700 دينار للسيارات التي تزد سعة محركها على 4 الاف سي سي.

وقررت زيادة 25 فلسا على سعر بيع كل لتر من السولار والكاز والبنزين بأنواعه، وزيادة الضريبة الخاصة على الكحول والأنبذة إلى 5ر5 دينار من أصل 75ر3 دينار لكل ليتر بالمنطقة الجمركية.

كما قررت وضع إطار جديد للإعفاءات الضريبية تتقلص بموجبه إعفاءات الأفراد في ضريبة الدخل.

ولن تُرفع أسعار الكهرباء حتى نهاية 2016، مع وجود آلية لربط أسعارها بالنفط مطلع العام 2017، وفق الاتفاق مع صندوق النقد الدولي.

ويقوم برنامج التصحيح المالي والهيكلي للأعوام 2016 – 2019، على ثلاثة محاور أساسية؛ هي زيادة المنح والمساعدات، وتقليل نفقات الحكومة وزيادة إيراداتها من خلال تحسين كفاءة التحصيل المتحقق من الضرائب والرسوم، وإجراءات إصلاحية لموارد الدولة. ويهدف البرنامج إلى الحفاظ على نسبة إجمالي الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي في نهاية العام 2016 عند مستوى ما كانت عليه في نهاية العام 2015، أو قريبة منه أي بحدود 94 بالمائة، وعلى المدى المتوسط خفض هذه النسبة إلى 77 بالمائة في نهاية العام 2021.

وقال وزير المالية عمر ملحس في بيان رسمي أصدره اليوم إن تحقيق مثل هذا الأمر، في ظل ارتفاع الديون بسبب العجز العام 2015 وتراجع نسبة النمو في العام نفسه إلى 5ر2 بالمائة، يتطلب جهدا وإجراءات، تمكن الحكومة من تحسين مواردها وتقليل نفقاتها من ناحية، وزيادة وتيرة النمو من ناحية أخرى، وهو ما يقلل حجم الدين المطلوب وتصبح نسبة الزيادة فيه متناغمة مع الزيادة في الناتج المحلي الإجمالي، ما يبقي نسبة الدين على حالها.

وأضاف أن الحكومة قلصت خلال العام 2016 النفقات الواردة في قانون الموازنة العامّة للعام 2016، لكل من الحكومة المركزية والوحدات الحكومية المستقلة بحدود 163 مليون دينار، وبسبب هذا الإجراء قل الضغط على المبالغ المطلوب رصدها لخفض العجز من باب الإيرادات.

وبين أن الحكومة قررت قبل الوصول إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي التأكد من أن أي زيادة في الإيرادات يجب أن تكون منسجمة مع وثيقة الأردن 2025، التي تم إقرارها العام الماضي بتوجيهات ورعاية ملكية سامية، وأن تتناسق مع أهداف اجتماعية وبيئية لأبناء الوطن كافة، "لذلك رؤي أن يوزع عبء الزيادة في الإيرادات على السجائر والمشروبات الروحية، وأن يعاد النظر في نسب الاستهلاك على السيارات المستعملة المستوردة تدفع لمرة واحدة، والتي باتت مصدرا للتلوث وحوادث السير وفقدان المواطنين على طرقات المملكة".

وقال ملحس إن الحكومة لم تقبل المقترح بأن يعاد النظر في أسعار الكهرباء ابتداء من سعر 43 دولارا لبرميل النفط الذي بلغه قبل بضعة أشهر، ورأينا أن نرفعه إلى سعر أعلى حفاظا على أصحاب الدخول المتوسطة والمتدنية، وتقليلا من تكاليف الطاقة على صناعاتنا وخدماتنا حفاظا على تنافسيتها وقدرتها على التوسع وإيجاد فرص عمل أفضل.

وأوضح أنه تم الاتفاق على "أن لا يعاد النظر بأسعار الكهرباء الآن، وإنما مع مطلع عام 2017، فيما لو زاد سعر برميل النفط على السعر الذي يحقق التعادل (وهو بحدود 55 دولارا حاليا بالنظر للنتائج التي حققتها شركة الكهرباء الوطنية خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الحالي)، ولا يكبد الخزينة أية خسائر إضافية".

