الأردن يشارك في الاجتماع السنوي للاتحاد الدولي للسيارات

تم نشره في الاثنين 20 حزيران / يونيو 2016. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- يشارك الأردن في اجتماع رياضة السيارات السنوي الرابع، الذي ينظمه الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) في مدينة تورينو، بالفترة من اليوم وحتى بعد غد.
وتعد تورينو من أكثر المدن الصناعية المهتمة بصناعة السيارات. وكانت الاجتماعات السابقة أقيمت في بريطانيا وميونيخ والمكسيك، وكان الأردن شارك في العام 2014 في الاجتماع الذي عقد في مدينة ميونخ الألمانية.
ويقام الاجتماع الرابع تحت شعار "العاطفة والابتكار: الماضي والحاضر والمستقبل في رياضة السيارات".
ويستقطب الاجتماع ممثلي أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد الدولي  للسيارات من جميع أنحاء العالم، ويصل عددهم إلى أكثر من 100 نادٍ  للسيارات، وذلك بهدف الالتقاء ومناقشة العديد من الطروحات والأفكار المستقبلية، ويهدف الاجتماع الى توعية وتثقيف عائلة الاتحاد الدولي (فيا)، بمساهمة أفضل وألمع الخبراء في رياضة السيارات.
وسيتم خلال الاجتماع إجراء تدريبات نظرية وعملية وأساليب لتطوير عمل الأندية المنتسبة للاتحاد الدولي للسيارات، ويركز على الرياضة والاتجاهات الناشئة والحديثة، وتوفير بيئة مناسبة للتطوير ووفرة في الأفكار الحديثة ستتيح للمشاركين فرصة تطبيقها في بلادهم لمساعدتهم في تحقيق الأفضل، في ظل المساعي المطلوبة في رياضة السيارات.
وعلى طاولة أعمال الاجتماع العديد من الملفات ذات الصلة بمستقبل رياضة السيارات في العالم، وسيكون منعطفا جديدا نحو مستقبل أفضل لرياضة السيارات، ويكمن في وضع آلية عمل لتلك البطولات ذات الصبغة الدولية مثال على ذلك سباقات الرالي والدريفت (الانجراف) والكارتنغ وسباقات تسلق الهضبة، بالإضافة إلى العديد من الأنشطة المدرجة تحت مظلة الاتحاد الدولي للسيارات، لتطوير رياضة السيارات سواء على الجانب الإداري أو الفني عبر العديد من اللجان.
كما سيشتمل البرنامج على اجتماعات خاصة باللجان العاملة والفاعلة كلجنة اللوائح ولجنة الدعومات، بالإضافة إلى لجنة التخطيط والمهام التابعة للاتحاد الدولي للسيارات.
وسيطرح الاتحاد الدولي للسيارات (فيا)، أيضا النقلة النوعية التي ستشهدها رياضة السيارات في العالم، جراء التطور و"الثورة التقنية" وأبعادها وانعكاساتها بالدرجة الأولى على التحديات التقنية، والتحديات البيئية وتجهيزات السلامة وإلى المسؤولية الاجتماعية البيئية، التي يجب أن يتحلى بها الجميع، لاسيما أن السباقات تمثل واجهة صناعة السيارات.

التعليق