إربد: إدارة السير تقدم وجبات الإفطار على السائقين

تم نشره في الأربعاء 22 حزيران / يونيو 2016. 04:00 مـساءً
  • مشهد من مدينة إربد- (أرشيفية)

إربد- قام العشرات من رجال السير والمباحث المرورية بتقديم وجبات الافطار على السائقين في منطقة ميدان الثقافة وبعض شوارع المدينة، بحضور: مدير شرطة محافظة اربد العميد علي هملان الحويطات، ومدير ادارة السير المركزية العقيد ياسر الحراحشة، ومدير سير المحافظات العقيد علي المناصير، ورئيس قسم السير الرائد خلدون ضمرة، ورئيس شعبة المباحث المرورية في اقليم الشمال النقيب محمد الحراحشة.

وتأتي هذه المبادرة ضمن برنامج عمل تنفذه مديرية الامن العام من خلال الإدارات المرورية طيلة ايام الشهر الفضيل في مختلف محافظات المملكة وذلك من باب مسؤولياتها اتجاه المجتمع في توعية السائقين من مخاطر السلوكيات الخاطئة اثناء القيادة لا سيما السرعة الزائدة قبيل موعد اذان المغرب والتي يكثر فيها حركة تنقل المواطنين بهدف الوصول الى وجهتهم.

وقال مدير العلاقات العامة في ادارة السير المقدم جلال الرحاحلة ان مختلف الشعب والاقسام المرورية في المملكة تواصل تنفيذ هذا البرنامج التوعوي الهادف والذي يستهدف شريحة السائقين في شهر رمضان المبارك للحد من حوادث السير المميتة اثناء فترة الغروب .

ولاقت المبادرة استحسانا من قبل السائقين مثمنين الدور الكبير الذي تبذله مديرية الامن العام وإدارة السير في إيصال الرسائل التوعوية والنصح والإرشاد لهم والتي أسهمت، على حد قولهم، في تصحيح سلوكيات خاطئة كانوا لا يدركون خطورتها على حياتهم وحياة الآخرين.

وكان البنك الإسلامي الأردني اطلق بالتعاون مع مديرية الأمن العام/ إدارة السير المركزية الحملة الرمضانية بتوزيع "ماء وتمر" على السائقين قبيل الإفطار في العاصمة عمان وجميع محافظات المملكة عبر أقسام السير المنتشرة في المحافظات.

وقال العقيد الحراحشة ان ادارة السير المركزية عززت قسم سير اربد برقباء سير جدد وهي بصدد تزويده بكوادر اخرى خلال الايام القليلة المقبلة الى جانب دعمه بعشر دراجات ومركبات سير اضافية لتعزيز الجهود التي يبذلها للحد من الاختناقات والازمات المرورية التي تشهدها اربد وضواحيها مؤكدا ان هذه الجهود ساهمت بتخفيف هذه المظاهر بشكل مقبول.

ولفت الى اهمية الاستثمار المواقف الطابقية الالكترونية في اربد باستثمار الفضلات العائدة للبلدية بالتعاون مع مستثمرين محليين لإيجاد مواقف كافية تحد من الدخول الى وسط المدينة التجاري من جهة وتسهم بتخفيف حجم المخالفات المرورية خصوصا الوقوف المزدوج مؤكدا ان هدف الحملات المرورية وشعارها يبقى دائما تعزيز الثقافة المرورية الايجابية وليس الجباية.

واكد الحراحشة ان عطاء الكاميرات قد تم طرحة ومن المؤمل ان تدخل الكاميرات حيز العمل في اربد خلال ايلول المقبل، مشيرا الى ان حصة اربد من العطاء تتراوح بين 10 الى 12 كاميرا.

من جهته لفت الرائد خلدون ضمرة الى ان الحملات المكثفة والمستمرة من قبل رجال السير والمباحث المرورية المنتشرون في مختلف المواقع الحساسة نجحت بتسهيل حركة المرور لاسيما في الشهر الفضيل وفي ساعات الذروة.-(بترا)

التعليق