وأشار إلى أنه تم التفاوض مع بعثة الصندوق لإلغاء أحد الإجراءات المطلوبة والمتعلقة برفع نسبة الضريبة العامة على المبيعات لـ90 مادة غذائية وأساسية وأخرى، منعا لإضافة أعباء جديدة على المواطنين، وتم الاكتفاء بالإجراءات البديلة الأخرى الواردة في هذا البرنامج.

وأكد أنه بهذا المزيج من ضغط النفقات الجارية وزيادة الإيرادات، تمكنت الحكومة من الوصول إلى الحل الأنسب لمنع نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي من النمو سنة بعد أخرى.

وتابع انه تم التوصل مع صندوق النقد الدولي إلى إدخال إجراءات إصلاحية بهدف تحقيق مزيد من الشفافية وبناء العمل المؤسسي العلمي الذي يمكن من التخطيط الأفضل للسنوات المقبلة، ومن هذه الإجراءات اعتبار مقادير الإعفاءات الضريبية جزءا من النفقات الضريبية حتى تعكس الواقع الحقيقي بجلاء ووضوح، أي إظهار حجم الإعفاءات الضريبية حتى يتسنى الاطلاع عليها، وإنشاء وحدة لإدارة الاستثمارات الحكومية في وزارة التخطيط لتحقيق نتائج تنموية اقتصادية واجتماعية بكفاءة أعلى وعدالة أكبر.

وأضاف انه دعما للشفافيّة، فإن الحسابات الختامية ستصدر بشكل موحد أيضا يجمع بين الموازنة العامة وموازنات الدوائر المستقلة، وكذلك ستنشأ في وزارة المالية وحدة للسياسات المالية لدراسة الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة على أي قرار في هذا الإطار على الاقتصاد وقطاعاته المتعددة.

وقال "حيث ان جزءا كبيرا من العجز يقع في قطاعي الكهرباء والمياه، فلا بد من وضع خطة رباعية للاحتياجات التمويلية لكل من شركة الكهرباء الوطنية وسلطة المياه، مضيفا ان البرنامج لن يقتصر على تلك الإجراءات، بل سوف يكون هناك مراجعة للتشريعات الضريبية لتكون أكثر عدالة في توزيع الأعباء، ولسد الثغرات التي ينفذ فيها التهرب والتجنب الضريبي.

وقال ملحس إنه سيعاد النظر بقانون تنظيم الموازنة بحيث يعكس أفضل الممارسات العالمية في تنظيمها، وسيكون اختيار المشروعات الرأسمالية منسجما مع متطلبات النمو الشامل، ومراعيا للحاجات الأساسية للمحافظات.

وأشار إلى عدد من التشريعات والإجراءات الأخرى التي سيتم اتخاذها لتصب مباشرة في وضع الموازنة العامة والدين العام، الأمر الذي يتطلب إعادة النظر بقانون ضمان الودائع، وقانون البنوك، وقانون الإفلاس، وقانون رهن الأموال المنقولة، ونقل قطاع التأمين ليكون تحت إشراف البنك المركزي ورقابته.

وأضاف ملحس إن التحدي الأهم الذي يجب أن يركز عليه ويصبح المدار الأهم هو "إعادة الصحة والعافية للنمو الاقتصادي وضمان توزيع نتائج ذلك النمو بعدالة".

وأوضح "أن معدل النمو السكاني في الأردن بلغ خلال السنوات الخمس الماضية أكثر من 30 بالمئة بسبب الهجرة، أو بزيادة نسبتها 6 بالمئة في العام، ولو أضفنا حوالي 2 بالمئة كنسبة نمو طبيعية سنوية، فهذا يعني أن عدد السكان كان ينمو بنسبة 8 بالمئة أو أكثر سنويا، "وهو عبء تنوء بأعبائه أمم جبارة في اقتصادها ومواردها"، ولذلك، وبالرغم من تحقيق نمو اقتصادي سنوي إجمالي خلال السنوات الخمس الماضية بمعدل 3 بالمئة، فإن من الواضح أن معدل دخل الفرد كان في تراجع، وهذه حال غير مقبولة يجب التصدّي لها. وهذا هو المحور الأساسي الذي حدّد لنا بموجبه كتاب التكليف السامي انطلاقتنا الاقتصادية".

وقال ملحس "ولتسريع وتيرة النموّ، فإن مبدأ تحفيز الثقة والشفافية بالتعامل والحقائق بين الشعب والحكومة، وتعزيز مبدأ التشاركية بين القطاعين العام والخاص، وفتح الأبواب مشرعة للاستثمار الذي يوفر فرص العمل الحقيقية، ويعزز نمونا الاقتصادي وتنافسيتنا، تصبح ضرورات قصوى، وخير وسيلة لتقليص نسبة اجمالي الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي هو أن ينمو الناتج الإجمالي للوطن وأن ينخفض حجم العجز في الموازنة ما يقلل من حجم الدين العام".

وأكد أن الهدف النهائي المنشود هو إعادة وضع الاقتصاد الأردني على سكة النمو الحقيقي، العادل، الذي يأخذ للمواطن وعيشه الكريم وأمنه الدائم واطمئنانه للمستقبل الاعتبار الأول والأخير.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ايرادات مالية (ابراهيم العوضات)

    الخميس 23 حزيران / يونيو 2016.
    نعم بمرحلة قاسية من عدة جوانب اقتصادية.قطاع حكومي وخاص .لذلك يجب تامين اراضي مزودة بالمياه والكهرباء من الاراضي الاردنية ودعم قطاع الزراعة والصناعة بشكل مباشر واغلاق كل ابواب الروتين.للنهوض بشكل سريع لعجلة الاقتصاد واعفاء الحكومة من اعباء صناعية وزراعية من دول متقدمة .هذه شراكة حقيقية بين القطاعين وتساهم بشكل اسرع في حل الاعباء المالية .والعودة لوزارة الزراعة والصناعة بخبرات ممتازة .والتنسيق السريع مع سلطة المياه
  • »It_dba1@yahoo.com (Mohammad)

    الأربعاء 22 حزيران / يونيو 2016.
    يعني جيبوا واحد امي لا يفقه شيئ في الاقتصاد قولوا بدنا مصاري اسهل شغلي بعملها رفع الاسعار يعني اسرقوا المواطن غصب عنه بدل ما يفكر في تحسين وضع المواطن والدوله بطريقه ثانيه دبي عندها وزيرة لسعادة المواطن
    طيب زادت اسعار نقل الملكيه في المقابل بدنا خدمات وين الخدمات كل 3 متر في الشارع في حفره مكسره كأنوا طالعين من حرب واذا عملوا شارع بكون منحه وبوخذوا عليه كمان ضريبه وين المصاري بتروح وبقولوا المشروع معفي وهوه تخويث مش معفي انته رجل اقتصاد فكر كيف تدخل مشاريع على الاردن فكر كيف تدخل عمله صعبه فكر كيف تزيد صادراتك فكر كيف تحسن وضع المواطن مش كيف تخليه مديون شحاد
  • »رفع الاسعار (د.وليد القواسمس)

    الثلاثاء 21 حزيران / يونيو 2016.
    من السهل ان تر ف اسعار،السلع. بدل من تقليص النفقات والتي تزيد عام بعد عام..وتقليص المشاريع التي لااهمية لها......ويتضمن ال فع المواد الاساسية التي يعتمده المواطن مما يزيد صعوبة الاوضاع.
    .اين الخبراء في دراسة الوضع المالي بشكل شامل لايظلم المواطن ويغطي العجز....كل هذه الزيادات لم برافقها اية زيادة في دخل المواطن وانخفاض القيمة الشرائية للدينار اي عجز بدخل المواطن قد يصل الى 50%..... وماذا تريدون كيف ترون ان يعيش المواطنون.